الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مسلسلات السيرة الذاتية .. الأكثر أهمية والأقل مشاهدة
مسلسلات السيرة الذاتية .. الأكثر أهمية والأقل مشاهدة

مسلسلات السيرة الذاتية .. الأكثر أهمية والأقل مشاهدة

القاهرة ـ عادل مراد:
يستمر المنتجون بالمجازفة والاستمرار في إنتاج مسلسلات السيرة الذاتية رغم التراجع الذي تشهده الدراما المصرية في نجاح هذه النوعية من الأعمال التي فشلت في تكوين قاعدة جماهيرية مستمرة لها وتحقيق إيرادات عالية إلى جانب مشاكل الورثة والدعاوى القضائية التى تُرفع على العمل لأن الورثة لا يجدون تطابقا بينه وبين الواقع ، وعلى النقيض نجد الدراما تشهد سباقا شرسا بين النجوم لتقديم هذه النوعية من الدراما.حيث أعلن العديد من الفنانين عن أعمالهم ومنهم منى ذكى التى تفكر فى أن تجسد شخصية سميرة موسى .وقررت شركة صوت القاهرة أن تتخذ مساراً مختلفاً عن المألوف إذ تنوي تقديم خمسة أعمال عن السيرة الذاتية لأشهر مقرئي القرآن الكريم أبرزهم الشيخ محمد رفعت وعبد الباسط عبد الصمد والطبلاوي، والتي قد تحمل الجدل الأكبر خلال الفترة القادمة لارتباط الجمهور بهذه الشخصيات بشكل كبير، حيث إن أي تشويه لصورتهم حتى لو كان رصدا للواقع قد يتسبب في جدل واسع ورفض عام من الجمهور تتدخل في ذلك الطبيعه الدينية للمجتمع المصري. كما أعلن المخرج محمد أبو سيف عن تحضيره لعمل درامي جديد عن قصة حياة الموسيقار الراحل سيد درويش وأوضح أن العمل يسرد أحداث حياته كاملة والمسلسل من تأليف وإخراج محمد أبو سيف ورشح لبطولته نيللي كريم لتجسد شخصية جميلة، وتقوم حالياً أسرة العمل بالتفاوض مع الورثة لإتمام العمل وخروجه إلى النور في الموسم الدرامي الرمضاني القادم. ومن الأعمال التى تم الإعلان عن الانتهاء منها مسلسل “أهل الهوى” الذى يعرض سيرة الراحل بيرم التونسى ،وتتناول حلقات المسلسل حياة الشاعر بيرم التونسي، وعلاقته بسيد درويش، وأم كلثوم، وزكريا أحمد، كما يستعرض من خلال بيرم التونسي الظروف التي كانت تعيشها مصر في تلك الفترة، والقمم الفنية والأدبية التي عاصرت بيرم التونسي ويشارك في بطولة “أهل الهوى” فاروق الفيشاوي وإيمان البحر درويش ومادلين طبر ودينا وعماد رشاد وسميرة عبد العزيز وعماد محرم وسناء شافع وعفاف رشاد وألفت عمر وحلمي فودة وعنبر، ومن تأليف محفوظ عبد الرحمن وإخراج عمر عبدالعزيز. وأيضاً مسلسل الضاحك الباكي، الذي يرصد السيرة الذاتية للفنان الراحل نجيب الريحاني، والذي كان من المقرر أن يقدم شخصيته الفنان صلاح عبدالله . بالإضافة لمداح القمر الذى يتناول قصة حياة الموسيقار بليغ حمدي التى سيقدمها الفنان عمرو واكد ،الذى صرح فيما سبق أنه سيشارك فى إنتاج المسلسل حتى لا يتم تعطيله. ويدخل الكاتب وليد يوسف السباق الرمضاني من خلال تقديم شخصية العالم والمفكر الراحل مصطفى محمود، من خلال عمل درامي يحمل اسم “العلم والإيمان” يسرد تفاصيل حياته والجدير بالذكر بأن منتج العمل هو أحمد عبد العاطى الذى أشار أن مثل هذه الأعمال تتطلب ميزانية كبرى. وقررت المخرجة إنعام محمد علي سرد قصة حياة رائد الاقتصاد المصري طلعت حرب في عمل تليفزيوني، مؤكدة أنها تحاول البحث عن وجه جديد غير محروق لتقديم هذه الشخصية الفريدة من نوعها. ومن جهة أخرى قررت المنتجة ناهد فريد شوقي خروج قصة حياة والدها الفنان الراحل فريد شوقي وزوجته هدى سلطان إلى النور، موضحة أنها تقوم هذه الفترة بترشيح النجم الذي يليق بتقديم شخصية والدها، خاصة أن والدها كان من الأشخاص الذين يتّسمون بطول القامة. ويدخل المخرج عمرو عرفه مجال الإخراج التليفزيونى للمرة الأولى من خلال العمل الدرامى التاريخى الذى يجسد حياه الخديوى إسماعيل بعنوان “سرايا الخديوى” ،المسلسل تأليف هبه مشارى ورُشح لبطولته يسرا ومى كساب وداليا مصطفى والسورى قصى الخولى بدور الخديوي إسماعيل.
ولكن رغم جميع هذه الأعمال الذى يتسارع الجميع على تقديمها هل ستنال إعجاب وتقدير الجمهور أم ستلقى مصير العديد من مثيلاتها كمسلسل (انا قلبى دليلى)
و(أبو ضحكة جنان) و(الشحرورة) و(العندليب) و(السندريلا) وغيرهم الكثير الذين فور إذاعتها قابلها البعض بالنفور ولم تلق نصيبها من المتابعه وإنهال عليهم العديد من النُقاد بالانتقادات اللاذعة حيث حاول بعضهم الدفاع عن مسلسله من وجهة نظره ولكن تبقى هذه النوعية الأكثر أهمية والأقل مشاهدة وأرجع العديد من النُقاد أسباب فشل هذه الأعمال إلى عدم وجود تشابه بين الممثل والشخصية ، والبعض رأى أن التقمص هو ما يهم فمسلسل العندليب رغم الشبه الكبير لقي فشلا ذريعا . وتبقى دراما السيرة الذاتية من أخطر الأعمال التي يتم تقديمها لأنها تكشف لنا حقبة من الزمن وليس خبايا الشخصية فقط لذلك يجب على القائمين على هذه الأعمال أن يتحروا الدقة والإتقان وليس البحث عن الشهرة وتقديم عمل لن يذكره التاريخ.

إلى الأعلى