السبت 21 سبتمبر 2019 م - ٢١ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / (فتح) تعلن انطلاق أعمال مؤتمرها السابع وتنتخب بالإجماع عباس رئيساً للحركة
(فتح) تعلن انطلاق أعمال مؤتمرها السابع وتنتخب بالإجماع عباس رئيساً للحركة

(فتح) تعلن انطلاق أعمال مؤتمرها السابع وتنتخب بالإجماع عباس رئيساً للحركة

القدس المحتلة ــ الوطن :
أعلن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أمس الثلاثاء، عن انطلاق فعاليات المؤتمر العام السابع لحركة “فتح”، في قاعة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة في مدينة رام الله. فيما انتخب أعضاؤها بالإجماع، محمود عباس رئيسا للحركة.

وقال عباس، في كلمته بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر السابع: إن المؤتمر العام السابع لحركة “فتح”، هو مؤتمر القرار الوطني المستقل، مؤتمر البناء والتحرير، مؤتمر الوحدة الوطنية.
وأوضح أن 60 وفدا من 28 دولة شقيقة وصديقة سيشاركون مساء اليوم في أعمال الجلسة المسائية للمؤتمر، شاكرا كل من وقف مع الحركة في هذا المؤتمر.
وقد شهدت قاعة أحمد الشقيري في مقرّ رئاسة السلطة الفلسطينية بمدينة رام الله، أعمال المؤتمر العام السابع لحركة فتح بحضور عربي ودولي وبمشاركة عباس. وقد قدّم الناطق الإعلامي بإسم المؤتمر “محمود أبو الهيجا” بيان حركة فتح، ثم أعلن عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر حسين الشيخ، اكتمال النصاب القانوني لانعقاد المؤتمر السابع، مشيراً إلى أنّ عدد الأعضاء بلغ 1411 عضواً، وغياب 88 عضواً، والحضور 1320 عضواً. ومن ثم صرّحت اللجنة التحضيرية عن انتهاء أعمالها وانتخاب هيئة رئاسية للمؤتمر التي ضمّت: عبد الله الإفرنجي رئيساً، وانتصار الوزير نائباً، وأنس الخطيب عضواً، ومحمود ديوان مقرراً.

ويأتي هذا المؤتمر وسط حالة انقسام غير مسبوقة تشهدها حركة فتح وغياب قيادات ونواب في المجلس التشريعي والمجلس الثوري عن الحركة، وإعلانهم عدم حضور المؤتمر لعدم تمثيله الكلّ الفتحاوي.
الى ذلك، توجهت القوى الوطنية والإسلامية، الى حركة فتح بكل التهاني لمناسبة انعقاد المؤتمر العام السابع. وتمنت القوى في بيان صدر عقب الاجماع تلقت الوطن نسخة منه، النجاح للمؤتمر واتخاذ القرارات الكفيلة بمواجهة جرائم الاحتلال من خلال وضع استراتيجية تستعيد وحدة الشعب الفلسطيني وتنهي الانقسام وتتمسك بالثوابت الوطنية واستمرار مقاومة للاحتلال من أجل الوصول الى حق الفلسطينيين بالعودة وتقرير المصير وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، مؤكدة على الدور الوطني لحركة فتح في مسيرة ثورتنا المعاصرة وفي إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وبما يتطلبه عقد مجلس وطني توحيدي يعقب مؤتمر فتح بمشاركة الجميع لترتيب وضعنا ومؤسساتنا.

وأكدت على أهمية إحياء يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف اليوم التاسع والعشرين من نوفمبر في كل عام على الرغم من قرار التقسيم البغيض والمجحف إلا أن الشعب الفلسطيني ما زال يقاوم من أجل حريته واستقلاله وأكثر من نصف شعبنا ما زالوا لاجئين في المنافي والشتات الأمر الذي يتطلب من كل أحرار العالم وأصدقاء الشعب الفلسطيني التأكيد على حقوق شعبنا في عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، ورفض كل سياسات الاحتلال الإجرامية التي تحاول شطب حقوق شعبنا واستمرار مقاطعة الاحتلال وفرض العزله عليه وسحب جميع الاستثمارات ودعم حركة المقاطعة الدولية BDS وما يتطلبه من أهمية وقوف المجتمع الدولي مع نضال وعدالة قضية شعبنا الفلسطيني ودعمها في كل المحافل الدولية وتجريم ومحاسبة الاحتلال على جرائمه.

إلى الأعلى