الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / نيجيريا تمدد قانون الطوارئ في الشمال..وطائرات تجسس أميركية للبحث عن المخطوفات
نيجيريا تمدد قانون الطوارئ في الشمال..وطائرات تجسس أميركية للبحث عن المخطوفات

نيجيريا تمدد قانون الطوارئ في الشمال..وطائرات تجسس أميركية للبحث عن المخطوفات

حشد دولي متواصل لمواجهة أنشطة (بوكو حرام)
لاجوس (نيجيريا) ـ عواصم ـ وكالات: يتجه البرلمان النيجيري الى الموافقة على طلب الرئيس جودلاك جوناثان تمديد حالة الطوارىء المفروضة في ثلاث ولايات بشمال شرق نيجيريا لستة اشهر بسبب اعمال العنف التي يقوم بها مجموعات مسلحة وذلك بحسب مصادر برلمانية.
وقال الرئيس جوناثان في رسالة الى البرلمان “اطلب باحترام من اعضاء مجلس الشيوخ ان يدرسوا ويوافقوا عبر قرار على تمديد اعلان حالة الطوارىء في ولايات اداماوا وبورنو ويوبي لستة اشهر اضافية اعتبارا من موعد انتهاء المهلة الحالية”.
وياتي طلب جوناثان الذي كان متوقعا، عشية الذكرى الاولى لاعلان حال الطوارئ الهادفة الى الحد من تهديد مسلحي جماعة بوكو حرام.
وعند الموافقة على فرض حالة الطوارئ في 14 مايو 2013، تم نشر اعداد كبيرة من الجنود في المنطقة، كما تضاعفت جهود عرقلة وسائل التخطيط لهجمات حيث تم قطع شبكات الهواتف النقالة في تلك الولايات.
وبدا أن تلك الجهود حققت نجاحا في البداية حيث تم اجبار المسلحين على الخروج من مراكز المدن.
الا ان الهجمات تواصلت وتصاعدت في المناطق الريفية النائية خاصة في ولاية بورنو في المناطق الحدودية.
ووافق البرلمان على طلب الرئيس تمديد فترة الطوارئ ستة اشهر اخرى في 7 نوفمبر العام الماضي بعد ان قال انه لم يتم احتواء تهديد بوكو حرام.
ومنذ ذلك الوقت تزايدت هجمات بوكو حرام وتركزت بشكل كبير على المدنيين بدلا من تركيزها في السابق على اهداف مثل منشآت الحكومة والشرطة والجيش.
وقبل شهر خطفت جماعة بوكو حرام 276 فتاة من مدرسة ثانوية في بلدة شيبوك في ولاية بورنو ما اثار غضبا دوليا.
وفي سياق متصل اعلنت الولايات المتحدة ان طائرات تجسس تحلق فوق شمال نيجيريا للمساعدة على العثور على حوالى مئتي تلميذة مخطوفات منذ منتصف ابريل لدى جماعة بوكو حرام التي رفضت الحكومة النيجيرية مطالبها للافراج عنهن.
وتأتي مهمات “التجسس” و”المراقبة” التي اعلنت عنها واشنطن في وقت تتوسع فيه التعبئة الدولية من اجل هؤلاء الفتيات وقبل بضعة ايام من انعقاد قمة تنظمها فرنسا حول هذا الملف.
وصرح مسؤول كبير في الادارة الاميركية “لقد تقاسمنا مع النيجيريين صورا التقطتها اقمار صناعية تجارية ونقوم بعمليات تحليق بمشاركة طياري تجسس ومراقبة واستطلاع فوق نيجيريا باذن من الحكومة”.
وامام موجة التأثر العالمي التي اثارتها عملية الخطف غير المسبوقة وافقت السلطات النيجيرية رغم تشددها التقليدي حيال التدخلات الاجنبية، على المساعدة الدولية وارسال خبراء.
وبعد الولايات المتحدة التي ارسلت فريقا من الخبراء المدنيين والعسكريين، وبريطانيا وفرنسا اللتين ارسلتا بدورهما فرقا، عرضت اسرائيل ايضا مساعدتها على غرار الصين.
ويقوم خبراء أميركيون بتفحص “دقيق” لشريط فيديو بوكو حرام ويظهر نحو مئة فتاة قدمن على انهن من التلميذات اللواتي خطفن على ما أعلنت الخارجية الاميركية.
واعلنت المنسقة النيجيرية لحملة “اعيدوا فتياتنا” بالا عثمان ان “ثلاثة من الاهالي تعرفوا على فتياتهم في شريط الفيديو”.
واضافت ان “حاكم بورنو قاسم شيتيما نظم عرضا للشريط في مادوجوري (عاصمة الولاية) وطلب من اهالي شيبوك الحضور لمحاولة التعرف على فتيات اخريات”.
وفي شريط الفيديو يطالب زعيم بوكو حرام ابوبكر شيكاو باطلاق سراح “اشقائه” المقاتلين السجناء مقابل الافراج عن الفتيات.
لكن الحكومة اسرعت برفض هذا المطلب.
وقال وزير الداخلية آبا مورو “من غير الوارد ان تطرح بوكو حرام والمتمردون شروطهم”.
وقال شيكاو ان عملية التبادل لا تشمل سوى الفتيات “اللواتي لم يعتنقن” الاسلام. وفي الواقع بعد ان كان هددت بمعاملتهن “كسبايا” في شريط فيديو سابق بث قبل اسبوع، اوضح انه عمل على اعتناق الفتيات المحتجزات رهائن الدين الاسلامي.
ويظهر الشريط الجديد لبوكو حرام نحو 130 فتاة جالسات في الهواء الطلق تحت اشجار في مكان لم يعرف موقعه وهن يتلون معا “الفاتحة”.
وستعقد السبت قمة اقليمية في باريس لمساعدة نيجيريا وجيرانها على مواجهة التحدي المتمثل بجماعة بوكو حرام.
واقترح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عقد قمة حول الامن في نيجيريا يتوقع ان تجمع السبت في العاصمة الفرنسية حول الرئيس الفرنسي قادة خمس دول افريقية على الاقل: نيجيريا واربع دول مجاورة هي التشاد والكاميرون والنيجر وبنين.
واعلن هولاند انه “طلب من الاميركيين والبريطانيين” المشاركة في هذه القمة ل”العمل معا وبطريقة فعالة”.
وفي باريس جرت تظاهرة أمس شاركت فيها زوجتا رئيسين فرنسيين سابقتين, كارلا بروني وفاليري تريرفيلر الى جانب مشاهير من عالم الفن للمطالبة بالافراج عن الفتيات المختطفات.
وهكذا تلاقى نجوم من السينما الفرنسية والصور المتحركة والغناء الى جانب نساء من عالم السياسة في ساحة تروكاديرو قبالة برج ايفل وراء لافتة كتب عليها “ايها القادة اعيدوا لنا بناتنا”.
اضافة الى ذلك لجأ مئات الالاف من الناس العاديين والمشاهير امثال ميشال أوباما زوجة الرئيس الاميركي شبكات التواصل الاجتماع تحت عبارة (برينج باج اور جيرلز) (اعيدوا بناتنا) لجذب الانتباه الى مصير هؤلاء الفتيات.

إلى الأعلى