الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: عشرات القتلى والجرحى في هجمات متفرقة
العراق: عشرات القتلى والجرحى في هجمات متفرقة

العراق: عشرات القتلى والجرحى في هجمات متفرقة

(العليا) ترد دعوى المالكي ضد النجيفي
بغداد ـ وكالات: قتل 33 شخصا وجرح العشرات بينهم 11 من الزوار وثمانية افراد من عائلة واحدة في هجمات استهدفت خلال الساعات ال24 الماضية مناطق متفرقة في العراق، حسبما افادت مصادر امنية وطبية امس الاحد. وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة ان “عبوة ناسفة استهدفت حافلة تقل زوارا وتبعها هجوم مسلح على الحافلة قبل ان تتدخل قوة من الجيش وتتبادل اطلاق النار مع المسلحين”. واوضح المصدر الامني ان “11 من الزوار الذين كانوا في طريق عودتهم من سامراء (110 كلم شمال بغداد) قتلوا في هذا الهجوم بينما اصيب 21 شخصا اخر بجروح”. وافاد مراسل وكالة الانباء الفرنسية في العمارة ان اهالي المدينة شيعوا امس جثامين ضحايا الهجوم بحضور عدد من المسؤولين المحليين. يشار الى ان هذه المنطقة تشهد هجمات متواصلة تستهدف الزوار حيث انها منطقة ينشط فيها تنظيم القاعدة والتنظيمات المتشددة الاخرى وعلى راسها “الدولة الاسلامية في العراق والشام”. وفي هجوم اخر ، عثرت الشرطة العراقية على جثث ثمانية من افراد عائلة واحدة قتلوا داخل منزلهم قرب المدائن (25 كلم جنوب بغداد) ، بحسب مصادر امنية وطبية. ورفضت المصادر الامنية تحديد الدافع الرئيسي وراء هذا الهجوم. وقتل كذلك 11 شخصا بينهم اربعة اطفال واصيب اربعة اخرون بجروح جراء تعرض مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) الى قصف مستمر. وقال الطبيب احمد شامي رئيس اطباء مستشفى الفلوجة ان “11 شخصا بينهم اربعة اطفال قتلوا واصيب اربعة بينهم امرأة بجروح جراء قصف استهدف طوال ليلة امس الاول ونهار امس (الاحد) احياء متفرقة في مدينة الفلوجة”. واستهدف القصف عدة احياء بينها جبيل والشهداء والامين، وجميعها تقع في القسم الجنوبي من المدينة، وفقا للمصدر ذاته. واكد محمود محمد الزوبعي وهو شاهد عيان من اهالي الفلوجة تعرض مناطق متفرقة في جنوب المدينة الى قصف بمختلف انواع المدافع، دون الاشارة الى تفاصيل اضافية. ويسيطر مسلحون من تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” واخرون ينتمون الى تنظيمات اخرى مناهضة للحكومة منذ بداية العام الحالي على الفلوجة فيما يفرض الجيش العراقي حصارا على المدينة. وفي بغداد، قتل امس شخص واصيب اخر بجروح في هجوم مسلح استهدف سيارة مدنية على طريق محمد القاسم الرئيسي في وسط بغداد، وفقا لمصادر امنية وطبية. وقتل احد عناصر الصحوة في انفجار عبوة لاصقة استهدف سيارته الخاصة في منطقة الرضوانية، الى الغرب من مدينة بغداد، وفقا للمصادر نفسها. وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد) قال ضابط برتبة رائد في الشرطة ان “جنديا قتل واصيب ضابط برتبة نقيب وجندي بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف حاجز تفتيش للجيش في غرب الموصل”. وجاءت هذه الهجمات الاخيرة بعد ايام قليلة من اجراء الانتخابات التشريعية في العراق يوم الاربعاء الماضي. وادت اعمال العنف التي ضربت البلاد منذ بداية العام الحالي الى مقتل اكثر من ثلاثة الاف شخص، وفقا لحصيلة اعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر امنية وطبية وعسكرية.
وبحسب الارقام الرسمية، قتل في اعمال العنف التي شهدتها البلاد في شهر ابريل الماضي وحده اكثر من الف شخص. على صعيد اخر ردت المحكمة الاتحادية العليا في العراق امس الاحد دعوى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ضد رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي والمتعلقة بموازنة العراق. وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث الرسمي باسم السلطة القضائية في بيان ان “المحكمة الاتحادية العليا ردت دعوى السيد رئيس مجلس الوزراء على السيد رئيس مجلس النواب المتعلقة بعرض الموازنة”. واضاف ان “المحكمة وجدت ان عدم مناقشة الموازنة يتعلق بالنصاب القانوني بمجلس النواب وليس خطأ النجيفي”. وكان رئيس مجلس الوزراء تقدم بدعوى ضد النجيفي يتهمه فيها بعرقلة اقرار الموازنة رغم مرور خمسة اشهر على ارسالها الى البرلمان من قبل الحكومة. والقت الخلافات السياسية التي تعصف بالعراق منذ اشهر بظلالها على ملف الموازنة، واثرت سلبا على اقتصاد العراق وعمليات دفع اجور الشركات الاستثمارية وتسببت بتعطيل عدة مشاريع. من جهته نفى علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي امس الأحد قيام رئيس الوزراء بزيارة غير معلنة لإيران ، مؤكدا أنه موجود في بغداد ولم يغادرها لا إلى إيران ولا لأية جهة أخرى. ودعا الموسوي “وسائل الإعلام المرتبطة بنفس المنظومة السعودية” لأن”تترفع عن اللجوء إلى الكذب الصريح والتشويش على نتائج الانتخابات”. ونقل موقع “السومرية نيوز” بيانا للموسوي قال فيه :”رئيس الوزراء ليس من المغرمين بالزيارات السرية ولم يقم بأية زيارة سرية لأية دولة طيلة ولايتيه الأولى والثانية”. على صعيد اخر أعلنت وزارة النفط العراقية امس الاحد أن اجمالي صادرات العراق النفطية لشهر ابريل الماضي تجاوزت 273ر75 مليون برميل وبمعدل509ر2 مليون برميل يوميا من الحقول الجنوبية لتسجل رقما قياسيا غير مسبوق منذ عقود. وقال عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط العراقية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن الاحصائية الاولية للصادرات النفطية لشهر / ابريل الماضي حققت ارتفاعا في الكميات المصدرة من النفط الخام والإيرادات المتحققة مقارنة بشهر مارس الماضي حيث بلغت كمية الصادرات 273ر75 مليون برميل وحققت عوائد مالية بلغت سبعة مليارات و576 مليون و640 الفا و155 دولارا. وأضاف أن الكميات المصدرة والايرادات المتحققة لشهر ابريل الماضي من الموانئ الجنوبية سجلت أعلى معدل حيث بلغ معدل الصادرات اليومية 509ر2 مليون. اما صادرات نفط كركوك عبر خط كركوك – جيهان التركي فهي متوقفة بسبب العمليات الارهابية . وأوضح أن معدل سعر البيع بلغ اكثر من 100دولار للبرميل الواحد.

إلى الأعلى