الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ” في بيتنا قاضِي” جديد الدراما العمانية بمشاركة نخبة من نجوم الدراما من السلطنة ودول الخليج
” في بيتنا قاضِي” جديد الدراما العمانية بمشاركة نخبة من نجوم الدراما من السلطنة ودول الخليج

” في بيتنا قاضِي” جديد الدراما العمانية بمشاركة نخبة من نجوم الدراما من السلطنة ودول الخليج

* ناصر العبيداني : وفرنا كل الإمكانيات لطاقم العمل ونتمنى أن يعكس العمل اهتمامنا بتطور الدراما العمانية

* أنيس الحبيب : المسلسل يتناول القضايا الأسرية بشكل يعتمد على كوميديا الموقف وعلى خفة الدم في أسلوب الطرح واداء الممثلين

مسقط ـ “الوطن” :
يدخل مسلسل “في بيتنا قاضي” المراحل النهائية من التصوير، حيث من المؤمل عرضه في شهر رمضان المبارك ومسلسل” في بيتنا قاضي” من المسلسلات الدرامية العمانية الجديدة للمخرج أنيس الحبيب وهو من تمثيل الفنان محمد نور، والفنانة آلاء شاكر، و خليل السناني، وزكريا الزدجالي، ومحمد الزدجالي، وسهام الميمني، وعدنان الميمني ، ، ووفاء مكي، ومحمد الناصر، وعلي العامري ، ومنيرة الحاج.
ويؤدي الفنان “محمد نور” دور تقترح عليه زوجته التي تلعب دورها الفنانة آلاء شاكر أن يلعب دور القاضي في البيت ليساهم في جعل العائلة المكونة من عادل “زكريا الزدجالي” وفاضل “محمد الزدجالي” وزوجته ناعمة “سهام الميمني” وشقيقهم الأصغر يوسف “عدنان الميمني” تحل مشاكلها بنفسها ولا تنشر غسيلها ومشاكلها في الخارج ، ويلعب خليل السناني دور العم “ابو عيسى” وابنته سوسن “وفاء مكي” وزوجها صالح “محمد الناصر” ويلعب دور ابنه عيسى علي العامري وهو متزوج من أجنبية اسمها فيكتوريا وتلعب دورها “منيرة الحاج” ومن هنا تحصل المفارقات الكوميدية الاجتماعية الخفيفة . وتتميز الشخصية التي يمثلها قال الفنان محمد نور بالجدية مع خفة الدم التي تعتمد على المواقف كما سيتضمن المسلسل مواقف كوميدية مضحكة.
كلمة المنتج المنفذ
وحول المسلسل يقول ناصر العبيداني مدير عام مركز الألوان الرقمية الشركة المنفذة للمسلسل : هذا اول عمل درامي كبير تنفذه الشركة بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ونشكرهم كل الشكر على ثقتهم بإمكانيات الشركة وعلى الدعم المقدم وعلى تشجيعهم للشباب العماني في اخذ المبادرة بإنتاج اعمال درامية ذات مستوى عال من المهنية والاحتراف .
وأضاف “العبيداني” : وفرنا في هذا المسلسل كل الإمكانيات المطلوبة لطاقم العمل حتى يبدعوا في عملهم وحتى يخرج العمل بصورة جيدة تعكس اهتمامنا بتطور الدراما العمانية والوصول بها ليس فقط خليجيا وإنما عربيا من خلال وجود كوكبة من الممثلين العمانيين والخليجيين النجوم في الدراما التلفزيونية، واحب ان اثني على الممثل العماني الذي في نظري له القدرة على منافسة الممثلين الآخرين في الدول الأخرى وانتشار الممثل العماني في المحافل والمهرجانات خير دليل على قوة المنافسة ونتمنى من الممثلين الشباب والمبتدئين الاستفادة من الخبرات السابقة والإطلاع على تجارب الأخرين واخذ ما هو مفيد وجيد .
وعن المسلسل يقول ناصر العبيداني: اتمنى ان يكون هذا العمل نقلة نوعية في مسيرة الشركة والتي بدأت بإنتاج بعض السهرات الدرامية والأفلام القصيرة والدعم الفني للشركات المنفذة للأعمال الدرامية قبل هذا المسلسل رغم وجودنا من عدة سنوات في سوق الإنتاج الفني وان يكون هناك أعمال قادمة ذات مستوى عال من الجودة والاحتراف ونشكر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وعلى رأسها معالي الدكتور عبدالله الحراصي على ثقتهم في المنتجين العمانيين الشباب وعلى دعمهم ومتابعتهم لنا في تنفيذ هذا العمل خطوة بخطوة والشكر موصول الى جميع العالمين في المسلسل من مخرجين وممثلين وإداريين وفنيين ومنفذين .
رأي المخرج
وحول تجربته في إخراج المسلسل يقول أنيس الحبيب: مسلسل “في بيتنا قاضي” مسلسل كوميدي اجتماعي تتفاوت القضايا التي يتناولها المسلسل خاصة وان معظمهما تعاني منها اغلب الاسر ، مثل الاستغلال المادي والضغط على بعض افراد الاسرة ماديا وسوء التربية حيث يتم استعراض اطراف المشكلة واقتراح الحلول ، وهذه الحلول تكون كوميدية ومن خلالها المشاهد يستنبط افكار ويشعر بالمشكلة فعلا .
ويضيف “الحبيب” : لا يخلو اي عمل درامي من وجود اسقاطات على المجتمع المحلي او المجتمع العربي بشكل عام ، لكن المسلسل يتناول كل هذه القضايا الاسرية بشكل كوميدي خفيف يعتمد على كوميديا الموقف ويعتمد على خفة الدم في اسلوب الطرح وعلى اداء الممثلين بشكل عام حيث ان الممثلين هم المحور الرئيسي في هذا العمل من بعد النص طبعا فهم الذين يحولون لغة النص الجامدة من حروف وكلمات الى كلمات معبرة تصل الى المشاهد ، وهذه الاعمال تعتمد بشكل كبير على اداء الممثلين، حيث عملت ان لا يطغى الاسلوب الاخراجي على اداء الممثلين ، وحاولنا ان نضيف على النص المكتوب من خلال ايجاد الانماط المتنوعة لكل شخصية في الاسرة ، ومن خلال هذه الاسرة عملنا نموذج مصغر للمجتمع .
وحول جو تصوير العمل يقول المخرج “أنيس الحبيب” : الشركة المنفذة للعمل فرت كل الامكانيات المطلوبة لتنفيذ هذا العمل على افضل وجه كموقع التصوير الملائم والجميل جدا وطاقم تصوير محترف من النيبال ومجموعة من الممثلين الرائعين سواء من السلطنة او من دول الخليج فالجو عائلي مثلما هو العمل عائلي .
ويضيف : هذا المسلسل قد ينتمي قليلا الى الست كوم من خلال تصويره في موقع واحد لكن يختلف عنه بأنه لم يصور في استوديو وإنما نقلناه الى مواقع طبيعية ومنزل حقيقي واستخدمنا فيه تقنيات التصوير العادي اكثر من تقنيات تصوير الست كوم لكن يميل في موضوعه وشكله الى الست كوم فمعظم اعمال الست كوم تكون في مكان واحد والصعوبة تكمن انه لازم المشاهد لا يمل من تكرار المشاهد والزوايا والديكورات والسهولة تكمن انه لا يحتاج ان نتقل في اكثر من موقع تصوير فهو سهل ممتنع وسهل صعب في نفس الوقت.
إضافة متجددة
وحول “المسلسل” يقول الفنان محمد نور : بعض المخرجين للأسف يختاروا لي دور العجوز الضعيف ، ومنذ سنوات قليلة حاولت تغيير هذه الفكرة من رفضي لعدد من الاعمال التلفزيونية التي عرضت علي ، وفي هذا المسلسل عرض علي “مركز الالوان الرقمية” (المنتج) دور اعتقد انه اضافة جديدة لي كشخصية جديدة ومتنوعة جمعت كل الصفات فهي جادة وصارمة وحزينة وبسيطة ومرحة ، وأتمنى ان أوفق في أداء هذه الشخصية المركبة التي تلتقي بعدة عقول سواء في سلك القضاء او في البيت، حيث نقلنا البيت الى محكمة ومن بين العائلة هناك مدعية ومحامية وغيرها من الشخصيات وأتمنى ان يكون المسلسل خفيفا على الجمهور.
سعيدة بالتجربة
وعن دورها في المسلسل تقول الفنانة آلاء شاكر : دوري في المسلسل زوجة القاضي وهي التي تدير هذا المخطط كله من البداية بعد ان تكتشف ان زوجها خرج من التقاعد وأصابه بعض اليأس نتيجة ذلك من خلال مكوثه في البيت ، فيما تحاول الزوجة مساعدته حتى تخرجه من الاجواء الحزينة التي عايش فيها وتحاول ان تشغله وتطرح عليه موضوع انه لن يكون هناك مشكلة لو تم عمل محكمة في البيت ، حيث ان العائلة هي القضايا التي تطلب منك الحكم فيها ، ويتقبل الفكرة ومن هنا تبدأ الشكاوي من افراد العائلة ، وهناك قضايا يمكن ان تصل الى ابواب المحاكم بالفعل لكن يتم حلها في البيت بأسلوب خفيف يعتمد على المواقف والكوميديا السوداء.
وعن اعمالها المشتركة مع فناني السلطنة تقول آلا شاكر: هذا ثاني عمل لي مع المخرج انيس الحبيب وهو يقدم اعمال جيدة وذات رؤية ، وانا سعيدة جدا بهذه التجربة وهناك وجوه جديدة في المسلسل وهذه بادرة طيبة لمزج الوجوه الشابة مع الفنانين اصحاب الخبرة وهناك تطور في الفن العماني والأجواء مريحة في التصوير خاصة وهناك اماكن جميلة ومفتوحة في العاصمة الجميلة مسقط ، واتمنى ان العمل ينال استحسان الجمهور ، فأنا احب التنويع في ادواري خاصة الكوميدية ففي هذا المسلسل لا نقدم اسفاف وإنما كوميديا محترمة سوداء ترسم البسمة والضحكة على وجوه الجمهور في شهر رمضان المبارك ونكون خفيفي ظل عليهم.
واشارت الفنانة آلا شاكر إلى اهمية التعاون مع الفنانين الخليجين وقالت: من المطلوب ان نتعاون فيما بيننا لوجود عدد كبير من فناني المسرح والتلفزيون والسينما وتوجد طاقات مذهلة لكنها محتاجة دعم ولا بد ان يكون هناك مساواة بين الفنان الخليجي والفنان العماني ، وفي هذا العمل اعمل مع ممثلين مختلفين لم اعمل معهم في السابق والوجوه الجديدة طاقات تبشر بالخير والفن العماني محتاج دعم من بعض الادارات والشركات والمسئولين ونحن بحاجة أن نرى الفن العماني يعرض في قنوات خليجية وعربية كبيرة وان شاء الله يكون هناك اكثر من عمل واحد لتلفزيون سلطنة عمان في العام ، لان هناك عددا كبيرا من الممثلين العمانيين لن يستوعبهم عمل واحد وسيكون هناك ظلم لبقية الممثلين فمن الممكن ان يظل الممثل سنة او سنتين بدون عمل وأتمنى ان يتم فتح الباب لمنتجين ينتجوا اعمالا في عمان ويستعينوا بالممثلين العمانيين الذين لا يقلّون خبرة وموهبة عن باقي الممثلين .

إلى الأعلى