الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني يقدم مستوى جيدا في أولى مسابقات خليجية البولينج للصم بالكويت
منتخبنا الوطني يقدم مستوى جيدا في أولى مسابقات خليجية البولينج للصم بالكويت

منتخبنا الوطني يقدم مستوى جيدا في أولى مسابقات خليجية البولينج للصم بالكويت

فيما منافسات الثلاثي تنطلق اليوم
السعودية تحصد الذهب والفضة في مسابقة الفردي والبرونز يذهب للإمارات
رسالة الكويت من الموفد العام ـ طالب البلوشي:
تنطلق صباح اليوم مسابقة الثلاثي في بطولة البولينج الخامسة للإعاقة السمعية لدولة مجلس التعاون والتي تستضيفها الكويت خلال الفترة من 1 – 8 مايو بمشاركة المنتخبات الخليجية الستة ، فقد اختتمت اللجنة المنظمة أولى مسابقات البطولة على المستوى الفردي من خلال تتويج فهد الرميثي لاعب المنتخب السعودي بالمركز الأول برصيد 1298 نقطة وحل مواطنه محمد عارف ثانيا برصيد 1259 نقطة ، بينما جاء علي الجابري لاعب المنتخب الإماراتي في المركز الثالث برصيد 1258 بفارق نقطة على صاحب المركز الثاني . تستكمل اليوم منافسات الثلاثي من خلال تقسيم المنتخبات الخليجية الستة إلى فريقين يضم كل فريق 3 لاعبين ، ويتخلل منافسات اليوم تتويج الفائزين في مسابقة الزوجي ليوم أمس والتي شهدت منافسات قوية بين المنتخبات الخليجية من أجل انتزاع أكبر عدد ممكن من الميداليات الملونة والتي تؤهل المنتخبات إلى التتويج بلقب ، ويسعى منتخبنا إلى تقديم مستوى جيد في ظل المعطيات والمؤشرات التي تشير إليها البطولة منذ انطلاقتها .
السعودية تتصدر
شهدت مسابقة الفردي والتي افتتحت بها البطولة تتويج السعودي فهد الرميثي بالمركز الأول وحل مواطنه محمد عارف في المركز الثاني وجاء الإماراتي علي الجابري في المركز الثالث ، بينما حل لاعبو منتخبنا الوطني في مراكز متفاوتة فقد جاء موسى العامري في المركز العاشر وحل محمد الجديدي في المركز 21 وحميد العامري في المركز 22 وعادل المعشري في المركز 23 وناصر البدري في المركز 26 وقيس العامري في المركز 29 ، فقد قدم لاعبو منتخبنا الوطني مستوى جيدا ولعل النزول الذي حدث للاعب منتخبنا الوطني موسى العامري في الجولة الأولى والتي سجل فيها عددا قليلا من النقاط حيث بلغت 143 نقطة هي ما ساهمت في تراجع موسى إلى المركز العاشر لينهي العامري مسابقة الفردي بتسجيله 1076 فارق 222 نقطة عن صاحب المركز الأول ، بينما شكل محمد الجديدي منحى خلال مسابقة الفردي حيث سجل نقاطا جيدة في شوط وتحدث له انتكاسة في الشوط الذي يليه ولم يسجل محمد نقاطا كثيرة حيث بلغ رصيده 997 نقطة بينما بلغ رصيد حميد العامري 989 نقطة مسجل تراجع كبير في المستوى الفني مما ساهم في تسجيل عدد قليل من النقاط ، ولم يكن عادل المعشري في يومه حيث قدم مستوى طيبا إلا أن الأخطاء التي ارتكبها من خلال تخطي خط الخطأ ساهم في خصم العديد من النقاط بالإضافة إلى تسجيل هبوط في الشوط الخامس مما ساهم في جمع 962 نقطة ، والحل لم يكن أفضل لدى ناصر البدري وقيس العامري حيث حل البدري في مركز متأخر نسبيا مقارنة ببقية لاعبين حيث لا يوجد بعد ختام المسابقة الأولى سوى موسى العامري في القائمة المؤهلة إلى الماسترز وقد جمع ناصر البدري 925 نقطة بينما جمع قيس العامري 890 نقطة ، وسجل لاعبو المنتخب القطري تراجعا من خلال تسجيل أقل عدد من النقاط والحال ينطبق على لاعبي المنتخب البحريني ، لتنحصر المنافسة في المسابقة الثلاث لهذا اليوم بين المنتخب السعودي والإماراتي ومنتخبنا الوطني والمنتخب الكويتي .
مستوى جيد
تلعب مسابقة الزوجي بمشاركة 18 فريقا يمثلون المنتخبات الخليجية الستة حيث يلعب كل فريق زوجي عدد 6 أشواط تم تقسيم المنتخبات الخليجية على مرحلتين وتضم كل مرحلة 3 منتخبات خليجية وتم تقسيم المنتخبات إلى مجموعتين ويتم الفرق المشاركة على حسب ما حققوه من مجموع الصولجانات في الأشواط الستة ، وقد شهدت منافسات يوم أمس ففي فئة الزوجي منافسة قوية بين المنتخبات الوطنية وقد شارك في الفترة الصباحية كل من عادل المعشري وموسى العامري ، بيما شارك في الفترة المسائية قيس العامري ومحمد الجديدي وناصر البدري وحميد العامري وقد قدم لاعبو منتخبنا مستوى جيدا في البطولة من خلال تسجيل أرقام تؤهلهم للوصول إلى قائمة الماسترز والتي تأهل 15 لاعبا من أصل 36 لاعبا مشاركا في البطولة حيث تصدر لاعبو المنتخب السعودي والمنتخب الإماراتي القائمة المؤهلة إلى الدخول في الماسترز ، حيث تجمع ناصر كل مسابقة ويتحدد من خلالها جائزة أفضل لاعب . وقد شكل الثنائي عادل المعشري وموسى العامري ثنائيا جيدا في مسابقات يوم أمس حيث تنظر عما ستسفر عنه النتائج مسابقة الثنائي .
منافسات الثلاثي.
تجرى اليوم مسابقة الثلاثي من خلال تقسيم المنتخبات إلى فريقين يضم كل فريق 3 لاعبين حيث تشكل 12 فريق من ستة منتخبات خليجية فيلعب كل فريق مشارك عدد 6 أشواط على مدار مرحلتين وتضم كل مرحلة ستة منتخبات خليجية على أن يتم ترتيب الفرق المشاركة على حسب ما حققوه من مجموع الصولجانات في الأشواط الستة على أن تستمر تشكيلات فرق الثلاثي التي أدت أشواط الثلاثي في المرحلة الأولى ولا يسمح بتغير في الأسماء أو الترتيب ، ويشارك منتخبنا الوطني في الفترة الصباحية بكل من ناصر البدري و محمد الجديدي وحميد العامري بينما يشارك في الفترة المسائية بكل من موسى العامري وعادل المعشري وقيس العامري من خلال تسجيل نتائج إيجابية حيث سيدخل منتخبنا المنافسة مع منتخبات الإمارات والسعودية والكويت ويأمل أن يحتل منتخبنا الوطني على إحدى الميداليات التي تؤهلهم للوصول إلى منصات التتويج .
إصرار وعزيمة
بعد أن سجل لاعبو منتخبنا الوطني تراجعا في مسابقة الفردي يسعى لاعبو المنتخب الوطني من تقديم مستوى جيد في مسابقة الثلاثي لهذا اليوم حيث يملك لاعبو منتخبنا الوطني فرصة كبيرة للتتويج بإحدى المراكز الثلاث وذلك عطفا على النتائج التي سجلها لاعبو في مسابقة الفردي ، وعن ذلك قال عادل المعشري لاعب منتخبنا الوطني : قدمنا مستوى جيدا في مسابقة الفردي ولكن لم نوفق في الوصول إلى منصات التتويج وهذا لن يجعلنا نتراجع أنما سنسعى إلى الوصول إلى منصات التتويج من خلال الإصرار والعزيمة التي نمتلكها والتي نعتبرها السلاح الذي يجب أن نلعب به من أجل تحقيق نتيجة جيدة في البطولة حيث سجلنا أرقاما جيدة وعلينا أن نجتهد وأن نبذل المزيد من أجل تحقيق إحدى الميداليات في هذه البطولة في ليس ببعيدة عنا ولكن علينا أن نعمل وسنرى ثمار عملنا بإذن الله ، وأكد حميد العامري على أهمية البطولة حيث قال : تعتبر هذه البطولة فرصة جيدة من أجل تحقيق نتائج جيدة في ظل تراجع مستوى بعض المنتخبات وفي المقابل المستوى الجيد التي تقدمه المنتخبات الباقية وعلينا أن نعمل لنكون على منصات التتويج في إحدى المسابقات ونأمل أن نوفق في ذلك من خلال تكاتف الجميع وتضافر الجهود التي تسعى إلى تقديم مستوى جيد يليق باسم عمان في البطولات الخليجية .
رسالة
في لقاء جمع البعثة العمانية المشاركة في النسخة الخامسة من خليجية البولينج للصم بالكويت وجه الطلبة العمانيون الدارسون في الكويت ( رسالة ) إلى أهاليهم وإخوانهم وأصدقائهم في عماننا الحبيبة حيث أصر الجميع أن نلتقط لهم صورة جماعية تضمهم جميعا ، حيث يبعث كل منهم تحية مغلفة بالحب والحنين إلى أهاليهم من دولة الكويت الشقيقة والتي احتضن الطلبة العمانيون للدراسة في مدرسة الأمل إلى كل ولاية من ولايات السلطنة . وقد تحدثنا مع يوسف الراشد معلم التربية الإسلامية ومترجم لغة الإشارة عن مستوى الطلبة وميولهم الرياضية حيث قال : في البداية نثمن دور سلطنة عمان في مجال التبادل المشترك في مجال الإعاقة السمعية ويعد الطلبة العمانيون من المتميزين في مدرسة الأمل حيث نجد لديهم مشاركات كثيرة ومتعددة وخصوصا في مجال الرياضة حيث أصر الطلبة العمانيون الدارسون في الكويت على المشاركة في حفل الافتتاح وكما شاهدنا جميعا في حفل الافتتاح التواصل والحديث الذي دار بين الطلبة العمانيين الدارسين في الكويت والمنتخب العماني للبولينج حيث تبادل الجميع أطراف الحديث وتبادلوا وجهات النظر . وأضاف : نسعى جميعا لأن يتأهل جميع الطلبة الدارسين في مدرسة الأمل وأن نسهم في دعم ذوي الإعاقة السمعية من خلال إقامة البطولة والمسابقات ولعل هذه المسابقة وهذه البطولة كان لها صدى كبير على مستوى الخليج العربي والذي نأمل أن توفق دولة الكويت في احتضان بطولات ومنافسات في بطولات قادمة .

إلى الأعلى