الخميس 22 أغسطس 2019 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : مقتل 3 جنود في عملية ضد (القاعدة) بالجنوب

اليمن : مقتل 3 جنود في عملية ضد (القاعدة) بالجنوب

عدن ــ وكالات: قالت مصادر أمنية إن 3 جنود على الأقل قتلوا خلال اشتباكات مع مسلحي تنظيم القاعدة في جنوب اليمن في عملية شنتها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا. وأضافت المصادر إن عشرة جنود آخرين على الأقل أصيبوا عندما نصب كمين للقوات شرق مدينة شقرة الساحلية. وتتواصل الاشتباكات العنيفة امس الأربعاء. وقالت المصادر إن قوات هادي مدعومة بطائرات تحالف كانت تستهدف شقرة حين فوجئت بالمسلحين. وأضافت إن مركبة عسكرية انقلبت وأخرى دمرت فيما تم الاستيلاء على مركبتين أخريين. وألقى الحادث الضوء على العقبات التي تواجهها حكومة هادي التي تناضل من أجل القضاء على تنظيم القاعدة وفي الوقت ذاته تحاول إلحاق الهزيمة بعناصر أنصار الله في حرب مستمرة منذ عامين أسفرت حتى الآن عن مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص. وفي شهر أغسطس أخرج الجيش اليمني القاعدة من معقلين لها في المنطقة ذاتها في حملة قتل خلالها 40 مسلحا على الأقل. وفي الشهر الماضي قالت الولايات المتحدة التي ترى في فرع القاعدة باليمن تهديدا لأمنها إنها قتلت 28 مسلحا على الأقل خلال تسع ضربات جوية على اليمن منذ سبتمبر.
واستغل تنظيم القاعدة الحرب الأهلية بين قوات هادي وأنصار الله في تجنيد تابعين له وتوسيع نفوذه في أنحاء البلاد وخصوصا في الجنوب والشرق. ويطل اليمن على ممرات شحن رئيسية ويشترك في حدود طويلة مع السعودية.
وفي مناطق أخرى من اليمن وردت تقارير عن اشتباكات بين مؤيدين لهادي ومقاتلين من جماعة انصار الله و”المؤتمر العام” في مدينة تعز بجنوب غرب البلاد ومحافظة صعدة بالشمال وشبوة في الجنوب الشرقي. وتحدث موقع وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الذي تديره انصار الله عن تحقيق مكاسب كبرى في محافظة شبوة لكن سكانا قالوا إن جبهة القتال لم تشهد تغيرا كبيرا في مناطق أخرى من اليمن.
الى ذلك، أعلنت قوات هادي سيطرتها على مواقع جديدة في مديرية بيحان بمحافظة شبوة جنوب اليمن، من قبضة أنصار الله، فيما أغارت مقاتلات التحالف العربي على مواقع للجماعة في شبوة وتعز. وأوضح الجيش اليمني أن وحداته تمكنت من تطهير جبهة الساق وتحرير منطقة تلال مقيربة شمال بيحان.
وأضاف إن التقدم مستمر باتجاه منطقة الصفحة المجاورة لقطع امداد انصار الله إلى منطقة عسيلان وتضييق الخناق عليها جنوب وغرب بيحان. وأسفرت المواجهات في بيحان عن سقوط 9 قتلى من عناصر انصار الله وإصابة 2 آخرين وأسر 3، فيما قتل 5 من قوات الشرعية، من بينهم ضابط برتبة عقيد وأصيب 12 آخرين. وكانت القوات الموالية للشرعية قد أطلقت الأسبوع الماضي عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مديرية بيحان. واستطاعت القوات المدعومة من مقاتلات التحالف العربي والمقاومة الشعبية تحرير مواقع عدة في المديرية خلال الأيام الماضية.
وتكمن أهمية المديرية في كونها متاخمة لمحافظتي مأرب والبيضاء، ولعل قربها من مواقع عسكرية وحيوية في شبوة ومأرب، جعل من استعادتها أولية بالنسبة للقوات الشرعية.
في سياق آخر، قتل اثنين من عناصر انصار الله خلال مواجهات مع قوات الشرعية بمديرية الصلو جنوب شرق تعز. من جهة اخرى، أدان المجلس الأعلى “للمقاومة الشعبية” اليمنية بمحافظة صنعاء، محاولة اغتيال الناطق الرسمي باسمه من خلال استهداف سيارته بوابل من الرصاص الحي. وقال المجلس ، في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، ” ندين ما تعرض له الشيخ عبدالله الشندقي من محاولة اغتيال باستهداف سيارته بإطلاق الرصاص ما أدى إلى إصابة شقيقه”. وأضاف إن “هذه العملية الغادرة تهدف لإسكات صوت المقاومة وإرهاب قياداتها ، وأن مثل هذه الأعمال الجبانة لن تثنيه عن مواصلة نضاله ضد أنصار الله و”المؤتمر العام”، وأن دماء قياداته ليست أغلى من دماء بقية أبناء الشعب اليمني الذين يقدمون أرواحهم في سبيل الخلاص من هذه الجماعة”.
وشكر مجلس مقاومة صنعاء الأجهزة الأمنية في محافظة مأرب، شرق صنعاء، مشيراً إلى أنها سارعت بالتحرك وإلقاء القبض على المشتبه بهم، كما دعاها إلى مزيد من الجهد في ملاحقة أية خلايا إرهابية تحاول زعزعة الأمن وإثارة المشاكل.

إلى الأعلى