الإثنين 1 مايو 2017 م - ٤ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / صالة ستال للفنون تقدم “فيلم في الحوش” في محاولة لرفع مستوى وعي الجمهور وفهمهم للمناهج الفنية المبتكرة
صالة ستال للفنون تقدم “فيلم في الحوش” في محاولة لرفع مستوى وعي الجمهور وفهمهم للمناهج الفنية المبتكرة

صالة ستال للفنون تقدم “فيلم في الحوش” في محاولة لرفع مستوى وعي الجمهور وفهمهم للمناهج الفنية المبتكرة

مسقط ـ الوطن: الصور ـ المصدر:
تم بصالة ستال للفنون بمقرها بالقرم مؤخرا عرض “فيلم في الحوش”، الذي يأتي كمبادرة من الصالة لتحقيق اهتمام العامة في الفن والأفلام المعاصرة، تسعى من خلالها لرفع مستوى الوعي وإثراء تذوق الجمهور وفهمهم للمناهج المعاصرة والمبتكرة في مجال الفنون.
تتجسد حكاية فيلم في الحوش أن صباح يوم الخميس الماضي فوجئ موظفو ستال للفنون بوجود فأر من فئران فنان الجرافيتي الأسطوري بانكسي على جدار صالتهم وهو اليوم نفسه الذي وافق فعاليتهم الفنية حيث عرض فيلم الفنان “الخروج عبر محل الهدايا”، لم تكن تلك المفاجأة الوحيدة ذلك اليوم، فبين الترحيب بالحضور وبداية عرض الفيلم وصلت رسالة من بانكسي قُرأت للحضور متضمنة محاولته الفاشلة للتسجيل للفعالية وتساؤله عن ماهية الفن ومساهمته الخفية لتحويل “فيلم في الحوش” إلى فن أداء ومن ثم دعوة الجميع للخروج مشيرا إلى عنوان الفيلم. وعلى الرغم من انقسام الآراء بين اعتبار الفيلم خدعة أو حيلة من حيل الفنان أو كونه توثيقا تاريخيا لواقع فن الشارع، فإن نيويورك تايمز تصفه في مراجعة لها على النحو التالي: “يطرح الفيلم تساؤلات حقيقية حول قيمة الأصالة ماديا وجماليا حسب رأيها الصحفي”.
تبع العرض حلقة نقاش مكونه من السينمائية مزنة المسافر، والكاتب عبدالله خليفة عبدالله والفنانة فرح عسقول، حيث استهل الحوار بإعطاء مقدمة عن فن الجرافيتي وتاريخه وتبادل الآراء حول إعادة تقييم النظام لكون هذا النوع من الفنون في مساحة رمادية قانونيا. دار الحوار أيضا عن المساحة التي يحتلها فن الجرافيتي في عمان ومدى الاعتراف به كجزء من الفنون البصرية وتطرق الحديث لموضوع تسليع الجرافيتي وخصوصا للفنان بانكسي الذي أصبحت أعماله تُقتَلعْ من الجدران لتباع بأسعار فادحة في المزادات. فيلم بانكسي “الخروج عبر محل الهدايا” هو بمثابة احتجاج ساخر على هذه الظاهرة التي يصبح الفن فيها مجرد سلعة يتم تنميقها وتهذيبها حسب الطلب. وذلك لأن الجرافيتي في أساسه متعلق باحتلال واسترداد الأماكن العامة وتقريب المسافة بين الفن والناس وإعطاء الأشياء مجانا.
وتلتزم صالة ستال للفنون بتقييم وترويج برنامج معاصر للفنون البصرية، وتعزيز الخبرات الثقافية للجمهور من خلال مساحات مختلفة ومتنوعة من وسائل الإعلام. وتهدف فعالية “فيلم في الحوش” مناشدة الشباب وفناني الشارع والفئات المهمشة من المبدعين من خلال عرض فيلم “الخروج عبر محل الهدايا” لفنان الجرافيتي بانكسي المشهور والمجهول في الوقت نفسه وذلك في أجواء مريحة وغير رسمية.
الجدير بالذكر أن في ظل فعالية “فيلم في الحوش”، تم إعادة إحياء عمل الفنانة صفاء البلوشية التركيبي “مساحات رمادية” في نسخته الجرافيتية ليكون جزءا من الحدث وليشكل حيزا للتفاعل والإبداع بين إلهامات فن الشارع والنقاش في الحوش.

إلى الأعلى