الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أفغانستان: 10 قتلى بسلسلة هجمات إحداها على (باجرام)
أفغانستان: 10 قتلى بسلسلة هجمات إحداها على (باجرام)

أفغانستان: 10 قتلى بسلسلة هجمات إحداها على (باجرام)

جلال اباد (أفغانستان) ـ وكالات: قتل عشرة أشخاص في أفغانستان أمس بسلسلة هجمات إحداها قرب قاعدة باجرام العسكرية الاميركية فيما يسمى “موسم هجمات الربيع” والذي اعلنته حركة طالبان.
وشن مسلحون عدة هجمات في انحاء عدة اسفرت عن سقوط ما لا يقل عن عشرة قتلى وإلحاق الضرر بعتاد في قاعدة باجرام الاميركية وفق مسؤولين محليين.
وعادة ما يبدأ “هجوم الربيع” في افغانستان مع ذوبان الثلوج التي تعرقل حركة تنقل المقاتلين وتنتهي مع فصل الخريف وتتمثل في تكثيف هجمات المقاتلين على حكومة كابول وقوات حلف شمال الاطلسي الذي يساندها.
وتمكنت مجموعة انتحارية من اقتحام وزارة العدل في مقر الحكومة المحلية في مدينة جلال اباد (شرق) الكبيرة وتبادل الرصاص مع قوات الامن لعدة ساعات قبل قتل افرادها.
وفضلا عن المهاجمين الثلاثة قتل سبعة اشخاص اخرين بينهم ثلاثة من الموظفين في الوزارة وشرطيان وشاب في ال15 من العمر، وفق ما اعلن قائد الشرطة المحلية عبد الرؤوف اوروزقاني في مؤتمر صحافي.
وفي غزنة (وسط) قتل ثلاثة اشخاص على الاقل واصيب ثمانية اخرون في سلسلة هجمات شنها مقاتلون اسلاميون كما اعلن نائب حاكم الولاية محمد علي احمدي.
واستهدف المقاتلون مراكز امنية للشرطة واطلقوا قذائف ايضا على مكاتب الادارة المحلية.
وفي العاصمة كابول، “اطلقت قذيفتان على الاقل على شمال المطار الدولي” وفق ما صرح الناطق باسم وزارة الداخلية صديق صديقي لفرانس برس مؤكدا ان الهجوم لم يخلف ضحايا.
كذلك استهدفت قذائف مطار قاعدة باجرام العملاقة وهي مجمع عسكري وضع تحت سيطرة اميركية شمال كابول، وفق ما اعلنت القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن (ايساف) التابعة للاطلسي.
واضاف ناطق باسم ايساف ان “بناية خالية وبعض العتاد تضرر لكن لا ضحايا”.
وفي هلمند (جنوب) قتل “ثلاثة شرطيين افغان” قبل شن هجوم الربيع مساء الاحد في اعتداء استهدف خلاله مقاتلو طالبان مركزا امنيا وفق ما اعلن حاكم الولاية عمر زواق.
واعلن قادة طالبان الاسبوع الماضي ان الهجوم الذي سيكون الاخير قبل انسحاب قوات حلف شمال الاطلسي من افغانستان، سيؤدي الى “تطهير البلاد من المفسدين” وحذروا من ان المترجمين الافغان والمسؤولين الحكوميين والسياسيين والقضاة سيكونون ايضا اهدافا.
وتبنت طالبان مسؤولية الهجمات عبر شبكة تويتر وقالت ان ضربات اخرى نفذت في انحاء اخرى.
ويتزامن هجوم الربيع الذي اطلق عليه اسم “غزوة خيبر” مع الدورة الثانية من الانتخابات الشهر المقبل لاختيار خلف للرئيس حميد كرزاي الذي حكم منذ سقوط نظام طالبان في 2001.
ومن المقرر ان ينسحب حوالى 51 الف عنصر من القوة الدولية لا يزالون في افغانستان، بحلول ديسمبر مع انتهاء مهمتها القتالية التي كانت طويلة ومكلفة ضد المتمردين.
وتعتزم القوات الاميركية ابقاء الاف الجنود في افغانستان بعد الانسحاب الدولي في 2014 لتدريب الجيش الافغاني وشن عمليات لمكافحة الارهاب لكن ذلك يبقى رهنا بتوقيع اتفاقية امنية ثنائية بين البلدين.
وفي بيانها الاسبوع الماضي الذي اعلنت فيه عن بدء الهجوم اكدت طالبان انها “تصر على الانسحاب غير المشروط لكل القوات المحتلة وترى ان مواصلة جهادها المسلح امر ضروري لتحقيق هذه الاهداف”.
واضاف بيان طالبان “اذا ظن الغزاة واتباعهم الداخليون ان خفض عدد القوات الاجنبية سيؤدي الى تراجع قوة جهادنا، فإنهم مخطئون”.

إلى الأعلى