الأحد 20 أغسطس 2017 م - ٢٧ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / عُمان للإبحار تحتفل بتكريّم المجيدين في مشروع “جائزة الإجادة في الإبحار”
عُمان للإبحار تحتفل بتكريّم المجيدين في مشروع “جائزة الإجادة في الإبحار”

عُمان للإبحار تحتفل بتكريّم المجيدين في مشروع “جائزة الإجادة في الإبحار”

كشفت عُمان للإبحار الأسبوع المنصرم عن قائمة المجيدين في رياضة الإبحار خلال حفل أقامته بفندق قصر البستان – الريتز كارلتون بحضور عدد من المسؤولين والمعنيين أصحاب المعالي والسعادة وممثّلي شركات القطاع الخاص والرعاة ضمّ كلّا من معالي السيّد حمود بن فيصل البوسعيدي – وزير الداخلية، ومعالي السيّد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي –الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية، وسعادة ميثاء بنت سيف المحروقية – وكيلة وزارة السياحة ورئيسة مجلس إدارة مشروع عُمان للإبحار، وسعادة محمد جواد بن حسن سليمان – المستشار بوزارة المالية، وسعادة سعيد بن حمدون الحارثي – وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية.
وتحتفي الجائزة التي جاءت على سبع فئات بالمجيدين في مجال الإبحار الشراعي من بحّارة ومدربين وفرق إبحار وفرق فنية مساندة وكلّ من ساهم في تعزيز مشهد رياضة الإبحار في السلطنة خلال عام 2013م، كما تم الإشراف على عملية الاختيار بشكل مستقل من قبل مؤسسة تدقيق معروفة وهي مؤسسة كيه.بي.أم.جي. ورعى الحفل شركة النهضة للخدمات بدعم من رولز رويس وصحيفة مسقط ديلي اليومية.
وقد حاز على جائزة أفضل أداء في فريق الإبحار من الذكور المقدّمة من شركة النهضة للخدمات الثنائي مصعب الهادي وهاشم الراشدي الذين حازوا أيضا على جائزة أفضل فرق الإبحار في السباقات الدولية المقدّمة من مرسيدس على متن قارب الموج مسقط – الإكستريم 40، أما جائزة أفضل أداء في فريق الإبحار من الإناث المقدّمة من الشركة العُمانية للغاز الطبيعي المُسال فكانت من نصيب البّحارة رجاء العويسي وراية الحبسي وابتسام السالمي، اللائي أبحرن في منافسات دولية بأوروبا على متن قوارب الجي 80. وتم تتويج محمد العريمي بجائزة أفضل مدرب للعام المقدّمة من رولز رويس، ونشوى الكندية بجائزة أفضل مدرّبة للعام من شركة تاليس للمرة الثانية على التوالي بعد حيازتها على جائزة الفئة ذاتها في احتفالية العام المنصرم وقطعت مشوارا حافلا سجّلت فيه سابقة تاريخية كأول امرأة عربية تجوب المحيط الهندي من مومباي إلى مسقط بصحبة البحّارة البريطانية هيلاري ليستر. وعلى هامش الاحتفالية قامت شركة كيمجي رامداس بإهداء ساعات فاخرة من رولكس لكل من محمد العريمي ونشوى الكندية تقديرا لجهودهم.
وقد حصل هلال الزدجالي – عضو الفريق الفني لقارب الإكستريم “الموج مسقط” على جائزة أفضل فرد في فريق الدعم والصيانة مقدّمة من شركة بي بي البريطانية، وذلك تثمينا لجهوده الجبارة التي قضاها لصيانة قوارب الإكستريم لساعات طويلة. أما الفئة السابعة من الجوائز المُعلن عنها والمتعلّقة بأفضل فريق للناشئين من مدارس الإبحار الشراعي فقد تم تحديد الفائز بناء على سباقات أجراها مشروع عُمان للإبحار بين المدارس طوال العام الماضي، حيث حاز عليها فريق الناشئين بمدرسة بندر الروضة برعاية الشركة العُمانية للاتصالات (عُمانتل). وحول ذلك أعرب صالح الجابري – مدير مدرسة الإبحار الشراعي ببندر الروضة الذي صعد إلى منصة الحفل مع 20 طفلا من الناشئين أنه فخور جدا بهذا الإنجاز الذي حقّقه الصغار، وقال: “تهتم المدارس بالناشئة والشباب العُماني وفقا لمخطط “مسار الاداء” الذي يسعى لتطوير وصقل مهاراتهم وتدريبهم في مجال الإبحار للوصول في المستقبل إلى الأولمبياد”.
وحول المناسبة أشار ستفين طوماس – الرئيس التنفيذي لشركة النهضة للخدمات: “فخورون برعايتنا للاحتفالية للسنة الثانية على التوالي وبما حقّقه المجيدون في الإبحار في المشروع. تهانينا لجميع المرشّحين والفائزين ونتطلّع إلى مسيرة متجدّدة وحافلة بالعطاء والبذل والتفاني في الأشهر والسنوات القادمة”. من جانبه أعرب ديفيد جراهام – الرئيس التنفيذي لمشروع عُمان للإبحار: “تقوم كافة برامجنا ومشاريعنا على غرس روح الريادة في نفوس القائمين عليها وتحفيز البحّارة سواء من الناشئين وأو فرق الإبحار التي تتنافس على الصعيد الدولي وكذلك الفرق الفنية، وتشجيعهم على بذل ما لديهم من طاقات، وما هذه الجوائز إلا تقدير وتثمين وثمرة لعطاء المجيدين وهي أيضا دافع لزملائهم للجد والاجتهاد والعمل على الإضافة إلى رافد هذه الرياضة محليا والإسهام في إعادة إحياء الأمجاد البحرية التي سطّرها التاريخ عن عُمان، وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في السلطنة من خلال الرياضة “.
تجدر الإشارة أن إنجازات البحارة والمدرّبين تم تقييمها على يد لجنة مكوّنة من خمسة محكّمين، وهم: صاحبة السمو الشيخة نعيمة الصباح – رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي، ومالاف شيروف – رئيس الاتحاد الآسيوي للإبحار الشراعي، والسير بين إينزلي – أحد أكبر البّحارة الناجحين على مستوى المملكة المتّحدة والحائز على أربع ميداليات ذهبية أولمبية والحائز على لقب سباقات “كأس أمريكا”، ولاعبة التنس العُمانية المحترفة فاطمة النبهاني، وطه ياسين الكشري – أمين السرّ العام للّجنة الأولمبية العُمانية.

إلى الأعلى