الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م - ١٦ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مؤتمر حول الحوار الثقافي بين إيران والعالم العربي بمشاركة شخصيات ثقافية من السلطنة
مؤتمر حول الحوار الثقافي بين إيران والعالم العربي بمشاركة شخصيات ثقافية من السلطنة

مؤتمر حول الحوار الثقافي بين إيران والعالم العربي بمشاركة شخصيات ثقافية من السلطنة

طهران ـ العمانية:
بمشاركة شخصيات ثقافية من السلطنة، احتضنت العاصمة الإيرانية طهران مؤخرا أعمال مؤتمر “إيران والعالم العربي” للحوار الثقافي بمشاركة 80 باحثًا ومفكرًا عربيًا.
وتناول المؤتمر على مدى ثلاثة أيام، القدرات العلمية لإيران والعالم العربي لبناء العلاقات والحوار الثقافي، ودور وسائل الإعلام في الحوار بين الطرفين، ومكانة المرأة المفكّرة.وقال الأمين العلمي للمؤتمر مسعود فكري، إن فكرة الحوار وما ينتج عنه تقوم بدور إيجابي في سلوك الإنسان، مضيفًا أن مهمة الحوار لا تقتصر على شريحة محددة، بل تشمل كل الفئات في المجتمع.وأوضح أن الحوار بين المفكرين يترك انطباعات مستقبلية في فهم الحوار، مشيرًا إلى أن رابطة الثقافة والعلوم الإسلامية بدأت منذ سنة بإقامة ندوات حوارية بين المفكرين العرب والإيرانيين، وأن هذا المؤتمر جاء لنقل الحوار من الفكرة الفردية إلى التطبيق الجماعي.
بدوره قال رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية في إيران أبوذر إبراهيمي تركمان إن المنطقة تشهد ظروفًا تضع الجميع أمام مخاطر محدقة، ما يجعل الحوار أمرًا ضروريًا ومصيريًا.وأضاف أن المطلوب اليوم تشكيل جسر يصل بين الأوساط الفكرية في إيران وما يقابلها في الدول العربية.وأعلن رئيس أكاديمية اللغة والأدب الفارسي غلام علي حداد عادل، أن إيران تطبع ثلاثة آلاف كتاب باللغة العربية سنويًا. وقال في كلمته خلال المؤتمر إنه يتعين تدريس اللغة العربية لجميع طلاب المرحلة المتوسطة في المدارس، مشيرًا إلى أن العلاقات العربية – الإيرانية لا تحتاج إلى أدلة وبراهين للتأكيد على أهميتها، وأن الإسلام هو الذي يربط إيران بالعالم العربي. وحول التلاقح الفكري والثقافي بين الإيرانيين والعرب، أوضح عادل أن الكثير من مؤلفي كتب العلوم الإسلامية هم إيرانيون، وأن أبرز علماء السنّة كالبخاري والنيسابوري والقزويني كانوا إيرانيين، مما يشير إلى العلاقة الوثيقة بين العرب وإيران. وشارك في أعمال المؤتمر رئيس جامعة المذاهب أبو الحسن نواب، ورئيس أمانة الحوار الثقافي بين إيران والعالم العربي مهدي محقّق، وشخصيات ثقافية من الجزائر وتونس ومصر والمغرب وسوريا ولبنان والعراق والأردن والكويت.

إلى الأعلى