الثلاثاء 28 فبراير 2017 م - ١ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وزير النقل والاتصالات: 84% متوسط إنجاز المرحلة الأولى من ازدواجية “بدبد ـ صور” .. والانتهاء مطلع 2018
وزير النقل والاتصالات: 84% متوسط إنجاز المرحلة الأولى من ازدواجية “بدبد ـ صور” .. والانتهاء مطلع 2018

وزير النقل والاتصالات: 84% متوسط إنجاز المرحلة الأولى من ازدواجية “بدبد ـ صور” .. والانتهاء مطلع 2018

ـ إضافة حارتين لطريق برج الصحوة ـ بدبد واستحداث مشاريع جديدة مرهون بارتفاع سعر النفط

سمائل ـ من يعقوب بن محمد الرواحي:
قال معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات إن نسبة الإنجاز بمشروع ازدواجية طريق بدبد ـ صور في أعمال الجزء الأول من المرحلة الأولى حوالي 80%، في حين تجاوزت نسبة الأعمال المنتهية في الجزء الثاني من نفس المرحلة ما نسبته 88%، ليبلغ متوسط الإنجاز في المرحلة الأولى عامة 84%.
جاء ذلك خلال المتابعة الميدانية التي قام بها معاليه للاطلاع على سير العمل في المرحلتين الأولى والثانية لمشروع ازدواجية طريق بدبد ـ صور يرافقه سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل وعدد من المسؤولين بالوزارة.
وأضاف معالي وزير النقل والإتصالات: لقد افتتحت أجزاء من المرحلة الأولى من مشروع ازدواجية طريق بدبد ـ صور وبإذن الله فإن الجزء الثاني من الطريق والذي يبدأ من قرية وادي العق بولاية سمائل وحتى ولاية إبراء بطول حوالي (5) كم سوف ينتهي العمل به خلال شهر مارس القادم، وبذلك نكون قد أنهينا الجزء الثاني من المشروع، اما الجزء الأول من المشروع فلم يتبق فيه سوى منطقة وادي العق بولاية سمائل، لاحتوائه على صعوبات كبيرة لم نتمكن من إنجازه في موعده كما كان مقررا له مع نهاية عام 2016م الماضي، وذلك بسبب احتوائه على تحديات كبيرة تكاد تكون أكبر قطعيات تتواجد به على مستوى السلطنة، ولذا توجد في هذا الجزء من المشروع بوادي العق أكبر الجسور على مستوى السلطنة وذلك لتسهيل انسيابية الحركة المرورية في الطريق.
وقال معالي وزير النقل والإتصالات: لقد حدثت أثناء العمل بالمشروع إنزلاقات كبيرة في أحد القطعيات بمنتصف وادي العق بعد انتهاء العمل بها وقد تمت الاستعانة بخبراء وأساتذة من جامعة السلطان قابوس للوقوف على أسباب الإنزلاقات ما إذا كانت من التفجيرات التي يستخدمها المقاول أم أن هناك أسبابا أخرى ووضع حلول دائمة لسلامة الطريق لأننا نصمم هذا الطريق لـمائة سنة قادمة وعلينا أن نتأكد من سلامة الطريق قبل افتتاحه ونحن اليوم هنا في نقاش من الأساتذة والخبراء واستشاري المشروع لإيجاد الحلول المناسبة وإعادة النظر في بعض تصميمات الطريق وكيفية معالجة تلك الانزلاقات وسوف تتضح الرؤية عما قريب في كيفية إيجاد الحلول المناسبة وسوف نعلن عنها بعد الانتهاء من هذه الدراسات.
وأشار معاليه قائلاً: أما بالنسبة لأعمال الجسور العلوية فقد تكون جيدة وتنتهي وتبقى فقط معالجة الجزء المنزلق ومعالجة منطقة نداب التي ما زالت فيها قطعيات كبيرة وهناك دراسات لتخفيف هذه القطعيات بعد ما شاهدناه من آثار في القطعيات الأخرى التي حصلت بوادي العق، فهي تحتاج إلى بعض الوقت ونتوقع الإنتهاء من المشروع بأكمله في مطلع العام القادم 2018م.

أسباب توقف العمل في ولاية القابل
وبسؤال معاليه حول أسباب توقف العمل في المشروع بولاية القابل أوضح معاليه بأن سبب توقف العمل بالمشروع في ولاية القابل يرجع إلى تأخير في تغيير بعض تصاميم المشروع الموجودة هناك بناء على المتغيرات التي طرأت على المشروع وقد أعطي المقاول جميع التغييرات والآن المجال مفتوح له بالكامل بأن ينهي المشروع.
الحارة الثالثة طريق برج الصحوة ـ بدبد
وبشأن الحارة الثالثة بطريق برج الصحوة ـ بدبد للاتجاهين والتي أقرتها وزارة النقل والإتصالات في وقت سابق قال معاليه: نعم هناك فكرة لعمل حارتين إضافيتين لتكون أربع حارات في الطريق من الإتجاهين والتصاميم جاهزة ولكن بسبب الأوضاع المالية الراهنة ارتأينا عدم استحداث مشاريع جديدة لعامي 2016 و2017م ونتمنى بعد تحسن الأوضاع المالية وارتفاع سعر النفط أن نبدأ في مشروع إضافة حارتين في كل اتجاه من مشروع طريق برج الصحوة بدبد.
المشاريع المستقبلية
وبشأن المشاريع المستقبلية لوزارة النقل والإتصالات قال معاليه: ننتظر افتتاح طريق الباطنة السريع والذي يبدأ من ولاية بركاء إلى منطقة الملدة والذي كان من المقرر افتتاحه مع نهاية العام الماضي 2016م ولكن بسبب التأخيرات البسيطة بالمشروع تأجل افتتاحه حتى نهاية شهر فبراير القادم.
وحول مدى تأثر وزارة النقل والاتصالات بالموازنة الجديدة قال معاليه: إن الأوضاع المالية يجب أن يصاحبها التخفيف من الإنفاق ومحاولة زيادة الموارد وعلينا سواء في وزارة النقل والإتصالات او في جميع المشاريع الحكومية الأخرى أن نحاول عدم استحداث مشاريع جديدة في الوقت الراهن حتى يتحسن الوضع المالي والإستمرار في المشاريع القادمة وإنهائها.
وقد اطلع معاليه مع الحضور على شرح مفصل بشأن الأعمال المنفذة للجزأين الأول والثاني من المرحلة الأولى، وبطول 115 كم تبدأ من تقاطع بدبد على طريق الرسيل ـ نزوى المزدوج مرورا بولاية سمائل بمحافظة الداخلية وولايات المضيبي ودماء والطائيين وإنتهاء بتقاطع مصرون بولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية.
وقد تم فتح 81 كم من المرحلة الأولى بمشروع طريق بدبد ـ صور أمام الحركة المرورية، منها 16 كم من بداية المشروع عند تقاطع بدبد على طريق الرسيل ـ نزوى المزدوج وحتى 16 الكيلو متر وافتتاح 65 كم من الجزء الثاني بدءا من الكيلو متر 40 وحتى كيلومتر 83 بطول 43 كم، ومن الكيلومترات 87 وحتى الكيلومتر 109 وبطول 22 كم، حيث بلغت نسبة الإنجاز في أعمال الجزء الأول من المرحلة الأولى حوالي 80%، في حين تجاوزت نسبة الأعمال المنتهية في الجزء الثاني من نفس المرحلة ما نسبته 88%، ليبلغ متوسط الإنجاز في المرحلة الأولى عامة 84%.
ويوفر مشروع طريق بدبد ـ صور طريقا آمنا وسلسا أمام الحركة المرورية بما تم تزويده من منشآت لتصريف مياه الأمطار بوجود العبارات والجسور لضمان انسيابية الحركة المرورية في جميع الأحوال، كما تم تصميم المشروع ليكون مسارا بعيدا عن الأودية ومتفاديا للمنحدرات الصعبة، وذلك من خلال عمل القطعيات والردميات اللازمة.
ويشتمل المشروع على إنشاء عدد (12) تقاطعا متعددة المستويات بالمرحلة الأولى من المشروع من طريق بدبد ـ إبراء، وذلك لخدمة الولايات والقرى التي يمر عليها الطريق، ولضمان انسيابية الحركة المرورية في تلك المناطق.
ويتكون القطاع العرضي للطريق من ثلاث حارات في كل إتجاه بعرض (15،25) متر اسفلتية لكل جانب وبعرض (3،75) متر لكل منها، وأكتاف داخلية بعرض (1،5) متر لكل جانب، وأكتاف خارجية بعرض (2،5) متر، كما تم تزويد الطريق بالحواجز الحديدية والإسمنتية اللازمة للسلامة المرورية على الطريق، بالإضافة إلى توفير كافة مستلزمات السلامة الأخرى، مع اللوائح الإرشادية والتحذيرية والدهانات والعواكس الأرضية والجانبية، وتزويد الطريق بأعمال الإنارة اللازمة.

إلى الأعلى