الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بنفيكا يتخطى يوفنتوس ويلاقي اشبيلية في النهائي
بنفيكا يتخطى يوفنتوس ويلاقي اشبيلية في النهائي

بنفيكا يتخطى يوفنتوس ويلاقي اشبيلية في النهائي

نيقوسيا ـ ا.ف.ب: تأهل بنفيكا البرتغالي واشبيلية الاسباني الى المباراة النهائية من مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم بعد تعادل الاول مع مضيفه يوفنتوس صفر-صفر، وخسارة الثاني امام مضيفه ومواطنه فالنسيا 1-3 في اياب نصف النهائي.
وكان بنفيكا فاز ذهابا 2-1 الاسبوع الماضي في لشبونة، فيما تغلب اشبيلية على فالنسيا 2-صفر وتأهل بالتالي لتسجيله خارج ارضه.
وسجل الكاميروني ستيفان مبيا (90+5) هدف اشبيلية، والجزائري سفيان فاجولي (14) والحارس بيتو (26 خطأ في مرماه) والفرنسي جيريميو ماتيو (69) اهداف فالنسيا في مباراة اليوم.
في المباراة الاولى على ملعب يوفنتوس، الذي ستقام عليه ايضا المباراة النهائية في 14 مايو، اقتلع بنفيكا بطاقة التأهل بعشرة افراد بعد ان اللقاء بشكل متوازن لامتصاص فورة مضيفه الساعي الى قلب نتيجة الذهاب وتسجيل هدف يكفيه لخوض المباراة النهائية.
ونجح بنفيكا في مسعاه حتى منتصف الشوط الاول قبل ان تميل الكفة لاصحاب الارض الذين بدأوا باضاعة الفرص المتتالية اولها مع التشيلي ارتورو فيدال فوق المرمى، واخرى للارجنتيني كارلوس تيفيز، قبل ان تبدأ التسديدات الجدية والمباشرة مع السويسري ستيفان ليشتشتاينر (26)، وفيدال مجددا (32).
واجتهد اتدريا بيرلو بدوره وسدد كرة قوية سيطر عليها الحارس السلوفيني يان اوبلاك (41)، وجرب ليوناردو بونوتشي حظه بجانب القائم (43) قبل ان تفوت الفرصة الابرز من كرة رفعها تيفيز من الجهة اليسرى على رأس فيدال الذي كبسها بالارض وتدخل المدافع البرازيلي لويزاو وابعد خطرها من على باب المرمى منقذا فريقه من هدف اول (45+1).
في المقابل، لم يقدم بنفيكا الكثير في الشوط الاول واعتمد تكتيكا يخرجه بتعادل سلبي يكفيه لحجز بطاقة التأهل.
وفي الشوط الثاني، تغير اسلوب بنفيكا ومال للهجوم بشكل اوضح، وهدد مرمى جانلويجي بوفون عبر الاسباني رودريغو مورينيو ماشادو الذي تابع كرة مرتدة من المدافع جورجو كيليني علت قليلا عن الصندوق (50)، وتدخل بوفون لقطع كرة خطرة من امام رودريغو نفسه (55).
وابعد دفاع يوفنتوس كرة خطرة اخرى في اللحظة المناسبة (59)، وكاد بيرلو يعلن تقدم يوفنتوس من ركلة حرة تألق اوبلاك في التصدي لها (61)، وخسر بنفيكا جهود لاعب وسطه الارجنتيني انزو بيريز لنيله الانذار الثاني (67).
ولم يحسن يوفنتوس استغلال الواقع الجديد والنقص العددي، ورفع بيرلو كرة بالمقاس الى ليشتشتاينر الذي لم يتحكم بها الاخير بسبب ارضية الملعب المبتلة من الامطار (80)، وسجل يوفنتوس هدفا الغي بداعي تسلل الفرنسي بول بوغبا الذي اعاد كرة الى الاوروجوياني مارتن كاسيبريس تابعها في الشباك (82).
وحصل هرج ومرج في الدقائق الاخيرة، وطرد الحكم لاعب يوفنتوس الصربي ميركو فوسينيتش وهو على مقاعد الاحتياط بسبب صراخه واعتراضاته،
وفي المباراة الثانية، عووض فالنسيا تأخره ذهابا بهدفين نظيفين في النصف الاول من الشوط الاول حيث افتتح الجزائري فاغولي التسجيل بعج ان تبادل الكرة مرتين مع البرازيلي جوناس ثم راوغ اكثر من لاعب وسدد بقوة في الشباك (14).
وتابع فالنسيا ضغطه وتمكن من تسجيل الهدف الثاني بعد رأسية محكمة من جوناس حاول الحارس بيتو ابعادها فادخلها في مرماه (26).
واستمرت سيطرة فالنسيا حتى نهاية الشوط الاول دون ان يتمكن لاعبوه من زيادة غلتهم، فيما غاب اشبيلية عن الاجواء وندرت فرصة وخلت من الخطورة الحقيقية على مرمى الحارس البرازيلي دييغو الفيش.
وحسم فالنسيا تقريبا النتيجة بتسجيله الهدف الثالث بعد ركنية نفذها فاجولي من الجهة اليسرى وتابعها الفرنسي جيريمي ماتيو برأسه في شباك بيتو (69).
لكن المفاجأة جاءت في الدقيقة الخامسة الاخيرة من الوقت بدل الضائع عندما حصل اشبيلية على رمية جانبية نفذت على رأس الالماني ماركو مارين ومنها الى رأس الكاميروني مبيا الذي اودعها اتلشباك وسط تساقط لاعبي فالنسبا الواحد تلو الاخر على الارض وحسرت جمهوره في المدرجات.
وانتقد انطونيو كونتي مدرب يوفنتوس الحكم مايك كلاتنبرج بعدما أقصي فريقه من كأس الأندية الاوروبية لكرة القدم على يد بنفيكا وقال إن الحكم الانجليزي لم يكن جيدا بما يكفي لإدارة مثل هذه المباراة المهمة.
وفشل يوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي في تعويض هزيمته 2-1 في البرتغال الأسبوع الماضي في ذهاب الدور قبل النهائي ليتعادل بدون أهداف في تورينو مع الفريق المتوج مؤخرا بطلا للدوري البرتغالي.
وظهر كونتي مقتنعا بأن فريقه كان يجب أن يحصل على ركلة كزاء حين بدا أن ضربة رأس من فرناندو يورينتي اصطدمت بيد المدافع لويزاو في الدقيقة 65. وكان يوفنتوس بحاجة لهدف واحد لبلوغ النهائي.
وقال كونتي للصحفيين “اليوم كان يجب احتساب ركلة جزاء.. بعدما لم تحتسب ركلة جزاء بسبب خطأ ضد (مدافع يوفنتوس جيورجيو) كيليني في الجولة الأولى.”
وزعم كونتي أن كلاتنبرج لم يسيطر بما يكفي على ما اعتبرها طرقا لجأ إليها بنفيكا لتعطيل اللعب.
وقال “الحكم سمح لهم بعرقلة اللعب طيلة المباراة. قبل المباراة قال لنا الحكم إنه لن يسمح بإيقاف اللعب في كل مرة يسقط فيها لاعب على الأرض.. لكن هذا لم يحدث.
“نشعر بأننا لم يتم التعامل معنا بشكل جاد.. وينبغي على الاتحاد الاوروبي لكرة القدم أن يظهر لنا احتراما أكبر بإرسال حكم يملك المواصفات المطلوبة.”
وأهدر يوفنتوس فرصة لخوض النهائي على ملعبه الذي سيستضيف الآن مواجهة بنفيكا مع اشبليية الاسباني في 14 مايو .
لكن الفريق يتفوق بثماني نقاط على أقرب ملاحقيه في صدارة الدوري الإيطالي وسيحسم اللقب للمرة الثالثة على التوالي لو تغلب على ضيفه اتلانتا يوم الاثنين المقبل.

إلى الأعلى