السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “التطوير الاستراتيجي لقادة المستقبل” برنامج تدريبي يبدأ فعالياته .. اليوم

“التطوير الاستراتيجي لقادة المستقبل” برنامج تدريبي يبدأ فعالياته .. اليوم

يهدف إلى تطوير القيادات الوطنية الطموحة وإكسابها مهارات عالية في القيادة
تبدأ في الساعة الثامنة من صباح اليوم بفندق كراون بلازا مسقط البرنامج التدريبي (التطوير الاستراتيجي لقادة المستقبل) الذي تقيمه الزميلة مؤسسة عمان للصحافة والنشر والتوزيع ممثّلة بمركز الدراسات والبحوث، بمشاركة عدد من الأكاديميين والمتخصصين من داخل السلطنة وخارجها.
يقام البرنامج الذي يستمرّ حتى الغد، من منطلق ضرورة إعداد جيل جديد من القيادات الإدارية البديلة المؤهلة علماً، وعملاً وتدريباً، والتي تعد بمثابة ضخ دماء جديدة في شرايين المؤسسات بما يمكنها من استعادة حيويتها وطاقتها وقدرتها على تقديم الخدمات بأيسر السبل وأفضلها.
يهدف البرنامج إلى تطوير القيادات الوطنية الطموحة، وإكسابها مهارات عالية في القيادة، والإدارة من خلاصات التجارب العالمية في هذا المجال، وتطوير وتنفيذ برامج تدريب للفئات العليا لإيجاد قيادات تتمتع بالمهارات الإدارية الحديثة، ‏والحياد الإيجابي والإيمان بتكافؤ الفرص، وتعزيز القادة الإداريين بمفاهيم العمل المؤسسي، والقيادية اللازمة من أجل تحفيز الآخرين على التغيير ‏الإيجابي في الأداء، وتعزيز التفكير الاستراتيجي والقدرة على التحليل، والاتصال، ومهارات الاستماع، وإعداد القيادات الإدارية الفاعلة والقادرة على إحداث نقلة نوعية في إدارة المؤسسات، لأن القيادة هي مصدر القوة، والثقة والتميز. وأن القيادة مهارة يمكن أن يكتسبها أي شخص بغض النظر عن مركزه في المجتمع طالما أنه يتسلح بالعلم والإبداع والقائد قد لا يشغل أرفع المناصب، ولكنه (قدوة) يلهم الناس بتصرفاته ويتحمل المسؤولية، ويتخذ القرار وقت الأزمات، ولا يخشى من الفشل، وفي هذا البرنامج سوف تتاح فرصة للمشارك ليكتشف نفسه من جديد. ومعرفة قدراته الخفية وتدريبه على القيادة، والابتكار الحلول غير التقليدية في مواجهة الأزمات، والبحث عن قادة جدد في فريق العمل، وتدريبهم على حمل الراية مستقبلاً، فشباب اليوم هم قادة المستقبل. هذا البرنامج تجربة عملية لقياس فاعلية هذا النوع المتميز من التدريب للكوادر القيادية الواعدة، كما نتطلع للاستفادة من هذه التجربة في تطوير البرنامج للتوسع في تقديمه مستقبلاً لضمان استفادة شرائح أكبر منه، فنحن في مركز الدراسات والبحوث نؤمن بأن البناء الإداري السليم يرتكز على الكوادر البشرية المؤهلة التي تتلاءم مع تحديات ومتطلبات سوق العمل.
ويقدم البرنامج البروفيسور الدكتور شيخ عمر عبدالرحمن، استشاري ومدرب، وهو متحدث ومدرب محترف تمكنت خبرته في مجال التحدث والتدريب من صنع صيت ذائع له في المحافل العامة، والمؤسسات على المستويين المحلي في ماليزيا، والدولي في المملكة المتحدة، وتركيا، والدوحة، واليمن، وسريلانكا، وكوريا، وإندونيسيا، وسنغافورة.
فالدكتور شيخ عمر شخصية اتسمت بالديناميكية وانخراطه بين الناس ونظرته الثاقبة وروحه المرحة، ولديه القدرة على إيصال المعلومة، وتحفيز الناس، ويتحدى افتراضات جمهوره، ويثير لديهم حس الفكاهة، ويؤمن بأن الحس الفكاهي المسلي والإيجابي في التواصل، والتحفيز هي الطريقة المثلى لإيقاظ الهمم لدى الناس، وزيادة وعيهم لتحمل المسؤولية من أجل رفاهيتهم التامة، وتغيير سلوكهم، وتحقيق أحلامهم.
وفي إطار المسؤولية الاجتماعية لمؤسسة عُمان للصحافة والنشر والإعلان منح مركز الدراسات والبحوث مقاعد مجانية بالبرنامج للجمعيات والفرق التطوعية والخيرية، كما منح المركز للمجموعات المشاركة مقعدا واحدا مجانا مقابل خمسة مقاعد مدفوعة.
وسيناقش البرنامج اليوم المحاور التالية: الاستراتيجيات الحديثة في تنشئة وإعداد أجيال متواصلة من القيادات، واستراتيجيات بناء وانتقاء القيادات المؤهلة وفق أساسيات القدرة والكفاءة، واستراتيجيات إعداد برامج تنشئة القيادات وتأهيلها وتطوير فرق العمل الطموحة واستراتيجيات التنمية المستدامة ودورها في اكتشاف وتطوير القيادات الإدارية.
أما برنامج يوم غد الاثنين، فسيناقش تطوير أفراد الفريق وتحفيزهم على العمل في جميع المناخات والحزم والثقة في اتخاذ القرارات العاجلة والاستعداد الدائم للعمل وتحديد الاتجاه والتركيز على الرؤية الإبداعية، وتشجيع المبادرات ومهارات التوجيه، وصناعة القرارات، والتخطيط، والتنسيق والأساليب الحديثة في حل المشكلات وفق المنهج العلمي واستراتيجيات استثمار الفرص، وتحويل الفشل إلى نجاح والتدريب على تطبيقات القيادة الاستراتيجية لفرق العمل، تطبيقات على القاعدة الذهبية للنجاح وجني الأرباح، ومهارات إدارة الوقت وتحديد الأهداف، وبناء الخطط.

إلى الأعلى