الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مواجهات في نابلس وجنين بعد اقتحامات استفزازية للاحتلال بالضفة
مواجهات في نابلس وجنين بعد اقتحامات استفزازية للاحتلال بالضفة

مواجهات في نابلس وجنين بعد اقتحامات استفزازية للاحتلال بالضفة

القدس المحتلة – الوطن :
اندلعت مواجهات عنيفة فجر امس الجمعة ، بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت مدينة نابلس وبلدة جبع جنوب جنين بطريقة استفزازية و بأعداد كبيرة وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع. وقالت مصادر محلية لـ ( الوطن ) إن المواجهات تركزت في حي رأس العين على أطراف البلدة القديمة وسط المدينة، حيث سمع دوي إطلاق نار كثيف تخلله أصوات عدة انفجارات. وأضافت المصادر أن تعزيزات إسرائيلية كبيرة وصلت تباعا إلى محيط البلدة القديمة، بينما استمرت المواجهات عدة ساعات . ووصفت المواجهات التي دارت بالاعنف منذ أشهر عديدة، حيث سادت حالة من التخبط في صفوف جيش الاحتلال بعد إصابة الجندي. هذا واعتقلت قوات الاحتلال خلال هذه المواجهات الشابين الفلسطينيين محمد احمد نبيل عكوب وسامر حنون وسط اطلاق نار كثيف فيما اندلعت مواجهات مع عدد من الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي دون أن يبلغ عن إصابات. وفى السياق ، طالب محافظ نابلس اللواء جبرين البكري المجتمع الدولي بتوفير حماية دولية وإنسانية للشعب الفلسطيني جراء ما يتعرض له من قوات الاحتلال. وقال البكري في تصريح صحفي عقب هجمات عنيفة شنها الجيش الإسرائيلي على مدينة نابلس فجر امس ، إن السلطة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس تستنكر ما جرى ويجري من اعتداءات بشعة من قوات الاحتلال ليلا ومن مستوطنيه نهارا على المواطنين وممتلكاتهم في كافة الأراضي الفلسطينية وخاصة في محافظة نابلس والتى تتعرض لأبشع وأعنف هذه الاعتداءات. وأكد البكري أن ما جرى بنابلس هو عملية استفزاز من قبل قوات الاحتلال للمواطنين الفلسطينيين في منازلهم وان ما قامت به من عمليات تخريب وتحطيم بشعة يتطلب من المجتمع الدولي وقفة جادة لمنع تكرار هذه العمليات. وقال البكري “إذا كانت قوات الاحتلال والمستوطنين يعتقدون بأنه اثر الضغوط السياسية التي تمارس على القيادة السياسية الفلسطينية فان الشعب الفلسطيني سيركع ويخضع فإننا نقول لهم بكل وضوح اننا لن نركع ولن نرحل ونحن صامدون في هذه الارض وسنعزز من صمود المواطنين الفلسطينيين وإبقائهم في ارضهم”. الى ذلك , ذكرت الإذاعة العامة الاسرائيلية بأن قائد سرية في لواء الناحل التابع لجيش الاحتلال الاسرائيلي قد أصيب بجروح طفيفة خلال حملة مداهمات واقتحامات واسعة قام بها في مخيم بلاطة بمدينة نابلس الليلة قبل الماضية في محاولة للبحث عن وسائل قتالية بحوزة الفلسطينيين. ووفقاً لما ذكرته الإذاعة فإن لواء الناحل قد خرج الليلة قبل الماضية في عملية واسعة النطاق داخل مخيم بلاطة في أعقاب إطلاق النار الذي حدث الاربعاء تجاه مركبة قائد اللواء، مشيرة إلى أن العملية التي أصيب خلالها قائد سرية في انفجار عبوة محلية الصنع ألقاها فلسطينيون من فوق أحد الأسطح على المنازل قد انتهت صباح امس. وزعمت الإذاعة إلى أنه تم العثور على نفقين تم حفرهما داخل بيتين في المخيم، كما تم العثور على عدد من السكاكين ومسدس ومئات الطلقات، بينما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية ثلاثة مطلوبين من مناطق مختلفة من الضفة الغربية أحدهم من رام الله والثاني من قرية طوباس قضاء جنين وثالث من مدينة نابلس. وكانت مجموعة من الشبان الفلسطينيين قد واجهوا الجنود الإسرائيليين أثناء عمليات الاقتحام بإلقاء زجاجات حارقة والحجارة، في حين ادعت الإذاعة أن أحدهم ألقى قنبلة يدوية محلية الصنع باتجاه قوة عسكرية ما أدى إلى إصابة الجندي بشظايا نقل على إثرها الى المستشفى. وكانت سلطات الاحتلال قررت اقتلاع مئات الأشجار على جانبي الطريق الالتفافي في قرية مادما جنوب نابلس فى الضَفة الغربية المحتلة في خطوة استفزازية للمواطنين الفلسطينيين . وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية ل ( الوطن ) إن سلطات الاحتلال أبلغت المواطنين الفلسطينيين بشكل رسمي عن قرارها باقتلاع كافة الأشجار المزروعة على جانبي الطريق الالتفافي ايتسهار – مادما والتي تعود ملكيتها لمواطنين فلسطينيين بحجة دواع امنية. وأضاف دغلس إن قوات الاحتلال بدأت بالفعل بوضع علامات على هذه الأشجار وقامت باقتلاع 52 شجرة زيتون في ساعات الليلة الماضية الآمر الذي يعني اقتلاع مئات وربما آلاف أشجار الزيتون في هذه المنطقة.على صعيد اخر, قالت مصادر محلية لـ ( الوطن ) إن أكثر من تسع آليات عسكرية اقتحمت بلدة جبع جنوب محافظة جنين بعد منتصف الليل مما أدى إلى اندلاع مواجهات تركزت في وسط البلدة، رشق خلالها عشرات الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أغلقت مدخل البلدة لساعات وأطلقت القنابل الغازية بكثافة تجاه الشوارع ومنازل الفلسطينيين.

إلى الأعلى