السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: بقاء الأسد مطلب شعبي و(جنيف2) إلى الاستفتاء
سوريا: بقاء الأسد مطلب شعبي و(جنيف2) إلى الاستفتاء

سوريا: بقاء الأسد مطلب شعبي و(جنيف2) إلى الاستفتاء

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
اعتبرت سوريا أن بقاء الرئيس بشار الأسد في منصبه بات مطلبا شعبيًّا، كما قالت إن أي اتفاق يفرزه المؤتمر الدولي (جنيف2) سيخضع لاستفتاء شعبي، في الوقت الذي أعلن فيه عن نقل الدفعة الأولى من الأسلحة الكيماوية إلى المياه الدولية خارج سوريا تمهيدا لتدميرها، في حين يواصل الجيش عملياته لملاحقة المسلحين.
وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إن هناك قرارا شعبيًّا سوريًّا بترشيح الرئيس بشار الأسد لفترة رئاسة أخرى وسيضغط عليه الشعب كي يخوض انتخابات الرئاسة التي ستجرى هذا العام.
وقال الزعبي في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون السوري إن قرار ترشح الأسد قرار شخصي لم يعلنه الرئيس بعد لكن “الشارع السوري” يريد ترشحه.
وأضاف “أؤكد لكم أن هناك قرارا شعبيًّا سوريًّا بترشيح الرئيس بشار الأسد لرئاسة الجمهورية.” وتابع “قرار أن يرشح الرئيس بشار الأسد نفسه لمنصب الرئاسة من عدمه هو قراره الشخصي… لكنني أؤكد لكم أيضا أن الشارع السوري سيضغط على الرئيس بشار الأسد ليرشح نفسه لرئاسة الجمهورية.” وشدد الزعبي على أن “أي عمل أو اتفاق سيتم في جنيف إذا لم يوافق عليه الشعب السوري في استفتاء عام فلا قيمة له ولا معنى له على الإطلاق ولن يكون له إمكانية للتنفيذ.” كما طالب الحكومة التركية بإغلاق حدودها إغلاقا تاما بوجه المسلحين وطردهم من أراضيها ووقف الدعم المادي والمالي لهم وقال إن الحكومة السورية تريد حضور إيران للمحادثات. وفي هذا الإطار نقل الإعلام الإيراني عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله إن بلاده لن تقبل أي شروط مسبقة للمشاركة في محادثات جنيف. ونقل تقرير قول ظريف خلال اجتماع مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي يزور طهران “إذا وجهت لنا الدعوة رسميًّا سنشارك في الاجتماع.”
وفي سياق (جنيف2) أيضا أكد تجمع العشائر في سوريا أن العشائر تمنح الوفد الذي شكلته الحكومة السورية للمؤتمر الحق والتفويض الشعبي بتمثيلها مشيراً إلى أنه لا أحد يمثل العشائر والقبائل في الخارج.
وقال التجمع في بيان له خلال مؤتمر صحفي عقده في فندق داما روز بدمشق .. “إن القبائل التي صمدت على موقفها الوطني خلال الأزمة تمنح الوفد الذي شكلته الحكومة السورية الحق والتفويض الشعبي بتمثيلها وإن أرادوا أن يمثلوا القبائل بوفد فليس عبر أشخاص في الخارج لا يمثلون إلا أنفسهم ولا يمثلون القبائل ولا العشائر في سوريا” مبيناً أن العشائر لا يعتبرون الذين سفكوا الدم السوري وتعاونوا مع المجموعات الإرهابية يمثلون الشعب السوري في المؤتمر.
وشدد التجمع على أن أبناء سوريا هم الوحيدون القادرون على إيجاد حل للخروج من الأزمة دون أي مساعدة خارجية معلناً عن “تأييد العشائر التام لإتمام مؤتمر جنيف 2 الذي نأمل أن يكون أحد الحلول للخروج من الأزمة دون تدخل خارجي”.
وأكد التجمع أن أبناء العشائر الوطنيين العروبيين الحقيقيين هم الجند الأوفياء للدولة السورية والرديف للجيش العربي السوري في خندق واحد للتصدي لهذه المؤامرة والانتصار عليها قريباً بوحدة الشعب والتفافه حول قيادته الحكيمة التي نرى فيها” الضمان الوحيد لوحدة سوريا أرضا وشعبا”.
وأوضح تجمع العشائر أن الرسالة التي أراد إرسالها من هذا المؤتمر الصحفي المقتضب هي إيضاح موقف العشائر لأن هناك من “أراد تشويه صورتهم والنيل من وطنيتهم وكرامتهم وإعلان موقفهم من مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده والذي يتطلع إليه كل شرفاء العالم وشرفاء سوريا ليكون باكورة حل هذه الأزمة والحرب الكونية العدوانية على سوريا، “داعيا رعاة المؤتمر إلى حسن اختيار من يمثل الشعب السوري بكافة أطيافه وشرائحه.
إلى ذلك أعلنت البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن نقل الدفعة الأولى من العناصر الكيميائية السورية على متن سفينة إلى المياه الدولية، وذلك تماشيا مع الاتفاق القاضي بتدميرها.
وأكدت البعثة في بيان أنه “تم نقل أول كمية من مواد كيميائية ذات أولوية من موقعين (في سوريا) إلى مرفأ اللاذقية (غرب) للتحقق منها ومن ثم تم تحميلها على متن سفينة دنماركية”، مشيرة إلى أن السفينة “غادرت مرفأ اللاذقية إلى المياه الدولية وستبقى في عرض البحر بانتظار وصول مواد كيميائية إضافية إلى المرفأ”.
وتابع البيان أن البعثة المشتركة “تشجع الجمهورية العربية السورية على مواصلة جهودها لإتمام عملية إزالة المواد الكيميائية في أقرب وقت ممكن بطريقة آمنة وفي وقت ملائم”.
ومن المقرر أن تقوم منسقة البعثة سيجريد كاج بإبلاغ مجلس الأمن اليوم بآخر تطورات هذه العملية.
وعلى الصعيد الميداني قضت وحدات من الجيش السوري على أعداد من الإرهابيين في سلسلة عمليات ضد أوكارهم وتجمعاتهم في قرى وبلدات بحلب وأحبطت محاولة مجموعة إرهابية الاعتداء على الأهالي في المدينة القديمة.
وفي إدلب قال مصدر عسكري إن وحدات من الجيش العربي السوري قضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين قرب قسطون الشرقية بجسر الشغور وقرب معرتمصرين في ريف إدلب.
وفي ريف دمشق قضت وحدات من جيشنا الباسل اليوم على أعداد من الإرهابيين ودكت أوكارهم في سلسلة عمليات تركزت في عدرا البلد ودوما وحرستا والقابون ويلدا وداريا.
من جانب آخر دعا زعيم ما يسمى جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا إلى وقف إطلاق النار بين المسلحين المتقاتلين لوضع حد للاشتباكات المستمرة منذ خمسة أيام. وجاء في تسجيل صوتي لمحمد الجولاني زعيم الجبهة “نعتقد باسلام الفصائل المتصارعة رغم استغلال بعض الأطراف الخائنة للحالة الراهنة لتنفيذ مأرب غربي أو مصلحة شخصية واهنة وعليه فإن القتال الحاصل نراه في غالبه قتال فتنة بين المسلمين.”

إلى الأعلى