الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزيرة التربية والتعليم تكرم (415) طالبا من المجيدين دراسيا بتعليمية ظفار
وزيرة التربية والتعليم تكرم (415) طالبا من المجيدين دراسيا بتعليمية ظفار

وزيرة التربية والتعليم تكرم (415) طالبا من المجيدين دراسيا بتعليمية ظفار

ـ الشيبانية : الحفل يعزز ويدعم أوجه الشراكة المجتمعية بين الوزارة والقطاع الخاص
رعت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم صباح أمس حفل تكريم الطلبة المجيدين دراسيا للعام الدراسي 2013-2014م وذلك على مسرح أوبار بالمديرية العامة للتراث والثقافة بصلالة بحضور سعادة الشيخ عبدالله بن سيف المحروقي نائب المحافظ وحمد بن خلفان الراشدي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار وعدد من أصحاب السعادة ومديري المصالح الحكومية والتربويين وأولياء الأمور حيث يأتي احتفال هذا العام بتمويل من قبل شركة صلالة للميثانول.
وقد بدأ الاحتفال بآيات عطرة من الذكر الحكيم تلاوة الطالب خالد بن محمد المعشني من مدرسة حطين للبنين، ثم ألقى حمد بن خلفان بن عبدالله الراشدي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار كلمة المديرية جاء فيها: إننا سعداء أن نلتقي سوية في هذا المقام ، في كنف الاهتمام المتواصل للمؤسسة التربوية بأبناء هذا الوطن العزيز في مشوارهم الدراسي التحصيلي ، فالاحتفاء بأبناء اليوم ورجال الغد ، اعتراف بإجادتهم ، لنؤكد لهم أن جهدهم مقدر، وأن إنجازهم منظور إليه بعين الرضا. فنجاحهم وتفوقهم التعليمي لم يكن إلا نتاج عطاء متواصل دؤوب من المثابرة الحقيقية في الإقبال على التحصيل الدراسي ، أفرز لنا في محصلته النهائية مستوى رفيعا من القدرة على استيعاب المناهج والمقررات الدراسية.
وقال الراشدي: لم يكن لتتأتى لنا تلك النتائج الحميدة لمستويات أبنائنا الطلاب إلا من خلال الشراكة الفاعلة بين المكونات المجتمعية المكونة من الأسرة والمؤسسة التربوية ومؤسسات المجتمع المدني التي تدفع جميعا بمسعاها الوطني نحو الاستثمار الحقيقي للقوى البشرية من أبناء هذا الوطن بما يعود عليه بالرفعة والرشاد ، في استدلال بين نستشف منه مؤشرا حسنا للسياسات التربوية التي أوجدت من أجل تمكين الطلاب من مختلف المعارف والخبرات العلمية وبما يتوافق مع تأهيلهم للمساهمة في صنع التنمية المستدامة والحفاظ على مكتسبات النهضة المباركة . وبعون الله وتوفيقه سيتم تكريم 418 طالب وطالبة من أبنائنا المجيدين، موجهين جزيل الثناء لمن أسهم في هذا النجاح من الهيئات التدريسية والإدارية التي تنفذ مهامها التربوية بكل تفان وإخلاص حبا في رفعة الوطن وسمو أبنائه ، وإنكم صنعتم النجاح بعزائمكم الماكنة ، وهممكم القوية التواقة إلى إثبات الذات ، وهذا المسلك تطلب منكم جهدا مضنيا ، و جلدا متواصلا على مشاق تحصيل العلم والتمكن من مهاراته المتعددة . وهو مسلك النجاح على ما فيه من صعاب ، ففيه تسعدون وتصلون مراقي العلا بعون الله ورعايته . والأمل المرتجى أن تحافظوا على هذا المستوى المشرف الذي وصلتم إليه ، فإننا بكم نفخر وبصنيعكم نفاخر ، ويزهو بكم الوطن لأنكم السواعد القادمة التي ستسهم في بناء الوطن وتقدمه .
في ختام كلمته قال الراشدي: بالغ الثناء نسوقه لمعالي الدكتورة مديحة بنت أحمد بن ناصر الشيبانية الموقرة وزيرة التربية والتعليم على كريم تفضلها برعاية هذا الاحتفاء التربوي لمجيدي تعليمية ظفار ،حيث إن وجودها مع أبنائها الطلاب يدفعهم لمزيد من العطاء والإجادة ، فضلا عن بث روح التنافس بينهم من أجل التفرد وتحقيق الأهداف الطموحة. والشكر أوفره لشركة صلالة للميثانول الراعي الحصري لهذه المناسبة التربوية ، مثمنين لهم هذا التواصل المحمود الذي يؤصل لتلاحم المؤسسات المجتمعية وبما يخدم أبناءنا الطلاب . ولا ننسى أن نشيد بجهود كافة اللجان المشكلة للإعداد والتحضير والتنفيذ لهذه الفعالية ، داعين الله ان يعيد علينا مثل هذه المناسبات بمزيد من النجاح والتقدم لأبنائنا الطلاب في ظل القيادة الحكيمة لمولانا قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه . حفظ الله الوطن وقائد الوطن وشعب عمان المعطاء الذي لا تنبت أرضه إلا طيبا .
تواصلت بعد ذلك فقرات الاحتفال بتقديم قصيدة شعرية ألقاها كل من الطالب أحمد بن محمد علي تبوك من مدرسة ظفار للبنين و الطالبة طفول بنت محمد بخيت العمري من مدرسة فاطمة الزهراء. ثم قدم مجموعة من الطلبة فقرة حوارية تجسد فرحة التكريم من تأليف زينب بنت صالح الشيبانية معلمة اللغة العربية بمدرسة السعادة للبنات، وأداء كل من الطلبة روان بنت علي الشنفري ونائفة بنت خالد العليان وسالم بن خالد الحمر ومازن بن علي بازنبور وقد تضمنت الفقرة كلمة الطلبة المجيدين حيث جاء فيها مخاطبا المعلمين: الثناء لقلب أنتم تحملونه ثم الثناء الوافر لنية مخلصة وهبتم عمركم لها. فها هي مدرستي تحمل في طياتها وبين جدرانها مشاعل للعلم ومنابع للمعرفة ، تفتح أبوابها لطلاب العلم والمتشوقين للمعرفة أمان وتربية وعلم وكل المعاني السامية أجدها فيها وبين أرجائها. فكان تأسيس الوزارة بداية نحو تحقيق لأحلام رائعة فرضت ذاتها فيما بعد واقعا جميلا للتربية قبل التعليم، فنعم المؤسسة التي أصقلت القيم ورسمت المبادئ، نمت كوادرها وساهمت في بناء الوطن.
وتضمن الاحتفال عرضا لبعض الإجادات الطلابية في المهارات الموسيقية من أداء طلبة مدرسة ظفار للبنين بعنوان ( على طارئ الفرح ). تخلل ذلك عرض فيلم (نجوم الإجادة) تضمن تهاني أولياء الأمور والتربويين لأبنائهم المجيدين بالإضافة إلى مشهد طلابي حول أسباب التفوق.
ثم بدأت بعد ذلك فقرة التكريم حيث قامت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم راعية الحفل بتسليم الجوائز للطلبة المجيدين دراسيا للعام الدراسي الحالي على مستوى محافظة ظفار والبالغ عددهم حوالي 415 طالبا وطالبة من ضمنهم الطلبة المجيدين بالمدارس التابعة لمكتبي الإشراف التربوي بثمريت ورخيوت، كما تم تكريم شركة صلالة للميثانول على مساهمتها في هذه الاحتفالية بعدها قدم طلبة محافظة ظفار إهداء لراعية المناسبة كما قدم حمد بن خلفان الراشدي مدير عام تعليمية ظفار هدية تذكارية لمعالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم باسم الأسرة التربوية بمحافظة ظفار
وفي ختام رعايتها لحفل تكريم المجيدين بمحافظة ظفار قالت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم : بداية نهنئ أبناءنا الطلبة والطالبات الذين تم تكريمهم هذا اليوم على تفوقهم وإجادتهم في التحصيل الدراسي خلال العام الدراسي الحالي ، متمنية لهم مزيدا من التفوق والنجاح، وداعية الجميع من تربويين ومعلمين وأولياء أمور وطلبة إلى الحرص على تعزيز التحصيل الدراسي والعمل على رفع مستوياته في مختلف المجالات بما يُمكِّن الطلبة والطالبات من تحقيق طموحاتهم وآمالهم في المستقبل ويرفد في ذات الوقت السلطنة بطاقات بشرية قادرة على الإسهام الفعال في مسيرة التنمية المباركة .
وأضافت معاليها: يأتي هذا الحفل في إطار تعزيز ودعم أوجه الشراكة المجتمعية بين الوزارة والقطاع الخاص الذي يسهم بشكل فعال في دعم العديد من الأنشطة التربوية التي تقام في مختلف محافظات السلطنة خاصة في الجوانب التي تركز على تنمية مهارات الابتكار والإجادة لدى أبنائنا الطلبة والطالبات، إلى جانب الاهتمام بالمشاريع التي تسهم في رفع المستويات العلمية وتعزز توجه الطلبة والطالبات نحو المجالات العلمية المختلفة. ويسرني في هذا الصدد أن أتقدم بالشكر الجزيل لشركة صلالة للميثانول التي أسهمت في رعاية هذا الحفل، متمنية للجميع التوفيق والنجاح.
كما أعرب عوض بن حسن الشنفري الرئيس التنفيذي لشركة صلالة للميثانول عن فخره واعتزازه بتكريم المجيدين دراسيا من الطلبة بالمحافظة، مبيناً أن هذه الكوكبة هي نماذج لجميع الطلبة يجب ان يحتذى به من قبل الطلاب الباقين مثمنا جهود المديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة تجهيز وتحفيز الطلبة على التفوق ومؤكداً أن الشركة تولي اهتماماً بجميع أبنائها الطلبة، حيث ان الشركة تعمل على دعم مثل هذه الفعاليات التي من شأنها ان تدعم عجلة التنمية الشاملة بالمحافظة ايمانا منها بأهمية التعليم والتعلم وبالشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص في بناء هذا البلد.
وأضاف الشنفري : تجدر الإشارة إلى أن شركة صلالة للميثانول التزمت ضمن سياستها بتمويل ودعم برامج تتعلق بمجال التربية والتعليم ويأتي دعم هذه الفعالية ضمن العديد من الفعاليات التي قامت الشركة بدعمها وتمويلها خلال السنتين الماضيتين وقد شملت مساهمات الشركة بتمويل مشروع شراء أدوات لصعوبات التعلم لبعض المدارس بالمحافظة وتمويل تطوير مركز التدريب للكادر التعليمي بالمديرية وتمويل الملعب الصناعي في مدرسة ريسوت للبنين وقامت الشركة بتمويل تجهيز مدرسة ريسوت للبنات لجعلها مدرسة الكترونية وتمويل برامج اللغة الانجليزية لطلبة مدرسة عدونب للبنات وغيرها من المشاريع التي من شأنها خدمة القطاع التعليمي بالمحافظة.

إلى الأعلى