الخميس 8 ديسمبر 2016 م - ٨ ربيع الأول ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الادارة التنفيذية ببنك مسقط تتطلع على برنامج “تنفيذ” وتزور معرض “إبداعات عمانية”
الادارة التنفيذية ببنك مسقط تتطلع على برنامج “تنفيذ” وتزور معرض “إبداعات عمانية”

الادارة التنفيذية ببنك مسقط تتطلع على برنامج “تنفيذ” وتزور معرض “إبداعات عمانية”

عقدت اجتماعها بمركز عمان للمؤتمرات
الرئيس التنفيذي: البنك يبادر في دعم الفعاليات والمبادرات المختلفة ويشارك في إنجاحها
مسقط ـ (الوطن):
تزامناً مع تنظيم المرحلة الثالثة من البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي “تنفيذ” بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض ودعماً لانجاح هذا البرنامج الوطني، عقد امس (الاربعاء) بنك مسقط، المؤسسة المالية الرائدة بالسلطنة، الاجتماع الاعتيادي للادارة التنفيذية وذلك باحدى القاعات الرئيسية بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، حيث تمت مناقشة خطة العمل للفترة المقبلة وبعض النقاط والمحاور المتعلقة باداء وتطوير الدوائر بالبنك، كما قامت الادارة التنفيذية برئاسة عبدالرزاق بن علي بن عيسى الرئيس التنفيذي لبنك مسقط وبحضور اعضاء الادارة التنفيذية بزيارة وجولة لبرنامج “تنفيذ” وذلك للاطلاع على النتائج المطروحة ومعرفة ابرز النقاط والمشاريع التي تم مناقشتها من خلال حلقات العمل (المختبرات) والتعرف على ألية عمل البرنامج خلال الفترة المقبلة والاهداف المرجوة من البرنامج الوطني “تنفيذ” والذي يحظى بمباركة سامية من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ كما قامت الادارة التنفيذية لبنك مسقط بزيارة معرض “إبداعات عمانية 4″ والمقام حالياً بمركز عمان للمؤتمرات بمشاركة عدد من رواد الاعمال والمؤسسات الصغيرة حيث تعرف اعضاء الادارة التنفيذية على محتويات المعرض والالتقاء بعدد من رواد الاعمال والتعرف على نوعية الاعمال والافكار المطروحة وغيرها من المجالات المتعلقة بالمعرض .
وبهذه المناسبة قال عبدالرزاق بن علي بن عيسى الرئيس التنفيذي لبنك مسقط: اننا سعداء بتنظيم اجتماع الادارة التنفيذية بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض الجديد، الذي يعد اضافة جديدة ومهم لقطاع المعارض والمؤتمرات بالسلطنة وسيساهم وبشكل كبير في استضافة السلطنة لمختلف المؤتمرات والمعارض المحلية والاقليمية والعالمية، مشيداً الرئيس التنفيذي لبنك مسقط بالبرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي “تنفيذ” و بتفاعل الجميع من مؤسسات حكومية وخاصة ومن افراد المجتمع في المشاركة الايجابية في انجاح هذا البرنامج الوطني الذي يتم تنفيذة حسب خطة مدروسة وينفذ على مراحل متعددة للوصول الي المرحلة النهائية وهي تنفيذ ماتم طرحة من افكار ومشاريع تخدم قطاعات مختلفة ومن بينها القطاع اللوجستي والسياحي والصناعات التحويلية وذلك بهدف مساهم هذة القطاعات في التنويع الاقتصادي المنشود مقدما الشكر والتقدير لكافة الجهود المخلصة والمشاركة في انجاح هذة المبادرة الوطنية.
وأكد الرئيس التنفيذي على مشاركة ودعم بنك مسقط لبرنامج “تنفيذ” والتعاون من اجل تحقيق الاهداف المرجوة من الاعداد وتنظيم هذا البرنامج، حيث شارك البنك شارك في انجاح البرنامج خلال الفترة الماضية من خلال المشاركة في مرحلة المختبرات والمناقشات وذلك بمشاركة عدد من المسؤولين في الادارة التنفيذية وذلك بهدف المساهمة والمشاركة في انجاح هذة المبادرة الوطنية من خلال طرح تجربة بنك مسقط خاصة في الجوانب التمويلية والمالية والتعريف بالخدمات وبالتسهيلات التي يقدمها البنك لمختلف المؤسسات الحكومية والشركات حيث تعتزم الحكومة طرح مختلف المشاريع التي سيتم الاعلان عنها للتمويل من قبل القطاع الخاص وسيشكل ذلك فرصة للمؤسسسات والشركات ورجال الاعمال لاستثمار هذة الفرص التجارية، مؤكداً الرئيس التنفيذي على التعاون والاستمرار في دعم مختلف المبادرات الوطنية التي تساهم في تعزيز مختلف الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية متمنياً التوفيق والنجاح للقائمين على برنامج “تنفيذ” وداعياً الجميع للمشاركة والتعاون في انجاح هذا البرنامج الوطني.
كما اشاد عبدالرزاق بن علي بن عيسى الرئيس التنفيذي لبنك مسقط، بالجهود التي تبذلها الحكومة في مجال دعم رواد الاعمال العمانيين والمساهم في تنمية وتطوير المؤسسات الصغيرة، وذلك من خلال تبني افكار تسويقية وطرح مبادرات تساهم في تعزيز دور هذا القطاع وفتح آفاق جديدة لرواد الاعمال للتعريف بالمنتجات والاعمال التي يقومون بها، مؤكداً ان بنك مسقط من المؤسسات الرائدة بالسلطنة التي تحرص على دعم رواد الاعمال ومختلف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ويحرص البنك على طرح البرامج والمنتجات التي تلبي احتياجات هذا القطاع من خلال تقديم خدمات وتسهيلات مصرفية تساعد هذة المؤسسات في التقدم والنمو كذلك الاهتمام بالجانب التوعوي لرواد الاعمال فيما يتعلق بالجوانب الادارية والمالية مؤكداً استمرار بنك مسقط في دعم هذا القطاع خلال المرحلة المقبلة.
هذا وكانت المرحلة الثانية من البرنامج الوطني “تنفيذ” مرحلة حلقات العمل (المختبرات) قد شهدت التزاما وحضورا لافتا للمناقشات من جميع المؤسسات الحكومية والخاصة والمجتمع المدني، وركزت الحلقات على إعطاء الأولوية في التنفيذ للقطاعات التي لا تتطلب مواد أولية من النفط وزيادةالاستثمار وإيجاد الفرص الوظيفية، ويأتي “تنفيذ” كمبادرة وطنية لتعزيز التنويع الاقتصادي من خلال الخطة الخمسية التاسعة (2016 ـ 2020) بالتعاون مع وحدة الأداء والتنفيذ التابعة للحكومة الماليزية من أجل إيجاد مزيد من الفائدة مما تم إنجازه من بنية أساسية خلال الخطط الخمسية المتلاحقة السابقة مع التركيز على ثلاثة من القطاعات الأساسية المستهدفة في الخطة الخمسية التاسعة ضمن برنامج التنويع الاقتصادي “تنفيذ” والمحددة في الخطة وهي (الصناعات التحويلية والسياحة والنقل والخدمات اللوجستية) بالإضافة إلى ممكنين أساسيين هما (المالية والتمويل المبتكر، وسوق العمل والتشغيل) كما سيتم فيمراحل لاحقة من البرنامج دراسة قطاعي الثروة السمكية والتعدين، وتعد حلقات العمل (المختبرات) المرحلة الثانية ضمن ثماني مراحل انتهجها برنامج “تنفيذ” ناقش خلالها المشاركون في ستة أسابيع جملة من القضايا والتحديات التي تواجه القطاعات المستهدفة في البرنامج بهدف وضع رؤية واضحة وخطة عمل يسير عليها البرنامج في مراحله القادمة، لرفع نسبة مساهمة تلك القطاعات في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة، ومن المتوقع ان يواصل برنامج “تنفيذ” المراحل الاخرى خلال الفترة المقبلة حتى يتم نشر التقرير النهائي للبرنامج والذي من المتوقع ان يكون في بداية العام المقبل.
الجدير بالذكر ان بنك مسقط من المؤسسات العمانية الرائدة في السلطنة، التي تقوم بدعم وتنمية مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية وأطلق العديد من المبادرات التي حققت نجاحاً كبيراً وحظيت بتقدير من المجتمع، ويولي البنك اهتمام كبير بتنمية وتطوير الموارد البشرية واعطاء الفرصة للعمانيين للعمل في مختلف التخصصات والمجالات كما يقوم البنك بادوار ايجابية في دعم وتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما يحرص البنك على المشاركة في التمويل والاستثمار في مختلف المشاريع التنموية التي تنفذها السلطنة وفي مختلف المجالات كما يحظى بنك مسقط على تقدير المؤسسات الحكومية والخاصة على جهودة في رعاية مختلف الانشطة والفعاليات التي تساهم في رفع اسم السلطنة في المحافل الاقليمية والعالمية.

إلى الأعلى