الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / روسيا تسحب قواتها من الحدود الأوكرانية وتدعو لتأجيل استفتاء انفصال (الشرق)
روسيا تسحب قواتها من الحدود الأوكرانية وتدعو لتأجيل استفتاء انفصال (الشرق)

روسيا تسحب قواتها من الحدود الأوكرانية وتدعو لتأجيل استفتاء انفصال (الشرق)

موسكو ـ عواصم ـ وكالات:أعلنت روسيا أمس عن سحبها جميع قواتها المرابطة على الحدود مع أوكرانيا كما طالبت حلفاءها في الأقاليم الشرقية بتأجيل الاستفتاء حول استقلال تلك المناطق الذي كان مقررا له يوم الحادي عشر من مايو الجاري، فيما تسلمت الحكومة الأوكرانية المؤقتة أكثر من ثلاثة مليارات دولار كدفعة أولى من قرض طلبته من صندوق النقد الدولي وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس ان موسكو سحبت قواتها من الحدود مع اوكرانيا وسط مخاوف غربية من احتمال غزو عسكري روسي وشيك للجمهورية السوفياتية السابقة.
وقال بوتين عقب لقاء مع نظيره السويسري الرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في اوروبا ديدييه بوركهالتر “قيل لنا باستمرار ان قواتنا القريبة من الحدود الاوكرانية تثير مخاوف. لقد سحبنا تلك القوات. اليوم لا وجود لها (القوات) على الحدود الاوكرانية ولكنها موجودة في الاماكن التي تجري فيها تدريباتها المعتادة”.
كما دعا بوتين الانفصاليين الموالين لموسكو في شرق اوكرانيا الى ارجاء الاستفتاء المقرر في 11 مايو حول “اعلان استقلال جمهورية” دونيتسك.
وقال بوتين “نطلب من ممثلي جنوب شرق اوكرانيا ارجاء الاستفتاء المقرر في 11 مايو لتوفير الظروف الضرورية للحوار”.
وأضاف الرئيس الروسي “نعتبر ان الحوار المباشر بين السلطات في كييف وممثلي جنوب شرق اوكرانيا هو عنصر رئيسي (للتوصل الى) تسوية”.
وأكد بوتين ان محادثاته مع رئيس منظمة الامن والتعاون اظهرت ان “مقاربات (الجانبين) لكيفية معالجة الازمة متطابقة الى حد بعيد”.
فيما اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس الاوروبيين بالتغاضي عن تصاعد موجة “الفاشية” في اوكرانيا وذلك في معرض حديثه عن مقتل اربعين شخصا من الموالين للروس في اوديسا (جنوب).
وقال لافروف خلال حفل مع اقتراب الاحتفالات بذكرى النصر في 1945 على النظام النازي “منذ عدة سنوات تغض اوروبا الطرف عن واقع ان الايديولوجية الفاشية تكسب مؤيدين جددا وان مروجيها يجتذبون المزيد من الاتباع”.
واضاف “ما حصل في اوديسا في 2 مايو هو محض فاشيه”.
وقتل أربعون شخصا معظمهم من الموالين للروس الجمعة في مبنى رسمي في اوديسا، المدينة الساحلية الواقعة جنوب اوكرانيا، في حريق فيما كانوا متحصنين فيه بعد مواجهات مع قوميين اوكرانيين.
وأكد وزير الخارجية الروسي “لن نسمح باخفاء الوقائع كما يحاول الائتلاف الحاكم القيام به” واعدا “بالوصول الى الحقيقة”.
وطلب الاتحاد الاوروبي السبت فتح تحقيق مستقل لتحديد المسؤولين عن اعمال العنف. والاحد اعلن رئيس الوزراء الاوكراني ارسين ياتسينيوك ان هذه المأساة تشكل جزءا من “مخطط روسي لتدمير اوكرانيا”.
وفي سياق آخر أعلن البنك المركزي الاوكراني أمس ان كييف تسلمت الشريحة الاولى من قرض قيمتها 3,19 مليار دولار في اطار خطة المساعدة التي قررها صندوق النقد الدولي في الاونة الاخيرة البالغة قيمتها 17 مليار دولار.
وقالت متحدثة باسم صندوق النقد الدولي “لقد وصلت الاموال، انه مبلغ 3,19 مليار دولار”.
وكان صندوق النقد الدولي اقر في مطلع مايو خطة مساعدة تبلغ قيمتها 17 مليار دولار لاوكرانيا. لكنه اعلن بعد ذلك انه سيعاد النظر في الخطة في حال فقدت السلطات الاوكرانية السيطرة على شرق البلاد الذي يشهد حركة تمرد موالية لروسيا.

إلى الأعلى