الأربعاء 12 أغسطس 2020 م - ٢٢ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / خطة أميركية للسلام من 6 نقاط بدعم عربي وإسرائيل ترفض
خطة أميركية للسلام من 6 نقاط بدعم عربي وإسرائيل ترفض

خطة أميركية للسلام من 6 نقاط بدعم عربي وإسرائيل ترفض

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
عدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأول الأربعاء ستة مبادىء كبرى قال إنها تلقى توافقا بشأن السلام في الشرق الأوسط و”يمكن أن تستخدم أساسا لمفاوضات جدية عندما يكون الطرفان مستعدين”. وقال كيري “بدون استباق أو فرض حل (…) هناك توافق واسع على أن اتفاقا نهائيا حول الوضع (إسرائيل والأراضي الفلسطينية) يلبي احتياجات الطرفين” يتضمن ست نقاط، ولاقت الخطة الأميركية دعما عربيا واسعا، حيث أعلنت كل من مصر والأردن والسعودية أنها تتوافق مع رؤيتها حول السلام، فيما سارعت إسرائيل برفض الخطة، وأكدت أنها تنتظر ترامب لتشرع في الاستيطان مجددا. وتشمل الخطة الأميركية النقاط الآتية :
1- “إقامة حدود آمنة ومعترف بها من قبل الأسرة الدولية، بين إسرائيل وفلسطين قابلة
للاستمرار، وذلك عبر التفاوض على أساس حدود 1967 مع عمليات تبادل متساو لأراض يقبل بها الطرفان”. قال كيري إن هذا المبدأ الوارد في قرار الأمم المتحدة رقم 242 الذي تم تبنيه في 1967 “مقبول منذ فترة طويلة من الجانبين ويبقى أساس اتفاق اليوم”. وأكد أن “الأسرة الدولية لن تعترف بأي تغيير تقوم به إسرائيل لحدود 1967 ما لم يقبله الطرفان”.
2- “تحقيق فكرة القرار 181 للجمعية العامة للأمم المتحدة (الصادر في 1947) بشأن دولتين وشعبين أحدهما يهودي والآخر عربي، مع اعتراف متبادل ومساواة في الحقوق لمواطني كل منهما”.
“هذا كان المبدأ الأساسي لحل الدولتين منذ البداية: إقامة دولة للشعب اليهودي ودولة للشعب الفلسطيني، يمكن لكل منهما تحقيق تطلعاته فيها”.
3- “إيجاد حل عادل ومقبول وعادل وواقعي لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، بمساعدة دولية، يشمل تعويضا وخيارات ومساعدة للعثور على مساكن دائمة واعتراف بالمعاناة وإجراءات أخرى ضرورية ليكون حلا كاملا منسجما مع دولتين للشعبين”. أكد كيري أن هذا الحل يجب “ألا يؤثر على الطابع الأساسي لإسرائيل”.
4- “إيجاد حل مقبول من الطرفين للقدس كعاصمة معترف بها دوليا للدولتين وحماية وتأمين حرية الوصول إلى المواقع الدينية”.
“القدس هي القضية الأكثر حساسية للطرفين وأي حل يجب ألا يقتصر على تلبية احتياجات الطرفين فقط بل الديانات التوحيدية الثلاث كذلك”.
5- “تلبية احتياجات إسرائيل في مجال الأمن بشكل مرض وإنهاء كل احتلال بشكل كامل، والعمل في الوقت نفسه على أن تكون إسرائيل قادرة على الدفاع عن نفسها بفاعلية، وأن تتمكن فلسطين من ضمان أمن شعبها في دولة تتمتع بالسيادة وغير معسكرة”.
“تحقيق التوازن العادل بين هذه المطالب شكل واحدا من التحديات التي واجهناها خلال المفاوضات”.
6- “إنهاء النزاع وكل المطالب العالقة ليتاح إقامة علاقات طبيعية وتعزيز الأمن الإقليمي للجميع، كما هو وارد في مبادرة السلام التي تقدمت بها الدول العربية”. “من الأساسي للجانبين أن يؤدي الاتفاق النهائي حول الوضع إلى تسوية كل القضايا العالقة ويجلب تسوية نهائية للنزاع ليدخلا في عصر جديد من التعايش السلمي والتعاون”.

إلى الأعلى