الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الإعلان عن اعتماد 24 ديسمبر يوما للإحصاء بدول المجلس
الإعلان عن اعتماد 24 ديسمبر يوما للإحصاء بدول المجلس

الإعلان عن اعتماد 24 ديسمبر يوما للإحصاء بدول المجلس

المرحلة القادمة ستشهد اندماجا أكبر لمؤسسات المنظومة الخليجية

قال معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، إنه قد تم اعتماد يوم 24 من شهر ديسمبر من كل عام يوما للإحصاء بدول المجلس وذلك في إطار زيارته لمقر المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أمس.
وبيّن معالي الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في بيان له بأنه وبناءً على قرار المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الحادية والأربعين والذي عقد بتاريخ 24 نوفمبر الماضي في مدينة المنامة بمملكة البحرين، فقد تم اعتماد يوم 24 من شهر ديسمبر من كل عام يوما للإحصاء بدول المجلس.
وأكد معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية أن اعتماد يوم الإحصاء لدول مجلس التعاون يأتي استمرارا للاهتمام البالغ الذي يوليه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، حفظهم الله، بالقطاع الإحصائي، وإيمانا راسخا منهم بأهمية المعلومات الإحصائية وضرورتها في رسم السياسات العامة ودعم صناعة القرار الخليجي، ووضع خطط وبرامج التنمية الشاملة في دول المجلس التي تصب في تعزيز نمو تقدم وازدهار المجتمع الخليجي. كما أن توجيهاتهم السديدة، حفظهم الله، تدعو دائما إلى تطوير العمل الإحصائي ومواكبة ما وصل إليه التقدم العالمي في هذا المجال وصولا لتعزيز التكامل الخليجي في مجال المعلومات الإحصائية.
وأشار معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الى ان تخصيص يوم 24 من شهر ديسمبر من كل عام يوماً للإحصاء لدول المجلس يشكل إضافة مهمة لرفد العمل الخليجي المشترك، وتأكيدا على أهمية الدور الاستراتيجي الذي تضطلع به المنظومة الإحصائية الخليجية في التنمية المستدامة لدول المنطقة.
وأشاد معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بجهود المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، من خلال الدور الحيوي الذي يقوم به في رفد العمل الخليجي المشترك وتفعيل مسيرة التكامل ليس في مجال المعلومات الإحصائية فحسب بل في مختلف المجالات التنموية التي تمثل المعلومات الإحصائية مرتكزا أساسيا وضروريا لها، كما أشاد بالجهود المباركة والمخلصة التي يبذلها العاملون في القطاع الإحصائي بالمنطقة.
ومن أهم أهداف وجود يوم للإحصاء بدول المجلس هو تسليط الضوء على إنجازات وتحديات العمل الإحصائي في المنطقة، بالإضافة إلى زيادة الوعي بأهمية ودور الإحصاء في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول المجلس والتأكيد على الشراكة المجتمعية في توفير الإحصاءات اللازمة للتنمية المستدامة، هذا فضلا عن بناء الثقافة الإحصائية ورفع الوعي الاحصائي لدى مختلف شرائح المجتمع ولتأكيد على أهمية منظومة مجلس التعاون في رفاه المواطن الخليجي والتماس قضاياه وتقدير الجهود المخلصة للأفراد العاملين في القطاع الإحصائي.
وتجول معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي والوفد المرافق له في إدارات وأقسام المركز حيث قدم المعنيون شرحا موجزا عن اختصاصات المركز بشكل عام ومهام الإدارات المنوطة بها، كما تم تقديم ثلاثة عروض مرئية عبرت عن إنجازات المركز وما تحقق من مشاريع خلال الفترة المنصرمة بالإضافة إلى الخطوات القادمة والتي تترجم التطلعات التي يسعى لتحقيقها وقد أشاد معاليه بما تحقق في المركز وما رآه من عمل دؤوب ومحترف.
من جانبه قال سعادة صابر الحربي مدير عام المركز، بأن الاعلان عن اليوم الإحصائي بدول المجلس يأتي تثمينا للدور المتزايد الذي يلعبه الإحصاء في وضع ومتابعة السياسات الاقتصادية والاجتماعية بدول المجلس، كما انه يعد تأكيدا على أهمية الرقم في دعم القرارات سواءً على المستوى الوطني بالدول الاعضاء أو على مستوى تكتل دول المجلس. كما أنه بلا يشكل تحفيزا للعاملين في مجالي الاحصاء خاصة وأن دول المجلس مقبلة على وضع أهداف التنمية المستدامة ضمن خططها الوطنية وما يتطلبه ذلك من إعداد مؤشرات التنمية المستدامة التي تمكن من متابعة تلك الأهداف.
وأضاف بأن هذا اليوم سيكون فرصة سانحة للمواطن الخليجي للتعرف على دور الإحصاء الرسمي في حياة الناس.
وأضاف الحربي بأن المركز الاحصائي لدول المجلس استطاع خلال فترة وجيزة دعم صناع القرار بدول المجلس بمؤشرات ذات أهمية بالغة لمتابعة سير العمل الخليجي المشترك بما يعود بالنفع على المواطن الخليجي. كما أن المركز يُشرف الآن على عدد من المشاريع الإحصائية المشتركة بين الدول الاعضاء ويوفر كبيت خبرة دعما فنيا استثنائيا للدول الأعضاء، بالإضافة الى التدريب للعاملين الإحصائيين من مواطني دول المجلس.
كما بين بأن المرحلة القادمة ستشهد اندماجا أكبر لمؤسسات دول المجلس تحت مظلة الأمانة العامة وسيكون للمركز دور محوري في تمكين أجهزة دول المجلس بإحصاءات من اجل تنفيذ مهام هذه المؤسسات بالشكل المناسب.

إلى الأعلى