الأحد 29 مارس 2020 م - ٤ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / أبطال رونالدو الحقيقيون ..!!
أبطال رونالدو الحقيقيون ..!!

أبطال رونالدو الحقيقيون ..!!

إضاءة

ليست كل اهتمامات النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد رياضية فقط بل تعدت اهتمامات الدون إلى ما يفوق ذلك بكثير وأعني هنا اهتماماته بالإنسانية المعذبة وخاصة الأطفال الذين يدفعون ثمن النزاعات المسلحة في بلدانهم , فعندما طلبت منه مؤسسة “Save the Children” “أنقذوا الأطفال” توجيه كلمة تليفزيونة مصورة إلى أطفال سوريا وخاصة حلب , يعرب فيها عن دعمه لهم فقال “نحن نعلم بأنكم تعانون كثيرا وأنا لاعب كرة قدم مشهور جدا لكن أنتم الأبطال الحقيقيون, لا تفقدوا الأمل, العالم معكم, نحن نهتم لأمركم, أنا معكم”
نعم كريستيانو ليست البطولة فقط في أن تكون لاعبا مشهورا أو نجما سينمائيا وليست البطولة أيضا مقتصرة على الكبار, بل هناك نجوم صغار في العمر لكنهم كبار في الهمة والتحمل منهم أطفال فلسطين والعراق واليمن والصومال والروهينجا ببورما وبالطبع أطفال سوريا الذين يعانون اليتم والتجويع والمرض والقتل والتشريد والحرمان من التعليم ومن الآمن والعناية الصحية ومن ممارسة حقهم في اللعب كباقي أطفال العالم فهم لا يستطيعون حتى اللعب أمام منازلهم خوفا من سقوط القنابل عليهم ويعانون من التهجير القسري والجماعي, ومشهد إجلاء أهل حلب ليس ببعيد , ويعاني أطفال سوريا البرد القارس الذي أودى بحياة البعض منهم لعدم قدرة أجسادهم الضعيفة على تحمل برد الشتاء, ويعانون من عدم وجود مياه نظيفة وقلة الطعام بل شحه, وإحصائيات الأمم المتحدة تقول إن تسعة ملايين سوري سيعانون من الجوع ..
أطفال سوريا دون كريستيانو لا يدخلون مدارس ولا يتعلمون بسبب القصف الجوي وهو ما يعني حتى لو استتب الأمن في سوريا كلها الآن فإن الأطفال الذين يبلغ عمرهم اثني عشر عاما فسيحصلون على شهادة الثانوية العامة المؤهلة للجامعة وهم في عمر أربعة وعشرين عاما في الوقت الذي يتخرج فيه الطالب من الجامعة في عمر واحد وعشرون عاما , فهم يدفعون الثمن من حاضرهم ومستقبلهم.. من يتحمل كل هذا من البشر ؟! أطفال سوريا يتحملون ما هو أكثر منذ ذلك ولذا فهم حقا الأبطال الحقيقيون ..

وبعد ..

كلمة رونالدو لأطفال سوريا هي بمثابة شعاع نور وسط العتمة التي تحيط بهم وشعلة أمل ينيرها النجم كريستيانو في درب أطفال سوريا المعذبين والمنسيين.
هذا ما قدمه كريستيانو رونالدو اللاعب البرتغالي الجنسية المسيحي الديانة لأطفال سوريا , بضع كلمات تشجيعية لتعضيضهم ومؤازرتهم في محنتهم ..
فماذا قدم الرياضيون العرب والمسلمون لأطفال سوريا ..؟!

محمد فتحي
من أسرة تحرير الوطن
mohf37@yahoo.com

إلى الأعلى