الخميس 8 ديسمبر 2016 م - ٨ ربيع الأول ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا : مقتل 252 بأعمال عدائية في نوفمبر .. وحفتر سيطلب دعم روسيا في التسليح
ليبيا : مقتل 252 بأعمال عدائية في نوفمبر .. وحفتر سيطلب دعم روسيا في التسليح

ليبيا : مقتل 252 بأعمال عدائية في نوفمبر .. وحفتر سيطلب دعم روسيا في التسليح

طرابلس ــ عواصم ــ وكالات:
أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، استهداف 252 مدنياً جراء الأعمال العدائية الدائرة في ليبيا، ياتي ذلك في وقت صرح فيه القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر بأن الجيش سيطلب دعما من روسيا إذا ما قامت الأمم المتحدة في المستقبل برفع حظر التسليح.
ودعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا المنظمات الدولية والإنسانية إلى سرعة تقديم مساعدتها للضحايا. وقالت في تقريرها امس الأربعاء، إنها “وثقت منذ مطلع نوفمبر وحتى نهاية الشهر، وقوع 252 إصابة في صفوف المدنيين، تتفاوت بين القتل والإصابات البليغة والخفيفة”. كما أشارت اللجنة في تقريرها إلى بعض أنواع العنف والصراع الجاري في البلاد خلال الشهر الجاري، “منها أحداث عنف واشتباكات مسلحة في سبها، بين قبائل ، واستخدمت أسلحة ثقيلة بشكل عشوائي أدت إلى استهداف أحياء مكتظة بالمدنيين”. وأضافت أن عملاً إرهابياً آخر طال مدرسة بجوار مستشفى الجلاء بمدينة بنغازي بواسطة تفجير سيارة مفخخة. إلى ذلك، أعربت اللجنة عن استيائها الكبير من المجتمع الدولي، كمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ومحكمة الجنايات الدولية، حيال صمته المستمر والغريب عن الجرائم المتعاقبة التي ترتكب بحق المدنيين في ليبيا ومعاناتهم المتكررة التي يمرون بها.
من جهة اخرى، قال القائد العام لـ”الجيش الوطني الليبي” المشير خليفة حفتر في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية :”لقد درس كثيرون من خبرائنا العسكريين في روسيا، ولكن في المستقبل، عندما يتم رفع حظر تصدير السلاح ويبدأ وصول الأسلحة الحديثة، فإننا سنكون بحاجة لخبراء أسلحة روسيين من أجل التدريب العسكري”. وأضاف أن ليبيا لن تطلب أسلحة من روسيا بالمخالفة للحظر المفروض من الأمم المتحدة. وقال :”لا نريد أن نحرج أصدقاءنا الروس في مسألة التسليح، تكفينا في هذه المرحلة المواقف الثابتة لروسيا تجاه القضية الليبية، ووقوفها إلى جانبنا في المحافل الدولية، وقد لمسنا خلال هذه الزيارة أن أصدقاءنا الروس يتابعون باهتمام بالغ انتصارات الجيش الليبي ضد الإرهاب، وحرصهم على أن تستقر الأوضاع”. وأضاف :”روسيا دولة عظمى وعضو دائم في مجلس الأمن، ومن هنا يمكن أن تلعب دورا مهما في منع أي قرارات من شأنها أن تضر بالجيش الليبي ومصالح الشعب الليبي، وبإمكانها أيضا أن تؤثر في قرار رفع الحظر عن الجيش الليبي”.

إلى الأعلى