السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: تبادل محتجزين بين الحكومة ومسلحين بـ(عدرا) و(الوعر) على خطى (حمص القديمة)
سوريا: تبادل محتجزين بين الحكومة ومسلحين بـ(عدرا) و(الوعر) على خطى (حمص القديمة)

سوريا: تبادل محتجزين بين الحكومة ومسلحين بـ(عدرا) و(الوعر) على خطى (حمص القديمة)

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
قال الرئيس السوري بشار الأسد إنّ البذخ في هذه المرحلة الانتخابية لا يعبّر عن المحبة للشخص. وفيما اعتبر وزير الإعلام ان الإصلاح السياسي بلغ ذروته في الانتخابات الرئاسية. انتقدت دمشق عدم سماح ألمانيا للسوريين المتواجدين فيها بالتصويت. وفي الوقت الذي تعمل الحكومة على استمرار المصالحات . ووعد محافظ حمص المواطنين بإقامة صلاة الجمعة في جامع خالد بن الوليد. وذلك في وقت توصلت فيه الحكومة السورية ومسلحون معارضون الى اتفاق يقضي بتبادل محتجزين في بلدة عدرا العمالية قرب دمشق التي يسيطر عليها المسلحون، مقابل اطلاق الحكومة معتقلين لديها، بحسب ما افادت صحيفة الوطن السورية امس الاثنين. ويقضي الاتفاق، بحسب صحيفة “الوطن” ، بإفراج المقاتلين عن 1500 عائلة يحتجزونها في البلدة التي سيطروا عليها في ديسمبر، والواقعة على مسافة 35 كلم شمال شرق دمشق. في المقابل، ستطلق السلطات السورية 1500 معتقل لديها، وتسمح بدخول مواد غذائية الى البلدة المحاصرة. ونقلت الصحيفة عن رئيس اللجنة المركزية للمصالحة الشعبية جابر عيسى قوله إن “الاتفاق سينفذ على مرحلتين، الاولى وهي بمثابة بادرة حسن نية” تتضمن الإفراج عن عائلة من ثمانية أشخاص، وفي المرحلة الثانية “مبادلة جميع العائلات المخطوفة (…) بموقوفين لدى الجهات الرسمية”. وأوضح عيسى أنه “مقابل كل عائلة سوف يتم إطلاق موقوف”. وأشار الى ان الاتفاق تم التوصل إليه بالتعاون مع وجهاء ورجال دين من مدينة دوما قرب دمشق. ، قال وزير المصالحة الوطنية علي حيدر “هذه مسألة ليست للإعلام بل للبحث لتنجز بشكل نهائي”. وتقع مدينة عدرا المؤلفة من عدرا العمالية وعدرا الصناعية، على طريق رئيسية نحو دمشق، ويقطنها 35 ألف نسمة من السنة والمسيحيين والعلويين. وتعاني عدرا العمالية من نقص حاد في المواد الغذائية. وقال الناشط في البلدة أبو البراء لوكالة فرانس برس عبر الانترنت، ان “طفلا توفي بسبب الجوع. الوضع دراماتيكي”. واشار الى ان “سعر كيلو الارز وصل الى ثمانية دولارات”. فيما كشفت مصادر مطلعة ” ان “وسطاء عقدوا امس اجتماعات مع اللجنة الامنية في حمص لانجاز تسوية في حي الوعر الذي يضم اكثر من 400 الف شخص، بينهم اهالي حمص القديمة، لافتةً الى ان “التسوية ستكون شبيهة بالاتفاق الذي انجز في حي برزة بدمشق على صعيد اخر دعا الرئيس بشار الاسد عبر الصفحة الرسمية لحملته الانتخابية (سوا) المواطنين الى عدم البذخ في هذه المرحلة الانتخابية ورأى ان هذا لا يعبّر عن المحبة للشخص، بل يؤلم من عانى ويعاني بسبب هذه الأزمة. وقال: في ظلّ هذه الأجواء التي نعيشها.. والتي بدأت تأخذ طابعاً احتفالياً فيما يتعلق بالترشيح أو التأييد.. تمنياتي على الجميع أن نوجّه احتفالنا عبر اهتمامنا بعوائل الشهداء وذويهم، والذين لولاهم لما كنّا هنا اليوم… أن نوجّه احتفالنا عبر اهتمامنا بمن أثّرت الأزمة في سورية على قوت يومه، وقدرته على الحياة الكريمة… وأن نشعر ونحن في هذه الأجواء بمن غاب عنهم محبّوهم، بسبب هذه الحرب، سواء شهداء أو مفقودين أو مخطوفين.. إنّ البذخ في هذه المرحلة لا يعبّر عن المحبة للشخص، بل يؤلم من عانى ويعاني بسبب هذه الأزمة. ليكن احتفالنا الحقيقي، حين نشعر ببعضنا عبر مساعدة بعضنا البعض، فهناك من هم أولى بما يُصرف اليوم. من جانبه اعتبر وزير الإعلام، عمران الزعبي، إن “الإصلاح السياسي في سوريا بلغ أحد أبرز قممه في الإعلان عن الانتخابات الرئاسية المقبلة”، لافتا إلى أن عدم المشاركة في الانتخابات ينم عن “قلة خيرة سياسية وسذاجة مدعية. وأشار، الزعبي، في مقال، نشرته صحيفة (تشرين) الرسمية، امس، إلى أن “الإصلاح بلغ أحد أبرز قممه الدستورية مع تحديد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في ظل مناخ سياسي داخلي يؤسس لتحولات كبرى في بنية الدولة ونظامها السياسي اعتماداً على ممارسة السلطة عبر الاقتراع وتحديد أحجام القوى الاجتماعية والسياسية وفاعليتها”. وأردف، الزعبي، أن “الانكفاء عن المشاركة في الانتخابات ينطوي على أحد أمرين، أولهما: قلة الخبرة السياسية وبساطة التحليل السياسي وسذاجة مدّعيه، وثانيهما: الخطأ في التقدير إلى حد اعتبار الانكفاء نوعاً من الممارسة السياسية، أي اعتبار اللاشيء كأنه شيء فعلاً”. لافتا ، إلى أن “عملية الإصلاح السياسي واجهت رفضا غير مفهوم من قوى سياسية إصلاحية بحسب زعمها وتعريفها عن نفسها”، موضحا أن “هذا الرفض في الأغلب الأعم سابقاً للإنجاز القانوني أو الدستوري متخذاً منحى من العدمية السياسية التي لا تحمل أي معنى إيجابي، وقد بلغ البعض في عدميته حداً ينفي بذاته المبدأ الإصلاحي من خطابه السياسي ليتساوق مع مفهوم الفوضى والرهان عليه”. من جانبها انتقدت وزارة الخارجية جمهورية المانيا الاتحادية لمنع المواطنين السوريين المقيمين على أراضيها من ممارسة حقهم الدستوري بالاقتراع في سفارة بلدهم في تلك الدول وفقا لقواعد القانون الدولي. وقالت الخارجية في بيان نشرته ” سانا ” امس: انضمت إلى جوقة البلدان التي تحاول عرقلة الانتخابات الرئاسية في سورية لكونها طرفا فيما تعانيه سورية من خلال دعم وتمويل وتسليح المجموعات الإرهابية المسلحة بهدف تدميرها وشعبها والنيل من قرارها . وأضافت الوزارة في بيان نشرته سانا.. مرة أخرى على أعضاء هذه الجوقة أن يعلموا بأن سورية دولة مستقلة وذات سيادة وقرارها ينبع من إرادة شعبها ووفقا لأحكام دستورها وقوانينها. وكانت فرنسا أبلغت ايضا السفارة السورية بباريس رسميا باعتراضها على إجراء الانتخابات الرئاسية على كامل الأراضي الفرنسية بما فيها السفارة السورية. وشددت الوزارة على أنه على أعضاء هذه الجوقة ومن بينهم ألمانيا أن يعلموا بأن الشرعية لا تأتي عبرهم بل هي الشرعية التي يقررها الشعب السوري. وأكدت الوزارة في بيانها أن إجراء الانتخابات الرئاسية مرتبط بالدستور السوري فقط وليس بأي شيء سواه وتخضع لإرادة الشعب السوري وصوته الذي سيدلي به في صندوق الاقتراع بحيث يحدد الشعب السوري بكامل حريته وإرادته من سيقوده في المرحلة المقبلة غير آبه بكل العقبات التي يحاول البعض وضعها في طريق هذا الشعب الذي صمد لأكثر من ثلاث سنوات. وكانت الخارجية طلبت امس الأول الرأي العام العالمي بإدانة ما وصفته “التصرفات اللامسؤولة من قبل الحكومة الفرنسية” بالاعتراض على إجراء الانتخابات الرئاسة في سورية ومنعها السوريين المقيمين لديها بالمشاركة بالانتخابات. وفي سياق متصل بحث ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسية مع السفير السوري في موسكو رياض حداد التحضير للانتخابات الرئاسية في سورية. وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية أن بوغدانوف استقبل امس حداد بطلب من الأخير. مضيفا أنه “جرت في لقائهما مناقشة المسائل الحيوية لتسوية الأزمة السورية بطرق سياسية. كما بحث الطرفان سير التحضير لإجراء الانتخابات الرئاسية في سورية وفق القانون السوري لضمان استمرارية عمل أجهزة الدولة، الأمر الذي ينصّ عليه اتفاق جنيف الذي تم التوصل إليه في 30 يونيو عام 2012″. من جانب اخر أكد محافظ حمص طلال البرازي أن “المخططات التنظيمية لأحياء بابا عمرو والسلطانية وجورة العرايس، التي تمتد على مساحة تصل إلى 250 هكتاراً، أنجزت بالكامل”، متوقعا أن “يصدر مرسوم لتصديقها خلال شهر، بهدف تنفيذها خلال مدة زمنية أقصاها 5 سنوات”. ووعد بإقامة “صلاة يوم الجمعة في جامع خالد بن الوليد وسط حي الخالدية بعد تأهيله سريعاً لاستقبال المصلّين”، لافتا إلى “توزيع 250 سلة غذائية وبعض الفرش على السكان العائدين، لتمكينهم من الإقامة في بيوتهم”. وفي سياق متصل كشفت مصادر مطلعة ” ان “وسطاء عقدوا امس اجتماعات مع اللجنة الامنية في حمص لانجاز تسوية في حي الوعر الذي يضم اكثر من 400 الف شخص، بينهم اهالي حمص القديمة، لافتةً الى ان “التسوية ستكون شبيهة بالاتفاق الذي انجز في حي برزة بدمشق ، وتضمن شراكة أمنية ومحلية بين قوات النظام والمعارضة في الوعر، المصادر الى ان ممثلي النظام قدموا «اغراءات وضغوطاً» لتسريع انجاز التسوية. وفي ذات السياق كشف رئيس اللجنة المركزية للمصالحة الشعبية في سوريا الشيخ جابر عيسى أنه “تم إنجاز اتفاق لمبادلة جميع العائلات المخطوفة من بلدة عدرا العمالية في ريف دمشق والبالغ عددها 1500 عائلة”، لافتا إلى أن “الاتفاق سينفذ على مرحلتين الأولى وهي بمثابة بادرة حسن نية تتضمن إطلاق عائلة “سحر موسى” المؤلفة من ثمانية أشخاص مقابل إدخال مواد غذائية إلى المدنيين في عدرا العمالية، والمرحلة الثانية تتضمن مبادلة جميع العائلات المخطوفة وهي من جميع الطوائف بموقوفين لدى الجهات الرسمية، موضحاً أنه مقابل كل عائلة سوف يتم إطلاق موقوف”. وأوضح عيسى أن “هذا الاتفاق تم انجازه بالتعاون مع “جاهة” شعبية تضم وجهاء وعلماء دين من مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية”، لافتاً إلى أنه وفي مراحل لاحقة سوف تتم مبادلة جميع عناصر الجيش المخطوفين في دوما. في سياق متصل ذكرت صحيفة “الوطن” المحلية أن إحصائيات قضائية أوضحت أن 1000 شخص يحاكمون بتهمة “بث شائعات كاذبة عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)”, مشيرةً إلى أن 250 منهم صدرت بحقهم أحكام قضائية “ثبت تورطهم ببث الأكاذيب. نقلت الصحيفة عن الإحصائيات أن “عدد الدعاوى المنظورة بها والمتعلقة بهذا الموضوع وصل في كافة المدن السورية الى 2900 50 دعوى”. وأضافت الإحصائيات إلى أن “عدد النساء اللواتي يحاكمن بتهمة نشر الأكاذيب عبر الفيسبوك بلغ ما يقارب 200, حيث أن القانون لم يفرق بين الذكر والأنثى في هذا المجال”, مبينةً أنه “صدرت أحكام قضائية بحق ما يقارب 250 (شخصا) نتيجة تورطهم ببث الأكاذيب والإشاعات وذلك بعد توافر الأدلة لدى القضاء”، دون ذكر مدد الأحكام ونوعيتها. على الصعيد الميداني . أصيب امس عشرات المدنيين بحالات تسمم نتيجة استخدامهم مياه آبار ملوثة في مدينة حلب، وقالت مصادر ، إن الأهالي اضطروا نتيجة انقطاع المياه عن أحياء مدينة حلب لليوم الثامن على التوالي، إلى استخدام مياه آبار اتضح أنها ملوثة، ما أسفر عن تسمم عشرات منهم، وأضاف أن سبب انقطاع المياه هو قصف قوات النظام بالصواريخ، مضخات المياه بحي سليمان الحلبي في وقت سابق. من جانبه ذكر مصدر عسكري لمراسلة سانا في حلب أن وحدة من الجيش قضت خلال عمليات نوعية على تجمعات للإرهابيين ودمرت عددا من آلياتهم في دير حافر وعربيد والمدينة الصناعية في الشيخ نجار وحندرات والجبيلة والليرمون وكفر حمرا ومعارة الارتيق وبعيدين وبيانون والراشدين وبني زيد. كما وتصدت وحدات من الجيش لمجموعات مسلحة حاول أفرادها الاعتداء على الجهة الجنوبية الغربية لبلدة خربة غزالة بريف درعا من جهة بلدة الغارية الغربية وأوقعت في صفوفهم خسائر كبيرة. وذكر مصدر عسكري لـ سانا أن وحدات من الجيش أحبطت محاولة مجموعة إرهابية التسلل باتجاه بلدة جدل ودمرت عددا من العربات بما فيها من إرهابيين وأسلحة كما أوقعت أفراد مجموعة مسلحة قتلى ومصابين في حوش الشريد بمنطقة اللجاة. إلى ذلك استهدفت وحدات من الجيش تجمعات الإرهابيين في الطيبة وصيدا وعتمان بريف درعا ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم. وقال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش قضت على أفراد مجموعة إرهابية مسلحة في تل الزعتر بالطرف الجنوبي الغربي لوادي الزيدي بريف درعا ودمرت عددا من الآليات بما فيها وفي دمشق أشارت مصادر عدة عن “قصف جوي على حي جوبر بدمشق، إضافة إلى ذلك طال القصف منطقة المادنية في حي القدم كما تم قصف النشابية و عين الفيجة ودير مقرن في وادي بردى بريف دمشق”.

إلى الأعلى