الخميس 27 فبراير 2020 م - ٣ رجب ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / مدير موسيقى الشرطة : الخامس من يناير عيد لشرطة عمان السلطانية وفخر واعتزاز وتكريم لمنتسبيها
مدير موسيقى الشرطة : الخامس من يناير عيد لشرطة عمان السلطانية وفخر واعتزاز وتكريم لمنتسبيها

مدير موسيقى الشرطة : الخامس من يناير عيد لشرطة عمان السلطانية وفخر واعتزاز وتكريم لمنتسبيها

- تضم موسيقى الشرطة فرقتين رجالية ونسائية إضافة إلى ثلاثة فرق تخصصية

تحتفل شرطة عمان السلطانية في الخامس من يناير من كل عام بمناسبة يومها السنوي وهو اليوم الذي تشرفت فيه أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة بزيارة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظه الله ورعاه ـ وتفضله بافتتاحها في الخامس من يناير 1980م لذلك أصبح هذا اليوم عيداً لشرطة عمان السلطانية لإبراز مسيرتها في التنمية .
وقد أعرب العقيد جمعة بن عبدالله المحيجري مدير موسيقى الشرطة عن اعتزازه وفخره بهذا اليوم الذي يعتبر تكريماً لمنتسبي هذا الجهاز وقال : إن إدارة موسيقى الشرطة تعمل على المشاركة في جميع المناسبات الشرطية وكذلك المناسبات الوطنية والرياضية المختلفة ، وتضم فرقتين الأولى رجالية والثانية نسائية ، إضافة إلى ثلاثة فرق تخصصية وهي فرقة موسيقى الهجن ، وفرقة الموسيقى العسكرية الاستعراضية للطبول ، وفرقة الموسيقى العربية ، وتشارك هذه الفرق في جميع المناسبات التي تسند إليها حسب التعليمات ووفقاً لمتطلبات كل مناسبة.
مراحل التطور
وحول مراحل التطور التي مرت بها إدارة موسيقى الشرطة قال العقيد جمعة المحيجري إنه تم إنشاء موسيقى الشرطة تنفيذاً للأوامر السامية لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظة الله ورعاه ـ في شهر مايو من عام 1972م وهي عبارة عن الفرقة الأولى (رجال) كأول فرقة موسيقية عسكرية بالسلطنة.
ضمت الفرقة في بدايتها 26 فرداً وكان مقرها مدرسة تدريب الشرطة بالوادي الكبير، ونظراً لزيادة القوة البشرية في الإدارة فقد تم نقل مقر العمل والتدريب إلى مدرسة التدريب بالقرم عام 1976م ومع ازدياد عدد أفرادها كان لابد من وجود مقر خاص لإدارة موسيقى الشرطة الذي تم إنشاؤه بالوطية عام 1985م.
وفي شهر إبريل من عام 2005م تم إنشاء فرقة موسيقى الشرطة النسائية (الفرقة الثانية) كأول فرقة موسيقية عسكرية تنشأ في هذا التخصص في المنطقة، وكان أول استعراض لها في مهرجان (التاتو) للموسيقى الاستعراضية لشرطة عمان السلطانية بميدان الفتح عام 2005م، وفي عام 2013م تم إنشاء مبنى متكامل للفرقة الثانية بالوطية يضم قاعات وفصولاً دراسية ومتحفاً ومكتبة وثكنات وصالات ترفيهية وقد تم افتتاح المبنى في 23 نوفمبر 2014م.
الفرقة الثانية
وأوضح العقيد جمعة المحيجري أن الفرقة الثانية بإدارة موسيقى الشرطة تؤدي نفس الدور الذي تقوم به الفرقة الأولى وهو المشاركة في جميع المناسبات الوطنية والرياضية والاستعراضات العسكرية، وليس هناك أي فرق في الأدوار بين الفرقة الأولى والثانية كون العمل مشترك بين الفرقتين.
قسم موسيقى الشرطة بالأكاديمية
وحول قسم موسيقى الشرطة بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة أشار إلى أن هذا القسم تم إنشاؤه بناءً على قرار من القيادة العامة للشرطة حيث أنه يتبع الأكاديمية إدارياً وموسيقى الشرطة فنيا،ً ويخضع لنفس الدورات التدريبية للموسيقيين ، وتكون مهمته إسناد التدريب العسكري والرياضي في تنفيذ دور التدريب العسكري بالأكاديمية، كما أن مهمة ودور إدارة موسيقى الشرطة هو اختيار الأفراد بعد تخريجهم من التدريب العسكري المقرر لمنتسبي جهاز شرطة عُمان السلطانية وتدريبهم على العمل الموسيقي ورفع كفاءتهم بصقل مواهب المتدربين في قسم الموسيقى وتحسين قدراتهم الموسيقية ، من قِبَل مدربين متخصصين في المجال الموسيقي.
المواهب الفنية
وعن تأهيل وتدريب وصقل المواهب الفنية للعازفين قال العقيد مدير موسيقى الشرطة إنه يتم اختيار مجموعة من الأفراد للفرقة الأولى والثانية الذين تكون لديهم الرغبة للعمل في هذا المجال بعد انتهاء الدورة التدريبية العسكرية المقررة بالأكاديمية، وبعد أن يتم توزيعهم لإدارة موسيقى الشرطة يتم إلحاقهم بدورة تدريبية تأسيسية موسيقية في مجال القواعد والنظريات والمصطلحات وقراءة النوتة الموسيقية والعزف على الآلة الموسيقية مدتها ستة أشهر ، بعدها يتم إلحاقهم بالفرقة الموسيقية كعازفين على مختلف الآلات الموسيقية كلٍ حسب رغبته في الآلة الموسيقية، بعد ذلك يلتحقون بدورات متقدمة ويتم تقييمهم سنوياً من خلال إجراء اختبارات نظرية في القواعد والنظريات والمصطلحات الموسيقية، وعملية من خلال العزف على الآلة الموسيقية، بالتنسيق مع المدارس الملكية البريطانية بالمملكة المتحدة على مختلف المراحل ، ويحصل كل من يجتاز الدورة على شهادة دولية معترف بها دولياً ، علماً بأن المراحل تبدأ من المرحلة الثالثة وحتى المرحلة الثامنة بعد هذه المرحلة يتقدم لشهادة الدبلوم في علوم الموسيقى ، وبعدها بإمكانية مواصلة الدراسة في الشهادات العليا في هذا المجال حتى درجة الدكتوراه .

إلى الأعلى