السبت 24 يونيو 2017 م - ٢٩ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / هيثم الشنفري يقدم أكثر من 40 صورة تنقل عجائب الحياة البرية في ظفار بـ”بيت الزبير”
هيثم الشنفري يقدم أكثر من 40 صورة تنقل عجائب الحياة البرية في ظفار بـ”بيت الزبير”

هيثم الشنفري يقدم أكثر من 40 صورة تنقل عجائب الحياة البرية في ظفار بـ”بيت الزبير”

كتب ـ خميس السلطي: تصوير ـ راجن:
افتتح ببيت الزبير بمسقط مساء أمس الأول معرض “عجائب الحياة البرية في ظفار” لمصور الفياب الفنان هيثم الشنفري، تحت رعاية معالي محمد بن سالم التوبي، وزير البيئة والشؤون المناخية بحضور معالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي وجمع كبير من الفنانين ومحبي التصوير في السلطنة.
تضمن حفل الافتتاح كلمة علمية فنية قدمها كل من الدكتور محمد بن عبدالكريم الشحي مدير عام متحف بيت الزبير، والمصور هيثم الشنفري، وتطرقت الكلمة إلى أهمية الحياة البرية وخصوصيتها في السلطنة، إضافة إلى المحافظة عليها والعمل على إيجاد التنوع في احيائها، وذلك لما تتمتع به جغرافية السلطنة من تنوع في التضاريس والمناخ عامة، وما تتفرد به محافظة ظفار من طبيعة مميزة حيث الريف والسهل والجبل والبحر في آن واحد. كما تطرقت الكلمة إلى أهمية هذا المعرض الذي ينطلق من أهمية المحافظة على البيئة ومفرداتها المتنوعة بما في ذلك الحيوانات والطيور التي تعيش في هذه المحافظة والتي تتكاثر بشكل ملحوظ نتيجة توفر المناخ المناسب لها. بعد ذلك تم عرض فيلم توثيقي من تصوير المصور هيثم الشنفري وإخراج أحمد المسروري، وقدم الفيلم مشاهد متنوعة مدهشة سجلت التفاصيل الدقيقة لمحافظة ظفار وطبيعة الحياة البرية فيها، مع سرد مرئي لأهمية هذا التنوع في الحياة وجمالياتها في إيجاد بيئة مثالية للمحافظة على الأنواع المميزة من الطيور والحيوانات البرية التي قد يشاهدها المرء للمرة الأولى على أرض السلطنة.
ثم قام راعي المناسبة بعمل جولة فنية في المعرض الفني الذي ضم أكثر من 40 صورة تتنوع فيها الزوايا التي تحكي بشكل مقرب عن الحياة البرية في ظفار، مستمعا إلى شرح مفصل عن اللوحات الفنية.
الجدير بالذكر أن المصور هيثم الشنفري من المصورين الموهوبين، فهو من محبي تصوير الحياة البرية، إذ يرى أن تصوير الطيور حكاية العمر منذُ الصغر، فعندما تعشق الطيور، تراها بأمان وتتأمل في خلق الرحمن. تأثر هيثم بمجموعة من الأشخاص المقربين والمصورين المبدعين. وبحكم عشقه اللامتناهي للطيور منذ صغره، فقد اختار تصوير الحياة البرية المحور الرئيسي لأعماله.
كانت بداية رحلة هيثم في التصوير الفوتوغرافي في عام 2014، حيث تعلّم على كاميرا ديجيتال صغيرة ومن ثم انتقل إلى كاميرا احترافية. ولم ينتظر هيثم كثيرا لتبرز موهبته للعيان، حيث تمكن في وقت قياسي من المشاركة في عدد كبير من المعارض محليا ودوليا، لعل أبرزها محليا في عامي 2015 و2016 : معرض خريف صلالة، ومعرض العيد الوطني45، ومعرض ملتقى ظفار، ومعرض أطياف، ومعرض أضواء عمان، ومعرض الحياة الفطرية. أماّ خارجيا فقد شارك خلال نفس الفترة في معرض دعوها تهاجر بالبحرين، ومعرض ملتقى إبداعات شبابية في الامارات، ومعرض ألوان السعودية.
وقد تمكّن هيثم من الحصول خلال مسيرته الفوتوغرافية على مجموعة من الميداليات والأوسمة والجوائز محليا ودوليا، إذ نال أوسمة شرفية في كل من إسبانيا وسويسرا ومقدونيا واليونان وأميركا وأرمينيا. كما تحصل على الميدالية الفضية بصربيا واليونان، والبرونزية بكل من أرمينيا واليونان وكذلك بعُمان. ويبقى من أبرز إنجازاته حصوله على لقب فنان الفياب.
الجدير بالذكر أن هذا المعرض الفني يستمر لغاية 26 من شهر يناير الحالي في بيت العود ببيت الزبير.

إلى الأعلى