السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: تظاهرات حاشدة في يوم الغضب النقابي

لبنان: تظاهرات حاشدة في يوم الغضب النقابي

مكتب الوطن – بيروت – أحمد أسعد
سيل جارف من الموظفين والمعلمين وذوي الدخل المحدود لبوا امس دعوة هيئة التنسيق النقابية الى التظاهر احتجاجاً على المماطلة والتسويف في اقرار سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام. عشرات الآلاف من كل المناطق اللبنانية ومن كل الأعمار ومن كل شرائح المجتمع اللبناني إنطلقوا وأياديهم متشابكة من أمام مقر جمعية المصارف مروراَ بغرفة التجارة والصناعة ،وصولاً الى ساحة رياض الصلح، حيث رددوا بصوت عال، نعم للسلسلة، نعم لتمويل السلسلة من الأرباح المصرفية والريوع العقارية ومن وقف الهدر والفساد في مؤسسات الدولة ومن الأموال المفترض تحصيلها من التعديات على الأملاك البحرية والنهرية. ولا لفرض الضرائب على البنزين وغيرها من السلع كما اوصت بعثة صندوق النقد الدولي . وفيما اقفلت جميع المدارس والمؤسسات الرسمية في كل لبنان، لاسماع صوتهم الى النواب الذين إجتمعوا في ساحة النجمة، يذكر انه كان يوم حاشد، يوم الانتفاضة .وقد كان باكورة حركة نضالية لن تتوقف قبل فرض اصلاح حقيقي يطال السياسة قبل الاقتصاد بعد أن تقلصت الاصطفافات الطائفية والمذهبية لصالح الفئات االواسعة من اللبنانيين لمصالحها الحقيقية . عضو هيئة التنسيق النقابية حنا غريب طالب خلال اعتصام الهيئة من ساحة رياض الصلح المجلس النيابي لسماع أصوات المتظاهرين وإسقاط مشروع السلسلة الذي أقرته اللجنة النيابية الفرعية لأنه ينقض على الحقوق ويضر بها، مأكداً أن التحرك سيستمر دون تردد حتى اقرار الحقوق كاملة من دون استثناء، كما أعلن أنه اذا لم تصحح الرواتب وفق ما نريد سنضطر الى مقاطعة الامتحانات الرسمية. بدوره أعلن نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض بكلمته خلال الاعتصام اننا سنبقى في ساحة رياض الصلح حتى اقرار السلسلة، لافتاً الى ان عودة الثقة بالمجلس تحتاج الى اقرار السلسلة بعد التمديد لنفسه. من جهته رئيس رابطة موظفي الادارة العامة محمود حيدر خاطب النواب قائلاً ان اليوم هو الفرصة الأخيرة امامكم لتعيدو بعضاً من مصداقيتكم عبر الالتزام باقرار السلسلة، رافضا العودة الى صيغة مشروع الحكومة الذي ضرب حقوقنا ونريد هذه الحقوق ب مئة وثلاثين بالمئة.
واذا كانت هيئة التنسيق انتظرت يوم امس نتائج الجلسة التشريعية، فاليوم الاستحقاق الرئاسي على موعد مع تطيير نصاب في سيناريو مكرر وللمرة الرابعة. الاتصالات واللقاءات الداخلية التي جرت وستستمر لم تنجح لغاية الساعة بإيصال الرئيس العتيد لقصر بعبدا. أما في الخارج فقط حضر الاستحقاق الرئاسي في لقاء الذي جمع الوزير جبران باسل ونظيره السعودي سعود الفيصل في الرياض، فيما سجلت في الساعات الماضية خطوة لافتة على خط العلاقات السعودية الايرانية المتوترة مع توجيه المملكة دعوة الى وزير الخارجية الايراني زيارة الرياض، والسؤال: هل من تقارب سعودي ايراني على الطريق والى اي مدى سيلعب دوراً في تحريك الملف الرئاسي اللبناني والمساهمة في وضعه على سكة التنفيذ. يذكر أن الوزيرين استعراضا التعثر الحاصل في انتخاب رئيس جديد للجمهورية والطريق الاقصر لاجراء هذه الانتخاب ضمن المهلة الدستورية التي تنتهي في الخامس والعشرين من الجاري، الى ذلك ارجئت زيارة السفير الاميركي ديفيد هيل الى وزارة الخارجية يوم امس لموعد يحدد لاحقاً وذلك لدواعٍ امنية، النائب البطريركي سمير مظلوم شرح موجبات التمديد لرئيس الجمهورية ميشال سليمان من اجل ابقاء ابواب قصر بعبدا مفتوحة، ونفى علمه بإي دعوة مرتقبة للقاء الاقطاب الموارنة في بكركي. النائب فادي كرم اكد ان لا انسحاب لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من الانتخابات الرئاسية معتبراً ان اي انسحاب او ترشيح حالي هو هدر للفرصة، ورأى كرم ان لا خشية من اللقاءات التي ستحصل بين ايران والسعودية. النائب قاسم هاشم شدد على ان التقارب الايراني السعودي سيترك آثاراً ايجابية على الداخل اللبناني وعلى المنطقة ككل. واعتبر هاشم ان اقتراح التمديد يحتاج الى ثلثي المجلس النيابي وفي حال حصوله يمكن انتخاب رئيس جديد عوضاً عن التمديد. بدورها الامانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار اكدت ان حل الازمات الاجتماعية والمطلبية لا يكون في الحلول التقنية بل في حلٍ سياسي يقوم على استعادة الدولة سلطاتها كافة والقيام بدورها في رسم السياسات الامنية والعسكرية الاقتصادية والمالية، الامانة العامة وفي اجتماعها الدوري، جددت تمسكها بسمير جعجع كمرشحها لرئاسة الجمهورية. من جهة ثانية أعلن في وزارة الداخلية رفع حظر السفر الخليجيين الى لبنان بعد اجتماع ضم الوزير نهاد المشنوق والسفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري ووزير السياحة ميشال فرعون. وتمنى العسيري ان تواصل السلطات اللبنانية تنفيذ التدابير الامنية ليعبر لبنان الى مرحلة امنة يتمكن من خلالها من اجراء الاستحقاقات الامنية في مواعيدها واستقبال موسم سياحي واعد يسمح لعودة السياح الى هذا البلد العزيز ويساهم في تنشيط اقتصاده . في المقابل : لاحظت مصادر مطلعة أن “حزب الله ما زال يلتزم الصمت ولا يريد التعليق لا سلباً ولا إيجاباً، على زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى القدس”، مشيرةً إلى أن “الحزب ما زال يحتفظ بموقفه وبالسرية اللازمة التي تتيح، بحسب رؤيته للأمور، مناقشة الزيارة ومفاعيلها مع بكركي عبر القنوات الرسمية المتبعة بعيداً من الضجيج الإعلامي”. ووفقاً لمصادر معنية في لجنة المتابعة بين الحزب وبكركي، فإن “ممارسة سياسة الصمت هذه من قبل الحزب تعبّر عن قناعته بعدم جدوى التراشق الإعلامي مع بكركي في هذه اللحظة السياسية بالذات، نظراً لحساسية الموقف، من دون إغفال تخوف الحزب من التأثير السلبي للقيل والقال على علاقته ببكركي وسيدها”. ولفتت المصادر إلى أن “زيارة الحزب إلى بكركي واردة في أيّ لحظة، وأن هذه الزيارة سيتمّ الإعلان عنها رسمياً، ولا حاجة لأن تكون سرية”.
اطلع رئيس الجمهورية ميشال سليمان في القصر الجمهوري من ممثل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان على عمل المحكمة واستدعاء صحفيين وإعلاميين لبنانيين الى لاهاي، مشيراً الى ان لبنان يؤيد قيام المحكمة وحريص في الوقت نفسه على حرية الصحافة والعمل الاعلامي تحت سقف القانون.

إلى الأعلى