السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / سورة القيامة “2″

سورة القيامة “2″

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد: اليوم أيها القراء الكرام نكمل ما بدأناه مع سورة القيامة وهي سورة مكية ، وهي تسع وثلاثون آية تتناول بعث الناس وحسابهم، وعن القيامة وأهوالها، ثم طمأنت الرسول صلى الله عليه وسلم على جمع القرآن فى صدره، ووجَّهت الردع إلى مَن يحبون العاجلة ويذرون الآخرة، ووازنت بين وجوه المؤمنين الناضرة، ووجوه الكافرين الباسرة، وتحدثت كذلك عن حال المحتضر، وما كان من تقصيره فى الواجبات حتى كأنه يظن أن لا حساب عليه، وختمت بالأدلة التى توجب الإيمان بالبعث ، نسأل الله سبحانه أن يجعل القران الكريم ربيع قلوبنا ونور أبصارنا وذهاب همومنا وجلاء حزننا ..

قال تعالى:(أَيَحْسَبُ الْأِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَه ، بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ، بل يريد الإنسان ليفجر أمامه، يسئل أيان يوم القيامة) ( القيامة 3-6 )
قوله تعالى : {أَيَحْسَبُ الْأِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ} فنعيدها خلقا جديدا بعد أن صارت رفاتا. قال الزجاج : أقسم بيوم القيامة وبالنفس اللوامة : ليجمعن العظام للبعث ، فهذا جواب القسم. وقال النحاس : جواب القسم محذوف أي لتبعثن ؛ ودل عليه قوله تعالى : {أَيَحْسَبُ الْأِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ} للإحياء والبعث. والإنسان هنا الكافر المكذب للبعث. الآية نزلت في عدي بن ربيعة قال للنبي صلى الله عليه وسلم : حدثني عن يوم القيامة متى تكون ، وكيف أمرها وحالها ؟ فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ؛ فقال : لو عاينت ذلك اليوم لم أصدقك يا محمد ولم أأمن به ، أو يجمع الله العظام ؟ ! ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : “اللهم اكفني جاري السوء عدي بن ربيعة ، والأخنس بن شريق” . وقيل : نزلت في عدو الله أبي جهل حين أنكر البعث بعد الموت. وذكر العظام والمراد نفسه كلها ؛ لأن العظام قالب الخلق. {بَلَى} وقف حسن ثم تبتدئ {قَادِرِينَ} . قال سيبويه : على معنى نجمعها قادرين ، “فقادرين” حال من الفاعل المضمر في الفعل المحذوف على ما ذكرناه
من التقدير. وقيل : المعنى بل نقدر قادرين. قال الفراء : “قادرين” نصب على الخروج من “نجمع” أي نقدر ونقوى “قادرين” على أكثر من ذلك. وقال أيضا : يصلح نصبه على التكرير أي “بلى” فليحسبنا قادرين. وقيل : المضمر (كنا) أي كنا قادرين في الابتداء ، وقد اعترف به المشركون. وقرأ ابن أبي عبلة وابن السميقع “بلى قادرون” بتأويل نحن قادرون. {عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ} البنان عند العرب : الأصابع ، واحدها بنانة ؛
قال القتبي والزجاج : وزعموا أن الله لا يبعث الموتى ولا يقدر على جمع العظام ؛ فقال الله تعالى : بلى قادرين على أن نعيد السلاميات على صغرها ، ونؤلف بينها حتى تستوي ، ومن قدر على هذا فهو على جمع الكبار أقدر. وقال ابن عباس وعامة المفسرين : المعنى {عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ} أي نجعل أصابع يديه ورجليه شيئا واحدا كخف البعير ، أو كحافر الحمار ، أو كظلف الخنزير ، ولا يمكنه أن يعمل به شيئا ، ولكنا فرقنا أصابعه حتى يأخذ بها ما شاء. وكان الحسن يقول : جعل لك أصابع فأنت تبسطهن ، وتقبضهن بهن ، ولو شاء الله لجمعهن فلم تتق الأرض إلا بكفيك. وقيل : أي نقدر أن نعيد الإنسان في هيئة البهائم ، فكيف في صورته التي كان عليها ؛ وهو كقوله تعالى : {عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لا تَعْلَمُونَ } .
قوله تعالى : {بَلْ يُرِيدُ الْأِنْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ} قال ابن عباس : يعني الكافر يكذب بما أمامه من البعث والحساب. وقال عبدالرحمن بن زيد ؛ ودليله : {يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ}
أي يسأل متى يكون! على وجه الإنكار والتكذيب. فهو لا يقنع بما هو فيه من التكذيب ، ولكن يأثم لما بين يديه. وعن ابن عباس أيضا : يعجل المعصية ويسوف التوبة. وفي بعض الحديث قال : يقول سوف أتوب ولا يتوب ؛ فهو قد أخلف فكذب. وهذا قول مجاهد والحسن وعكرمة والسدي وسعيد بن جبير ، يقول : سوف أتوب ، سوف أتوب ، حتى يأتيه الموت على أشر أحواله. وقال الضحاك : هو الأمل يقول سوف أعيش وأصيب من الدنيا ولا يذكر الموت. وقيل : أي يعزم على المعصية أبدا وإن كان لا يعيش إلا مدة قليلة. فالهاء على هذه الأقوال للإنسان. وقيل : الهاء ليوم القيامة. والمعنى بل يريد الإنسان ليكفر بالحق بين يدي يوم القيامة. والفجور أصله الميل عن الحق. {يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ} أي متى يوم القيامة.
والله أعلم.
.. يتبع بمشيئة الله.
(المصدر : القرطبي)

إعداد ـ أم يوسف:

إلى الأعلى