الإثنين 1 مايو 2017 م - ٤ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / القوات العراقية تعلن تحرير 80 % من الجانب الشرقي للموصل
القوات العراقية تعلن تحرير 80 % من الجانب الشرقي للموصل

القوات العراقية تعلن تحرير 80 % من الجانب الشرقي للموصل

أنقرة: سنبحث تواجدنا في بعشيقة بعد القضاء على (داعش)

الموصل ــ وكالات: اعلن متحدث باسم قوات مكافحة الارهاب العراقية، ابرز القوات التي تقاتل “داعش” في الموصل، امس ان القوات العراقية تسيطر على ما لا يقل عن 80 بالمئة من الجانب الشرقي للمدينة. وتعد مكافحة الارهاب ابرز القوات التي تقاتل التنظيم الارهابي في اطار عملية واسعة انطلقت منتصف اكتوبر، لاستعادة السيطرة على الموصل، ثاني مدن العراق واكبر معاقل الارهابيين في البلاد. وقال صباح النعمان المتحدث باسم قوات مكافحة الارهاب لوكالة الانباء الفرنسية “يمكننا القول اننا استعدنا (السيطرة) على 80 الى 85 ” من الجانب الشرقي للموصل . ويشارك عشرات الاف المقاتلين من قوات عراقية في تنفيذ العملية التي تنفذ قوات عراقية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن لاستعادة السيطرة على الموصل. واستعادت القوات الامنية خلال المرحلة الاولى من العملية السيطرة على مناطق واسعة حول الموصل، لكن المعارك باتت بعدها اكثر شراسة بسبب مقاومة للارهابيين داخل مدينة الموصل. وبعد هدوء في العمليات، صعدت القوات العراقية باسناد جوي واستشاري اضافي من قوات التحالف وتمكنت من تحقيق تقدم مع بداية العام الحالي. وتمكنت خلال الاسبوعين الماضيين من تحقيق تقدم واستعادة السيطرة على مناطق جديدة والوصول لاول مرة الى نهر دجلة، الذي يقع في قلب المدينة ويقسمها إلى شطرين. وعززت القوات الامنية سيطرتها بعد ان فقد الارهابيون القدرة على دعم مقاتليهم الموجودين في الجانب الشرقي غير القادرين على الفرار الى الجانب الغربي من المدينة، بفضل ضربات قوات التحالف الجوي لجسور المدينة خلال الاسابيع الاخيرة. لكن القسم الغربي من الموصل الذي يضم المدينة القديمة لا يزال تحت سيطرة الارهابيين بشكل كامل ومن المتوقع ان تواجه القوات العراقية مقاومة اكبر هناك. وكان، مسؤولون عسكريون قالوا إن القوات العراقية تقدمت على حساب “داعش” في شرق الموصل وقاتلت الارهابيين في مناطق قرب نهر دجلة الأربعاء سعيا للبناء على مكاسب حققتها في الفترة الأخيرة. وقال ضباط في أرض المعركة إن جهاز مكافحة الإرهاب تقدم في حي الصديق في شمال شرق المدينة ويطلق النار على حي الهضبة حيث كانت وحداته تقاتل أمس الاول. ومن شأن تأمين أحياء الصديق والهضبة ومناطق أخرى قريبة أن تتمكن قوات مكافحة الإرهاب من التقدم باتجاه نهر دجلة الذي يمر بالمدينة وستكون السيطرة على ضفته الشرقية حاسمة في شن هجمات على غرب الموصل. وما زال تنظيم “داعش” يسيطر على جميع أحياء الموصل غربي النهر. وأفاد بيان عسكري أن القوات اشتبكت كذلك مع الارهابيين في منطقة أبعد باتجاه الجنوب سعيا للبناء على مكاسب حققتها على امتداد ضفة النهر الذي وصلت القوات إليه الأسبوع الماضي لأول مرة في الحملة المستمرة منذ ثلاثة أشهر.
من جهته، قال قائد المحور الشمالي، اللواء نجم الجبوري، أن القوات العراقية وصلت إلى تقاطع حي الصديق شمال شرق الموصل وتطهر الآن حي سبعة نيسان. كما أشار الجبوري إلى مقتل 25 من تنظيم “داعش” وتدمير عدد من الآليات التابعة للتنظيم. كذلك تقترب قوات مكافحة الإرهاب من الالتحام مع قوات المحور الشمالي. وأعلنت القوات العراقية، في وقت سابق، سيطرتها على معظم الأحياء الحيوية في مدينة الموصل، حيث تمكنت من السيطرة على حي السكر في الساحل الأيسر. وأفادت مصادر عسكرية عراقية، قبل ذلك، بأن القوات المشتركة اقتحمت حي الحدباء شمال شرق الموصل. وتزامناً مع هذه التطورات يواصل “داعش” سياسة تفجير الجسور الرابطة بين ضفتي نهر دجلة، بهدف عرقلة تقدم القوات العراقية نحو آخر معقل له في الساحل الأيمن من المدينة.
إلى ذلك، أفادت مصادر عراقية بأن طيران التحالف الدولي قصف جسرين لمنع تنقل عناصر داعش بين مناطق جنوب وغربي كركوك إلى مناطق الموصل/400كم شمالي بغداد/. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) إن طيران التحالف الدولي دمر بشكل كامل جسري صدر النهر وشميط الواقعين على نهر الزاب غربي كركوك ، مشيرة إلى أن الجسرين يعدان من الجسور المهمة والحيوية التي تربط مناطق غرب وجنوبي كركوك بالطرق المؤدية الى مناطق القياره والشرقاط وطريق الموصل وقضاء مخمور عبر طرق القراج”.
وذكر أن طيران التحالف الدولي كان قد استهدف قبل أشهر الجسرين لمرتين لكن عناصر داعش عملوا على وضع أنابيب ومعابر تؤمن استخدام الجسرين للتنقل لكن الضربة التي استهدفتهما اليوم دمرتهما بشكل كامل.
سياسيا، قال وزير الدفاع التركي، فكري إشيق، إن بلاده ستبحث مع العراق وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة قرب الموصل، بعد تطهير المنطقة من تنظيم داعش، وإنه سيتم حل هذه المسألة بطريقة ودية. وأضاف في تصريحات صحفية أذيعت على الهواء مباشرة، امس بمدينة كريكالي إلى الشرق من العاصمة أنقرة أن “تركيا تحترم سلامة ووحدة أراضي العراق، ووجود قواتنا في بعشيقة ليس اختيارا لكنه ضرورة”. وتابع قائلا إن القوات التركية بالعراق قامت بمهمة ناجحة وقتلت أكثر من 700 من ارهابيي “داعش”.
هذا، وأعلن الجيش التركي قصف أهداف تابعة لمنظمة “حزب العمال الكردستاني” شمال العراق. ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن بيان للجيش أن مقاتلات تابعة لسلاح الجو قصفت أمس الاول الثلاثاء 14 هدفا تابعا للمنظمة شمال العراق. وذكر الجيش أن القصف أسفر عن تدمير أهداف في مناطق الزاب، وقارا، وهاكورك، وأواشين – باسيان شمالي العراق. ولم يذكر البيان ما إذا كان القصف أسفر عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف عناصر المنظمة التي تصنفها تركيا على أنها إرهابية.

إلى الأعلى