الأحد 5 أبريل 2020 م - ١١ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / واشنطن تعتزم إنشاء مناطق آمنة في سوريا .. موسكو تدعو لدراسة العواقب وأنقرة تؤيد الخطة
واشنطن تعتزم إنشاء مناطق آمنة في سوريا .. موسكو تدعو لدراسة العواقب وأنقرة تؤيد الخطة

واشنطن تعتزم إنشاء مناطق آمنة في سوريا .. موسكو تدعو لدراسة العواقب وأنقرة تؤيد الخطة

دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنه سيقيم مناطق آمنة في سوريا لحماية الأشخاص الفارين من العنف هناك، في خطوة، دعت خلالها موسكو واشنطن إلى دراسة العواقب المحتملة لها. في حين أيدتها انقرة ورحبت بها قطر.
وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب، في مقابلة أجرتها معه محطة “إيه.بي.سي”: “سأقيم بالتأكيد مناطق آمنة في سوريا للأشخاص الفارين من العنف”. وأضاف: “أعتقد أن أوروبا ارتكبت خطأ جسيما بالسماح لهؤلاء الملايين من الأشخاص بدخول ألمانيا وعدة دول أخرى”.
وأوصى ترامب وزارتي الخارجية والدفاع في حكومته بوضع خطة لإنشاء مناطق آمنة للمدنيين في سوريا والدول المجاورة في غضون 90 يوما من تاريخ الأمر، يمكن فيها للمواطنين السوريين النازحين انتظار توطين دائم، مثل إعادتهم لبلادهم أو إعادة توطينهم في بلد ثالث.
ولا تزال بقية تفاصيل التوصية مجهولة، ولكن من المعروف أن الإدارة الأميركية السابقة بقيادة، باراك أوباما، درست إنشاء “مناطق آمنة” أو “مناطق حظر طيران”، لكنها خلصت إلى أن ذلك سيكون صعبا جدا.
وأعلن الكرملين أن واشنطن لم تنسق مع موسكو أي خطط لإقامة “مناطق آمنة” في سوريا، داعيا الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، إلى دراسة العواقب المحتملة لهذا القرار. وقال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي،: “لا، لم يتشاور شركاؤنا الأميركيون معنا. إنه قرار خاص لهم”.
وأضاف: “الأمر المهم هو ألا يؤدي ذلك إلى تردي وضع اللاجئين. ويبد أنه كان من المجدي دراسة كافة العواقب المحتملة”.
وبشأن المكالمة الهاتفية المزمع إجراؤها بين الرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب، قال بيسكوف إنه لا يوجد حتى الآن اتفاق حول موعد هذا الاتصال. وأوضح، قائلا: “لم تكن هناك حتى الآن أي اتصالات بين الرئاسة الروسية والإدارة الأميركية، وعلينا إقامة هذه الاتصالات أولا”.
من جانبها، أبدت تركيا, دعمها مبادرة الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، بشأن إقامة مناطق آمنة في سوريا، مشيرة الى انها تنتظر نتائجها. ونقلت وكالات انباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو قوله, في تصريحات للصحفيين بأنقرة , “رأينا طلب الرئيس الأميركي بإجراء دراسة. المهم هو نتائج هذه الدراسة وما هو نوع التوصية التي ستخرج بها”. ووصف الدبلوماسي التركي المبادرة الأميركية بأنها “مهمة”، لكن اشار الى ان ” أنقرة ستقوم بتقييمها بعد إصدار ترامب تعليمات مقبلة بهذا الشأن”.
وفي السياق، أعلنت وزارة الخارجية القطرية أنها ترحب بالمبادرة، وقال السفير أحمد بن سعيد الرميحي مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية في تصريح لوكالة الأنباء القطرية “قنا”، إن وزارة الخارجية ترحب باعتزام الولايات المتحدة توقيع قرار تنفيذي لوضع خطة لإنشاء مناطق آمنة في سوريا.
وأكد الدبلوماسي القطري على ضرورة توفير ملاذات آمنة في سوريا وفرض مناطق حظر جوي، يضمن سلامة المدنيين وفق القرارات الدولية، ويحمي الشعب السوري من آلة الدمار والتشريد.

إلى الأعلى