الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: 3 مرشحين للرئاسة بينهم الأسد والجيش في عمق المليحة وأطراف كسب

سوريا: 3 مرشحين للرئاسة بينهم الأسد والجيش في عمق المليحة وأطراف كسب

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
تحدد السباق الرئاسي في سوريا بـ3 مرشحين بينهم الرئيس بشار الأسد، فيما تقدم الجيش السوري في عمق بلدة المليحة بريف دمشق، كما واصل التقدم على أطراف بلدة كسب.
وأعلنت المحكمة الدستورية العليا في سوريا قبول طلبات الترشح لمنصب الرئاسة في سوريا “للمرشحين ماهر عبد الحفيظ حجار وحسان عبد الله النوري وبشار حافظ الأسد”، ورفض باقي الطلبات “لعدم استيفائها الشروط الدستورية والقانونية”.
كما أعلنت المحكمة أنه يمكن لمن رفض طلب ترشيحه تقديم تظلم لدى المحكمة في غضون ثلاثة أيام، ودعا المتحدث باسم المحكمة الدستورية العليا “المواطنين المؤيدين لأي من المرشحين الثلاثة الذين قبلت طلباتهم إلى عدم ممارسة أي نشاط أو مظاهر إعلامية أو إعلانية قبل صدور الإعلان النهائي لأسماء المقبولين”.
ميدانيًّا واصلت وحدات من الجيش السوري تقدمها في عمق بلدة المليحة ونفذت سلسلة عمليات مركزة في الغوطة الشرقية وبلدات أخرى بريف دمشق، وأوقعت أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في عدد من أحياء حلب وبلداتها وكبدتها خسائر كبيرة بالعتاد وواصلت تقدمها في حيي الراموسة والعامرية، واستهدفت تجمعات الإرهابيين على طريق الشيخ سعد ومدرسة الجبيلة جنوب قرية حمين وفي نوى وبين تل عشترة والطيرة وفي تسيل بريف درعا وأوقعت في صفوفهم خسائر كبيرة، فيما أردت أفراد مجموعة إرهابية مسلحة حاولت الاعتداء على أهالي بلدة الفوعة قرب بلدة بنش في ريف إدلب وصادرت سيارة وأسلحة كانت بحوزتهم، ودمرت وكرين للإرهابيين في عقيربات والحانوتة وأوقعت من فيهما بين قتيل ومصاب، في حين استهدفت إرهابيين في قرية سلام غربي وفي منطقة المداجن جنوب شرق جب الجراح وفي جب حبل ومنوخ بريف حمص الشرقي.
كما سيطر الجيش على مرتفعات استراتيجية في منطقة البريج وهي المرتفعات التي تطل على سجن حلب المركزي ومشفى الكندي، كما تسيطر على الطريق الذي يربط أحياء حلب الشمالية والشرقية مع الريف الشمالي، عند منطقة الجندول وذلك في وقت تجددت الاشتباكات بين الجيش والمسلحين في حي جمعية الزهراء.
كما تقدم الجيش في المدينة الصناعية شمال شرق حلب وقطع طريقي الكاستيلو والمسلمية.
وأفيد عن استمرار الاشتباكات بين الجيش والمسلحين في أطراف الراموسة، حيث يسعى الجيش إلى توسيع الطوق وإبعاد خطر المسلحين عن الطريق الدولي الواصل إلى حماه.
واستمرت الاشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين على عدد من المحاور والنقاط المحيطة ببلدة كسب الحدودية، كانت أعنفها في الأحراش المحيطة بتلة 45، بعدما تمكن الجيش السوري من توسيع رقعة سيطرته في محيطها.
وهاجمت المجموعات المسلحة نقاط الجيش المتقدمة في محيط التلة التي تشرف بشكل مباشر على غابات الفرنلق، إلا أن الجيش تمكن من صد الهجوم.
في هذه الأثناء استمرت الاشتباكات العنيفة على محور النبعين عند مدخل كسب الجنوبي الغربي قرب مجمع دبسة السكني، بوابة قرية النبعين التي تعد بدورها مدخلاً إلى كسب.
وتمكنت مجموعات من الجيش السوري من التقدم انطلاقاً من مخفر السمرا باتجاه البلدة، وسيطرت على أحراش وتلال في المكان، لتشكل محوراً جديداً للهجوم، في إطار عملية تقدم بطيئة باتجاه كسب.
من جانبها قصفت مدفعية الجيش السوري مواقع ونقاط المسلحين في عمق بلدة كسب وعلى النقاط الحدودية السورية التركية في نبع المر، كما واصلت استهداف الأحراش المحيطة بجبل النسر لمنع تسلل المسلحين إلى النقطة التي تعتبر أكثر خطوط النار سخونة في المنطقة، لأهميتها الاستراتيجية وهو ما منع تمركز أي طرف عليها بشكل نهائي.

إلى الأعلى