الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / أميركا ـ مصر: لا حليف ولا عدو.. خطوة إلى الخلف .. خطوة إلى الأمام

أميركا ـ مصر: لا حليف ولا عدو.. خطوة إلى الخلف .. خطوة إلى الأمام

تصريح الرئيس الاميركي باراك اوباما عن مصر بعد فوز جماعة الاخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية وتسلم الرئيس المخلوع محمد مرسي السلطة، (التي لا بد من التذكير في وقائعها وأحداثها دائما لمعرفة الحقيقة في كل ما حدث فعلا، وليست آلية الانتخابات فقط)، بأن مصر لا حليف ولا عدو، تلخص الموقف القائم بين البلدين. فلا واشنطن ولا القاهرة في حالة توافق كما كانت الاوضاع عليه قبل ثورة الشعب المصري في 25 يناير/ كانون الثاني 2011. وسياسات التردد والارتباك في حسم المواقف ازاء ما جرى في مصر، كان شاهدا على مسير ثورة وإرادة شعب وخسارة واضحة لسياسات دول وبرامج وأهداف حكومات دولية وإقليمية من نتائج مقدمات الثورة وإشعاعاتها. وما خطط بعدها للثورة وما دفع الى السير بالنتائج الاولى يكشف جزءا بارزا منها. ومخططات الادارة الاميركية لمصر والمنطقة العربية مرسومة وما يفاجئها فيها يجعلها تقع فيما هي عليه الان. إلا ان المعروف ايضا امتلاكها امكانية المناورة والمراوغة والالتفاف. وهو ما تقوم به دائما في مثل هذه الحالات. ولعل في تصريحات وزير الخارجية الاميركي جون كيري مؤخرا اشارات اخرى على ما ذكر، ووضوحا يرد على حالة الغموض والتردد التي تميزت بها تصريحاته ومواقفه السابقة، هو شخصيا وإدارته جماعيا. فقد هاجم فيها بالاسم وبصراحة جماعة الإخوان المسلمين واتهمها بـ»سرقة» الثورة في مصر، مشيرا إلى أن «شباب ميدان التحرير لم يتحركوا بدافع من أي دين أو أيديولوجية» بل «كانوا يريدون أن يدرسوا وأن يعملوا وأن يكون لهم مستقبل»، كما رأى أن الهدف مما قام به الجيش هو «إعادة الديمقراطية». وهذا كلام واضح ولكن له ما له وعليه ما عليه. ويتطلب قراءته بعمق وإدراك دلالاته وما اريد به. فهو كلام محسوب ومقصود وليس مرسلا على عواهنه، رغم كل ما يعرف عن الادارة الاميركية وقراراتها وخططها وتصرفاتها.
ابرز توضيح وليس ردا على التغيير في الموقف الاميركي هذا حاليا، جاء على لسان نبيل زكي المتحدث باسم حزب التجمع التقدمي في مصر، (نشر في الاهرام) بقوله: إن تصريحات كيري أثبتت أن الولايات المتحدة لم تعد صاحبة القرار المنفرد في العالم، وأن الهيمنة الأميركية قد انتهت في ظل ظهور قوى أعادت للعالم توازنه مثل روسيا والصين والهند وجنوب إفريقيا. وأوضح أن الإدارة المصرية الحالية بعد 30 يونيو/ حزيران وجهت رسالة قوية الى الولايات المتحدة تفيد بأن مصر أصبحت صاحبة القرار وأنها لم تعد في حاجة الى الولايات المتحدة، وأشار إلى أن زيارة وزيري الخارجية والدفاع الروسيين إلى القاهرة تسببت في ارتباك شديد لدى الإدارة الأميركية التي رأت أنها قد تخسر دول المنطقة بالكامل اذا ما استمرت في دعم نظام الإخوان. وأضاف أن أميركا لا تخشى إلا الدول التي لها وزن وإرادة وأن تحول وجهة النظر الأميركية الذي تجلى في هذه التصريحات تؤكد أن مصر في الاتجاه الصحيح، وأننا ماضون في طريق امتلاك القرار، والولايات المتحدة تعرف تماما قيمة وحجم دولة مصر وأكدت ذلك تصريحات جون كيري في اثناء زيارته الأخيرة لمصر التي قال فيها: إن مصر تقود المنطقة قبل أن توجد دولة اسمها الولايات المتحدة وهذا التصريح يحمل دلالات كبيرة. وأكد زكي أن دخول مرسي قفص الاتهام قطع الشك لدى الإدارة الأميركية في امكانية عودة جماعة الإخوان للحكم مرة أخرى وبالتالي كان عليها أن توازن بين مستقبل وجودها في المنطقة وبين الرهان على الإخوان وهو ما تأكد أنه رهان خاسر.
اما وزارة الخارجية المصرية فرأى المتحدث باسمها السفير بدر عبدالعاطي، في تصريح له أن تصريحات وزير الخارجية الاميركية تطور إيجابي في الموقف الأميركي تجاه مصر، مرجعا ذلك إلى الجهد الذي تبذله وزارة الخارجية المصرية خلال الفترة الماضية من التواصل المستمر بين المسؤولين المصريين والأميركيين لتوضيح حقيقة الوضع في مصر. وأكد أن «هناك رغبة صادقة واضحة من الجانب الأميركي لدفع العلاقات بيننا إلى آفاق أرحب، وهناك حرص مصري على ذلك أيضا». وكشف عبدالعاطي لوكالة الأناضول الاخبارية، «أنه من المقرر اطلاق حوار استراتيجي بين القاهرة وواشنطن قريبا، سيشمل كافة المجالات، سواء السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية».
القوات المسلحة لم تعلق رسميا على التصريحات الجديدة لوزير الخارجية الأميركي، ولكن مصدرا عسكريًّا افاد جريدة «الأخبار» اللبنانية، إن هناك رضا بين قيادات القوات المسلحة عن كلام كيري. وأكد المصدر أن «القيادة ترى أن هذا التغيير في الموقف الأميركي نتيجة لوضوح الرؤية حول ما تقوم به جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها من الجماعات الإسلامية المتطرفة، من أعمال إرهابية تستهدف منشآت ومؤسسات الدولة في الفترة الأخيرة، وبالتحديد استهداف ضباط وأفراد القوات المسلحة والشرطة». ولفت المصدر العسكري إلى أن «التعاون الأميركي المصري لا يمكن بأي حال أن يتوقف، لكن ما حدث خلال الفترة الماضية هو مرحلة عدم وضوح للرؤية، لأن ما حدث في 30 يونيو/ حزيران غير حسابات كثيرة».
الترحيب الحكومي بما قاله كيري قابله طبعا وبديهيا غضب عند جماعة الإخوان المسلمين «المحظورة»، واندهاش من تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري. فعلق الأمين العام للجماعة محمود حسين، في تصريح صحفي نقلت عنه جريدة الأهرام، إن: وكالات الأنباء تناولت تصريحا غريبا لكيري ادعى فيه ان الإخوان المسلمين سرقوا ثورة 25 يناير. وأضاف: من الواضح للعيان للوهلة الأولى أمام حقائق الأحداث ومواقف التاريخ أن هذا التصريح يلوي عنق الحقيقة ويتغافل حقائق الأحداث المسجلة ليس عن طريق الإخوان وحدهم وإنما عن طريق خصومهم كذلك.
بين تصريح كيري والترحيب به وتصريح الجماعة بون شاسع، ولكن وقائع التغيير وصور الحال هي الحكم للجميع.

إلى الأعلى