السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / تواصل معرض “سيمفونية العناصر” للفنانة العمانية سعاد العوفي بجاليري سارة في بيت الزبير
تواصل معرض “سيمفونية العناصر” للفنانة العمانية سعاد العوفي بجاليري سارة في بيت الزبير

تواصل معرض “سيمفونية العناصر” للفنانة العمانية سعاد العوفي بجاليري سارة في بيت الزبير

استضاف جاليري سارة بمتحف بيت الزبير معرض “سيمفونية العناصر” للفنانة العمانية سعاد العوفي كأول معرض شخصي لها والذي يتواصل حتى الخامس من يونيو المقبل ، وكانت قد رعت حفل الافتتاح صاحبة السمو السيدة الدكتورة تغريد بنت تركي آل سعيد، وتظهر الفنانة سعاد العوفي مدى شغفها لهذا الفن المعقد، ألا وهو فن الفسيفساء الحضاري. حيث كل عمل فني لها من الفسيفساء هو عبارة عن سيمفونية من الإيقاعات حيث إنه مزيج من عناصر مختلفة، مواد مختلفة، والألوان، والخام والأنماط.
سعاد العوفي هي فنانة عمانية، وكان الفن دائما جزءا من حياتها. حيث إن شغفها هو وليد لأفكارها؛ ومن خلال فن الفسيفساء اكتشفت احتمالات لا نهائية مما أدت إلى ابتكار أشكال فنية مختلفة. وقالت إنها قد سافرت حول العالم من أجل أبحاثها، والتي من خلالها شاهدت كل روائع الأعمال الفنية المبتكرة من الفسيفساء الموجودة في المساجد والكنائس والمباني التاريخية والحضارية وحتى في مترو الانفاق.
تخرجت سعاد في جامعة سالفورد وحصلت على شهادة البكالوريوس في تقنية المعلومات في عام 1996، ولكنها في عام 2004 حصلت على فرصة تعلم فن الفسيفساء. هذا ما جعلها تستوحي وتستكمل تعلم تقنيات فن الفسيفساء والبحث المتواصل اللانهائي من خلال تجاربها في معملها الخاص. حيث إنها تستوحي من الأشكال والأنماط المتواجدة في الطبيعة، ويدفعها استيحاؤها أيضا من الألوان والنقوش المستخدمة في الفنون التاريخية والثقافية حول العالم.
مع عملها المعقد، تدمج سعاد مجموعة واسعة من المواد، مثل الزجاج الإيطالي، والأحجار شبه الكريمة والكريستال الطبيعي، والحفريات، والبريت، وأوراق الذهب، والفضة القديمة، والزجاج، والبلاط والسيراميك والصخور والحصى. حيث تعلق سعاد: “لدي شغف لدمج مواد وأشكال لا علاقة لها ببعض لتشكيل عمل فني”. معها لمسة غير تقليدية، حيث تطور معها أسلوب الفسيفساء على مدى السنوات العشر الماضية. وتوضح سعاد: “إن النهج المعاصر يعطيني الحرية لهذه التجربة مع أشكال وأنماط معقدة، والخام، من مجموعة لا نهائية من خلال جميع المواد التي استخدمها.
سعاد عضو في كل من الجمعية الأميركية لفن الفسيفساء (SAMA) والجمعية البريطانية للفسيفساء الحديثة (BAMM).

إلى الأعلى