الأحد 21 يوليو 2019 م - ١٨ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / كوريا الشمالية تقترب من تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات”

كوريا الشمالية تقترب من تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات”

سيئول ـ وكالات: أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون أن بلاده باتت في “المراحل الأخيرة” من تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات.
وقال كيم في خطاب متلفز لمدة ثلاثين دقيقة بمناسبة حلول العام الجديد “نحن في المراحل الأخيرة قبل اختبار اطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات”، مضيفا ان بيونج يانج اصبحت “قوة نووية” في 2016.
وتابع كيم ان كوريا الشمالية باتت “قوة عسكرية لا يمكن حتى لاقوى اعدائها ان ينالوا منها”.
خلال العام 2016، اجرت بيونج يانج تجربتين نوويتين وأطلقت عدة صواريخ في اطار سعيها الدائم الى التمكن من بلوغ الأراضي الأميركية بصاروخ مزود برأس نووي.
ينقسم المحللون ازاء القدرة الفعلية لكوريا الشمالية على حيازة سلاح نووي خصوصا وانها لم تنجح ابدا في اطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات.
الا انهم يجمعون على ان بيونغ يانغ حققت تقدما هائلا في هذا الاتجاه منذ تولى كيم الحكم بعد وفاة والده كيم جونغ ايل في ديسمبر 2011.
وقال مسؤول عسكري كبير في وزارة الدفاع الاميركية الشهر الماضي ان كوريا الشمالية تمكنت فعلا من تزويد صاروخ برأس نووي ومن اطلاقه، لكنها ما زالت حتى الان غير قادرة على اعادته من الفضاء لتحقيق هدف.
واعتبر كيم يونغهيون المتخصص في شؤون كوريا الشمالية في جامعة دونغوك بسيئول ان اعلان الزعيم الكوري الشمالي يمكن ان يكون طريقة “لممارسة ضغوط على (الرئيس الأميركي الجديد) دونالد ترامب”.
وأضاف “انها طريقة للقول ان كوريا الشمالية ستقوم بتجربة على صاروخ عابر للقارات في الاشهر المقبلة اذا ما واصلت الولايات المتحدة سياسة الضغط عليها”.
ودعا كيم جونغ اون الذي لم يشر الى دونالد ترامب بالاسم، الولايات المتحدة الى “اتخاذ القرار الحاسم بوقف سياسة العداء المزمنة حيال كوريا الشمالية”.
واعلنت واشنطن مرارا ان ليس واردا ان تصبح كوريا الشمالية قوة نووية. ولم يحدد ترامب موقفه بوضوح من هذه المسألة.

إلى الأعلى