الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / افتتاح مشروع تطوير النظم الزراعية التقليدية بفلج المعيدن بسمد الشأن
افتتاح مشروع تطوير النظم الزراعية التقليدية بفلج المعيدن بسمد الشأن

افتتاح مشروع تطوير النظم الزراعية التقليدية بفلج المعيدن بسمد الشأن

المضيبي ـ من سعيد الحبسي:
افتتح معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية مشروع تطوير النظم الزراعية التقليدية بفلج المعيدن بنيابة سمد الشأن بولاية المضيبي أمس والبالغ تكلفته الإجمالية أكثر من 960ر88 ألف ريال عماني حيث استمع معاليه إلى شرح عن مراحل تنفيذ المشروع والتي تهدف إلى تحسين إدارة مياه الري للفلج والتحكم الجيد لتوزيع المياة للمحاصيل الزراعية.
ويغطي مساحة زراعية تبلغ 23 فدان والذي يعد أحد المشاريع الرائدة التي تنفذها الوزارة في القطاع الزراعي الهادف إلى الترشيد في كمية مياه الري من خلال استقطاب الفواقد المائية التي تتسرب داخل التربة وكذلك التبخر الناتج من خلال القنوات المكشوفة بتخزينها داخل خزانات أرضية وضخها من خلال شبكة أنظمة الري الحديثة. بالإضافة إلى رفع كفاءة الري الحقلي وتحسين جودة التركيبة المحصولية والمحافظة على نظافة المزرعة ومنع انتشار الحشائش، في حين تتلخص فكرة المشروع بتحسين إدارة مياه الري للفلج والتحكم الجيد لتوزيع مياه الري للمحاصيل الزراعية حسب الاحتياجات الفعلية والتركيبة المحصولية عن طريق شبكة متكاملة لأنظمة الري الحديثة. بينما يتكون المشروع من خزان إسمنتي مسلح تحت مستوى الأرض بسعة تخزينية (150 مترا مكعبا ) ووحدة التحكم التي تشمل المضخات ووحدة التسميد ومحابس الأمان والمرشحات ومحبس ذو الاتجاه الواحد، بالإضافة إلى تكون المشروع من شبكة الري المتضمنة الخطوط الرئيسية والفرعية ومحابس العزل والتفريغ الهوائي وأنظمة الري بالنافورة والرش والتنقيط، وفي المقابل فقد طرأت على القرية الزراعية بعض التحسينات من بينها إزالة أشجار النخيل المعمرة وإحلالها بنخيل نسيجية ذات جودة عالية كخلاص الظاهرة والزبد والهلالي والبهلاني وأبو نارنجه، بالإضافة إلى تنظيف القرية من الحشائش والمخلفات الزراعية وإقامة مظلة إرشادية بمساحة (105 متر مربع ) وذلك على مدخل القرية لأجل إقامة الندوات وحلقات العمل للمزارعين وشرح المشروع للزائرين، كما تم منح المزارعين بعض البذور والتقاوي لبعض المحاصيل الزراعية لزراعة المساحات المخصصة لذلك.
وبحث معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية خلال لقاءه مع أعضاء مجلس الشورى ومجلس الدولة وعدد من أهالي الولاية المهتمين بالجانب الزراعي كل ما يتعلق بتطوير القطاعات الزراعية والحيوانية بالولاية وذلك في قاعة السلام بالمضيبي حيث ألقى معاليه كلمة تطرق من خلالها إلى أهمية هذا اللقاء الذي يركز على أهم مقترحات ومطالبات الأهالي في الولاية فيما يتعلق بخدمات الوزارة مؤكدا بأن هذه الزيارة تأتي تماشيا مع التوجيهات السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بالالتقاء مع المواطنين للتعرف على احتياجاتهم واهتماماتهم ونقل خطط وبرامج الوزارة لهم.
وأشار معاليه بأن ولاية المضيبي ولاية كبيرة لها اهتمامات في المجالات الزراعية والحيوانية وجوانب اهتمامات في المجال السمكي ومن خلال هذا اللقاء المفتوح نستمع من خلاله إلى الآراء القيمة لما يخدم سياسات وتوجهات الوزارة المختلفة حيث سيتم الأخذ بهذه المقترحات باهتمام من قبل الوزارة في خططها المقبلة.
وتطرق اللقاء إلى عدد من المواضيع التي طرحها الحضور، فيما يتعلق بكل الخدمات التي تقدمها الوزارة حيث أكد معالي الوزير على أن هذه المطالبات سيتم الأخذ بها وأنها محل اهتمام متواصل.
وخلال اللقاء أستمع معالي الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية للكثير من المطالبات المجتمعية ودارت النقاشات الهادفة التي من شأنها الخروج بروئ داعمة لمنظومة الدعم الحكومي لمشاريع زراعية وحيوانية تخدم أبناء المجتمع بولاية المضيبي مع الحرص على فتح مجال الاستثمار الزراعي والحيواني ؛ حيث جاءت هذه الطلبات مؤكدة على مدى اهتمام المزارعين ومربي الثروة الحيوانية بامتهان مهنة الزراعة باعتبارها مصدر رزق لهم ولكونها تٌعّد أحد مصادر الأمن الغذائي والمعول على الجميع التكاتف والتعاون من أجل تحقيق الأهداف الاقتصادية المرسومة لها.

إلى الأعلى