السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / منافسات قوية تسجلها بطولة تحدي عُمان الأولى لمنافسات الدفع الرباعي
منافسات قوية تسجلها بطولة تحدي عُمان الأولى لمنافسات الدفع الرباعي

منافسات قوية تسجلها بطولة تحدي عُمان الأولى لمنافسات الدفع الرباعي

تنظمها الجمعية العمانية للسيارات فى مهرجان مسقط 2017

سجلت بطولة تحدي عُمان الأولى لمنافسات الدفع الرباعي التي تنظمها الجمعية العُمانية للسيارات ضمن أنشطة وفعاليات مهرجان مسقط 2017م نجاحا كبيرا وتنافسا شرسا بين المتسابقين الذين سعوا إلى كسب النقاط في المراحل التسع للبطولة متجاوزين كافة العقبات والتضاريس التي مر بها المتسابقون في أجواء من التحدي والإثارة، حيث تواصل الجمعية مسيرتها محافظة على سمعتها بين أوساط المهتمين بهذه الرياضة التي تحظى بمتابعة كبيرة من محبي هذه الرياضة.
وشهدت المنافسة حضورا جماهيريا جيدا كان لهم الدور في بث الحماس والإصرار والتحدي لدى المتنافسين، وتأتي هذه الجولة كإضافة حقيقية لمجموعة السباقات التي تقام في مهرجان مسقط 2017، حيث لم تتواجد هذه البطولة في المهرجان السابق، وتعمل الجمعية خلال نسخة العام الجاري على توسعة نشاطاتها وتقديم رؤية شاملة تحظى بإقبال كافة المشاركين في منافسات رياضة المحركات والجمهور.
وعودة إلى مجريات منافسات تحدي عُمان الأولى لمنافسات الدفع الرباعي فقد شهدت مشاركة 6 متسابقين، تنافسوا في تسع جولات حامية بالتحدي نتيجة اختلاف تضاريس كل مرحلة من مراحل السباق التي سميت كل منها بمنطقة من مناطق السلطنة حيث سميت المرحلة الأولى اسم (مسقط) والثانية (جبال الحجر) والثالثة (الجبل الأخضر) والمرحلة الرابعة ( رمال آل وهيبة) والمرحلة الخامسة ( وادي شاب) والمرحلة السادسة (قلهات) والمرحلة السابعة ( نزوى)،والمرحلة الثامنة (فنجا) والمرحلة التاسعة والأخيرة ( وادي الخوض)، حيث أتى تسمية المراحل لتحمل تضاريس وطبيعة الطرق في المناطق المذكورة بين الجبلية والصخرية والرملية والطينية وكذلك طرق الوديان.

وفي ختام المنافسات قام لؤي بن جعفر البجالي مدير حلبة مسقط سبيدوي للكارتينج المشرف على فعاليات رياضة المحركات بتتويج الفائزين والتي جاءت على النحو التالي: توج المتسابق يحيى المنظري بكأس المركز الأول بعد تحقيقه 69 نقطة من أصل 70 نقطة، وجاء المتسابق فهد الغسيني في المركز الثاني لحصوله على 68 نقطة، وحاز المتسابق حميد البلوشي على المركز الثالث لحصوله على 67 نقطة.
وقال لؤي بن جعفر البجالي مدير حلبة مسقط سبيدوي للكارتينج المشرف على فعاليات رياضة المحركات بطولة تحدي عُمان الأولى لمنافسات الدفع الرباعي التي تنظمها الجمعية العُمانية للسيارات ضمن أنشطة وفعاليات مهرجان مسقط 2017م أقيمت بمشاركة 6 متسابقين تنافسوا لنيل لقب هذه البطولة الأولى ضمن مهرجان مسقط 2017 حيث تعد إضافة جديدة لنسخة هذا العام وتكونت من 9 مراحل مختلفة التضاريس حيث سميت كل مرحلة باسم منطقة من مناطق عمان لتكون مجسدة بصورة حقيقية لهذا السباق الشرس، وهيأت الجمعية مكان إقامة السباق في مقر الجمعية من خلال شق مسارات السباق لإقامة منافسات البطولة التسعة التي توزعت بين الصخور والأودية وتسلق المرتفعات والنزول للمنحدرات والدخول في مناطق مغمورة بالمياه ومناطق وحلة وكلها كانت مراحل مليئة بالإثارة والندية.

وأضاف بأن منافسات رياضة المحركات لا زالت تحمل الكثير وهناك تحديت ومسابقات أخرى قوية، موضحا أن هذه الأنشطة والمسابقات أسهمت في استقطاب فئات مختلفة من عشاق هذه الرياضة، كما تمكنت الجمعية من تنظيم عدد من السباقات والبطولات المتنوعة سواء على المستوى المحلي والإقليمي وفقاً للمعايير الدولية المتماشية مع الاتحاد الدولي للسيارات.
موهبة التعليق
أفرزت فعاليات رياضة المحركات ضمن مهرجان مسقط ٢٠١٧ موهبة جديدة في مجال التعليق على سباقات الانجراف والدفع الرباعي وغيرها من السباقات التي تقام في حلبات الجمعية العمانية للسيارات، فمنذ الوهلة الأولى التي تطأ فيها قدماك الجمعية العُمانية للسيارات سيشد انتباهك ذلك الصوت الإعلامي المميز الذي ينشر الحماس والضجيج بين أوساط الجماهير في مدرجات حلبات الجمعية العمانية للسيارات، ليتضح لك أنه صوت المعلق المميز حبيب الزواوي الذي يعلِّق على كل سباقات الانجراف (الدريفت) في حلبة عمان دريفت أرينا وحلبة الدفع الرباعي.

وفي نهاية الجولة الثالثة من بطولة عمان للانجراف قال: في البداية أتقدم بالشكر الجزيل لمجلس إدارة الجمعية للسيارات على منحي الثقة والفرصة للتعليق على بطولات رياضة المحركات التي تقام في حلبات الجمعية، فبعد مرور عام كامل على بداية ممارسة التعليق هنا أستطيع أن أتلمس رضى الجماهير وتفاعلها مع تعليقي الذي يثير حماستهم، وكذلك أعتقد بأن المتسابقين راضين عمّا أقدمه من خلف الميكرفون.

وعن البدايات يقول الزواوي: ربما أن الصدفة لعبت دوراً مهماً في دخولي مجال التعليق على رياضة المحركات، فبعد انقضاء فعاليات رياضة المحركات في مهرجان مسقط الماضي تمت الاستعانة بي للعمل ضمن الفريق الإعلامي الذي كان يستعد لإقامة أسبوع رياضة المحركات في شهر مارس ٢٠١٦، ومنها كانت الإنطلاقة الحقيقية لأن الأخوة في اللجنة الإعلامية آمنوا بقدراتي ومنحوني الثقة والفرصة كي أظهر للجماهير التي بادلتني المحبة منذ إطلالتي الأولى.

أما فيما يتعلق بتطلعاته المستقبلية فقال: أتمنى أن أستمر في مجال التعليق وأن تستمتع الجماهير في مدرجات حلبات رياضة المحركات بتعليقي، وأن تستفيد من المعلومات التي يتم سردها خلال سير السباق، كما أتمنى أن يكون لدينا في رياضة المحركات مجموعة جيدة من المعلقين الرياضيين الذي بالتأكيد سيثرون رياضة المحركات في السلطنة.

وفي ختام حديثه توجه بالشكر لمجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات وللجنة المنظمة لمهرجان مسقط على هذا التنظيم الرائع لكل فعاليات رياضة المحركات التي تزداد ألقاً وجماهيرية يوماً بعد يوم.

وتسعى الجمعية العمانية للسيارات من خلال تبني مثل هذه المسابقات إلى نشر وعي السلامة المرورية بين فئات الشباب، وتقديم رسالة هادفة للمجتمع من خلال التعريف بالطريقة الآمنة لممارسة رياضة المحركات في الأماكن المخصصة لها.

إلى الأعلى