الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م - ٢٣ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / القوات العراقية تستعد لاستعادة الشطر الأيمن للموصل
القوات العراقية تستعد لاستعادة الشطر الأيمن للموصل

القوات العراقية تستعد لاستعادة الشطر الأيمن للموصل

بغداد ــ وكالات:
تستعد القوات العراقية لاستعادة الشطر الأيمن للموصل، بعد استعادتها الأيسر في 24 يناير الجاري. وقد نشر الجيش العراقي المدعوم بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة واشنطن أسلحة ثقيلة من أجل شن معركته الجديدة. وبدأت القوات العراقية قبل يومين حملة قصف على أهداف لداعش في الجانب الأيمن، تمهيدا لنقل المعركة إلى معاقل التنظيم في الضفة الغربية لنهر دجلة. في المقابل، يعمل تنظيم داعش على التحرك ليلاً في قوارب تجديف عبر نهر دجلة، لشنّ هجمات مباغتة على القوات العراقية، فيما تتخذ تلك القوات من مواقع مرتفعة مراكز لمراقبة تحركاته الليلية. فيوم الثلاثاء حاول 20 متطرفًا التسلل لتنفيذ هجمات مباغتة ضد القوات الأمنية، لكن العدسات الليلية التقطتهم قبل ثوان من شن هجوم على معسكر للجيش في ضفاف دجلة.
ويشن الجانبان بعناية حرب استنزاف، فداعش يريد أن ينهك القوات التي طردته من شرق الموصل، في حين تمهد القوات العراقية للولوج إلى غرب الموصل. كما تسعى القوات الحكومية لتبني نمطٍ يمكنها من التحرك في شوارع الموصل الغربية الضيقة التي لا يصلح فيها تحرك الدبابات.
إلى ذلك، صوت البرلمان العراقي امس الخميس على مشروع قانون باعتبار مناطق سهل نينوى منطقة منكوبة على خلفية الدمار الذي تعرضت له بعد سيطرة تنظيم داعش منذ أكثر من عامين. وقال النائب المسيحي يونادم كنا لتلفزيون “العراقية” الحكومي إن “البرلمان صوت على اعتبار منطقة سهل نينوى ذات الغالبية المسيحية منطقة منكوبة على خلفية الدمار الذي تعرضت له من جراء سيطرة داعش على هذه المناطق”. وأضاف أن “المجتمع الدولي والحكومة العراقية مطالبون بدعم عودة المسيحيين إلى منازلهم وإبعاد مخاطر التغيير الديمغرافي لهذه المناطق وإعادة اعمارها ومعالجة كل السبل من أجل إعادة الأهالي إلى منازلهم “.
وكانت مناطق سهل نينوى، والتي تضم الأقليات المسيحية قد شهد حالات تهجير واسعة وسلب للأملاك الخاصة وتدمير للبنى التحتية أبان سيطرة ما يسمى بتنظيم داعش عليها. يذكر أن جميع مناطق وبلدات سهل نينوى، والتي تقع في الشمال الشرقي من المحافظة قد تحرر من قبضة تنظيم داعش في بداية عمليات تحرير نينوى التي أطلقت في الـ17 من أكتوبر الماضي.

إلى الأعلى