الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: ارجاء جلسة انتخاب الرئيس لعدم اكتمال النصاب

لبنان: ارجاء جلسة انتخاب الرئيس لعدم اكتمال النصاب

بيروت ـ من احمد اسعد:
ارجأ البرلمان اللبناني امس جلسة انتخاب رئيس الجمهورية لعدم اكتمال النصاب الي يوم الاربعاء القادم، ” رفع رئيس مجلس النواب نبيه بري في الجلسة المخصصة لانتخاب رئيس للجمهورية الى الخميس المقبل في الخامس عشر من الشهر الجاري، وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب، كما دعا بري الى عقد جلسة تشريعية يوم الاربعاء لبحث سلسلة الرتب والرواتب. يذكر ان حضور النواب في القاعة العامة اقتصر على 67 نائب من اصل 86 نائباً يشكلون الثلثين الذين يفترض وجودهم في هذه القاعة وفق الدستور، وكان الرئيس بري أجرى سلسلة من المشاورات في مكتبه بدأها مع النائب وليد جنبلاط ثم النائب جورج عدوان قبل ان يلتقي رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الداخلية نهاد المشنوق اللذين انضم اليهما في وقت لاحق الرئيسين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة. ورأى المرشح للانتخابات الرئاسية النائب هنري حلو اننا سنصل الى الفراغ والشغور اذا بقينا على هذه الحالة والهوة تكبر، واذا كبرت فهذا يعني ان المخاطر المحدقة بلبنان ستكبر. فيما رأت النائب ستريدا جعجع ان الفريق الآخر يعرقل الاستحقاق الرئاسي ويفرض علينا اما المرشح الذي يريده بحجة انه توافقي او عدم حصول الاستحقاق، وشددت على ان رئيس حزب القوات اللبنانية ليس مرشح تحدٍ متسائلة: لماذا عدم البحث في التوافق الا باستحقاق رئاسة الجمهورية. واسف وزير الاتصالات بطرس حرب لما حصل في مجلس النواب وقال: نحن بنظام ديمقراطي برلماني. رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، أعلن بعد استقباله رئيس حزب الكتائب امين الجميل في الرابية ان اللقاء اعطى نتائج ايجابية واليوم بدأت مرحلة جديدة بالتعاون مع الجميل، مؤكداً الاصرار على ان تتم الانتخابات الرئاسية بالاسابيع الثلاثة المقبلة قبل الخامس والعشرين من مايو. من جهته لفت الجميل إلى أن هناك ضرورة وطنية للحفاظ على الاستقرار، مشيراً إلى أنه من الضروري ان يتم انتخاب رئيس بالمهل واضاف ان انقاذ الجمهورية يمر بهذا الاستحقاق والا فان المؤسسات الوطنية تكون على كف عفريت، ولفت الى ان اللقاء مع عون كان مفيداً جداً وايجابياً وقد جرى التوافق على بذل كل الجهود لاتمام هذا الاستحقاق باسرع وقت. اذ لا خلاص لنا اذ ضربنا هذا النظام هناك قواعد دستورية للاستحقاق والغياب وسيلة ضغط وضرب لهذا الاستحقاق. ودعا النائب ايلي كيروز الرئيس بري انه اذا ما استمر الفريق الاخر على موقفه السلبي واراد من جعل نصاب الثلثين نصاب تعطيل الى مراجعة الموقف الذي اتخذه رئيس المجلس النيابي الراحل صبري حمادة في انتخابات العام سبعين، حيث يومها امام تهديد المعارة ومقاطعة الجلسة في انتخاب الرئيس اعلن حمادة انه سيدعو الى جلسة ويعتبر النصاب مؤماً بالنصاب العددي. اما النائب مروان حمادة فرأى ان انقلاب 7 آيار ما زال مستمراً وينفذه سياسياً حزب الله والتيار الوطني الحر. اما النائب انطوان زهرا فأنتقد عدم استجابة التيار الوطني الحر لدعوات البطريرك الراعي لحضور جلسات الانتخاب. وفي المواقف اكد زوار رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط ان جنبلاط يرفض ان يهوّل احد عليه بالفراغ في الرئاسة، مشيراً الى ان حكومة الرئيس تمام سلام موجودة لتسلم سلطات الرئاسة ولا مشكلة، واشار جنبلاط الى انه لن يتخلى عن مرشحه لرئاسة الجمهورية النائب هنري حلو، وسيتمسك به لإن له تراثه الاعتدالي والحواري لا سيما وسط المسيحيين المعتدلين، ونقل زوار جنبلاط عنه قوله، انه سيحاول مع رئيس مجلس النواب نبيه بري الوصول الى مخرج من الجمود الحاصل في انتخابات الرئاسة، كما اشاد جنبلاط بالموقف الذي اعلنه رئيس مجلس النواب نبيه بري في اجتماع هيئة الحوار الوطني بتأكيده ان لا يسعى من اجل اقامة هيئة تأسيسية واصفاً موقفه بأنه ممتاز. على صعيد أخر: جدد مجلس المطارنة الموارنة بعد اجتماعهم الشهري الدعوة للتوصل لانتخاب رئيس للجمهورية يكون على حجم حاجات لبنان معربين عن قلقهم من حديث بعض النواب عن الفراغ وكأنهم يعلنون عجزهم، وناشد المجلس القادة الموارنة للالتزام بما جاء في اجتماعات بكركي .

إلى الأعلى