الخميس 8 ديسمبر 2016 م - ٨ ربيع الأول ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يستعيد حي الشيخ سعيد في حلب
الجيش السوري يستعيد حي الشيخ سعيد في حلب

الجيش السوري يستعيد حي الشيخ سعيد في حلب

عدوان إسرائيلي على ريف دمشق

دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
أعلن مصدر عسكري إعادة الأمن والاستقرار الى حي الشيخ سعيد في مدينة حلب بعد القضاء على اخر تجمعات الارهابيين فيه. في حين أفاد مصدر عسكري سوري لوكالة “سانا” بأن طائرات حربية اسرائيلية أغارت بصاروخين على منطقة الصبورة في ريف دمشق من دون وقوع اصابات.
وذكر المصدر في تصريح لـ “سانا” أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة نفذت عمليات دقيقة على تجمعات التنظيمات الارهابية وسعت خلالها من نطاق سيطرتها في الأحياء الشرقية لمدينة حلب حيث أعادت الأمن والاستقرار الى حي الشيخ سعيد في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة. وأضاف المصدر أن العمليات أسفرت عن مقتل عدد من الارهابيين وفرار العشرات منهم تاركين أسلحتهم وذخيرتهم وسط حالة من الانهيار والذعر التي تسيطر على باقي المجموعات الإرهابية في عدد من الاحياء الشرقية التي يتحصنون فيها. وتقوم وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة بعمليات دقيقة لاجتثاث الارهابيين من الاحياء الشرقية لمدينة حلب مع حرصها الكبير على أرواح المدنيين وضمان سلامتهم وذلك بالتوازي مع العمل على اجلائهم من الاحياء الشرقية حيث تم إخراج الآلاف أغلبيتهم من الاطفال والنساء ونقلهم إلى مناطق آمنة حيث عملت الجهات المعنية في المحافظة على تقديم الرعاية الطبية لهم وتوفير جميع احتياجاتهم.
وفي ريف حماة الشمالي أكد مصدر عسكري تدمير 4 آليات وعدد من المقرات لإرهابيي ما يسمى “جيش الفتح”، وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ “سانا” بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “نفذت عمليات مكثفة على تجمعات الارهابيين في “كفر زيتا واللطامنة ووادي العيس والصياد بريف حماة الشمالي أسفرت عن تدمير 4 آليات ومربض مدفعية وعدد من المقرات”.
الى ذلك، نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بإسناد من الطيران الحربي السوري عمليات على تجمعات وأوكار إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الارهاب الدولية في دير الزور. وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الطيران الحربي “قضى على إرهابيين من تنظيم (داعش) ودمر لهم عربات مدرعة مزودة برشاشات في ثردة ومحيط جبل ثردة”. ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش “اشتبكت مع مجموعات إرهابية تكفيرية على طول الساتر الشرقي لمطار دير الزور العسكري ووجهت رمايات مدفعية على أوكارهم وتجمعاتهم في أحياء العرفي والصناعة والجبيلة والرشدية والحويقة والرصافة”. وبين المصدر أن الاشتباكات والرمايات أسفرت عن “إيقاع أعداد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير أسلحة وذخائر لهم”. ولفت المصدر إلى أن رمايات سلاح المدفعية على تحصينات المجموعات الارهابية في محيط تلة الرواد والبغيلية غرب مدينة دير الزور أدت إلى “مقتل عدد من الارهابيين وتدمير نقاط محصنة لهم”.
وفي ريفي السويداء ودرعا نفذت وحدات من الجيش رمايات مركزة على تجمعات إرهابيي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الارهاب الدولية وكبدتهما خسائر بالأفراد والعتاد. ففي مخيم النازحين في منطقة درعا البلد أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش نفذت عملية دقيقة على تجمعات لارهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” أدت إلى “تدمير وكر لهم غرب حديقة المخيم ومقتل عدد من الارهابيين من بينهم ياسر الضامن وأحمد قاسم الغوثاني”. ولفت المصدر إلى “إيقاع معظم أفراد مجموعات إرهابية كانت تقوم بأعمال تخريب وتدمير للمنازل بين قتيل ومصاب في محيط شركة الكهرباء ومنشأة الرفاعي في الطرف الغربي من المخيم وجنوب بناء سجاد صيدا وساحة بصرى وتدمير نقطتين محصنتين شمال المخيم وقرب خزان الكرك بدرعا البلد”. وإلى الشمال الشرقي من مدينة درعا أشار المصدر الى ان وحدة من الجيش قصفت بالمدفعية نقاطا محصنة للمجموعات الارهابية في محيط جسر الغارية الغربية ما أدى الى “تدمير مربض هاون ومقتل أفراد مجموعة ارهابية كانت تقوم بتجريف الاراضي”.
وفي الريف الشمالي الشرقي للسويداء ذكر المصدر أن وحدة من الجيش “أوقعت أفراد مجموعة ارهابية بين قتيل ومصاب في ضربات مركزة على تجمع لهم في قرية القصر، وقضت وحدة من الجيش في الـ 25 من الشهر الجاري على 10 إرهابيين من تنظيم “داعش” في قرية القصر شمال شرق مدينة السويداء بنحو40 كم.
على صعيد آخر، أفاد مصدر عسكري سوري لوكالة “سانا” بأن طائرات حربية اسرائيلية أغارت بصاروخين على منطقة الصبورة في ريف دمشق من دون وقوع اصابات. وعبرت طائرات الاحتلال الاسرائيلية المجال الجوي اللبناني، وفق المصدر السوري الذي اعتبر أن الغارات الاسرائيلية هي “محاولة لرفع معنويات الجماعات الارهابية بعد نجاحات الجيش السوري”. وكانت قنوات تلفزة الاحتلال الإسرائيلية نقلت الخبر عن وسائل إعلام إسرائيلية ولم تضف أي شيء آخر، فيما كان رد جيش الاحتلال الإسرائيلي على أنباء الغارة بالقول: لا نتطرق إلى بيانات أجنبية.

إلى الأعلى