الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / جامعة السلطان قابوس تكرم طلابها المتفوقين
جامعة السلطان قابوس تكرم طلابها المتفوقين

جامعة السلطان قابوس تكرم طلابها المتفوقين

نظمت جامعة السلطان قابوس صباح أمس حفل تكريم لطلابها المتفوقين علمياً برعاية الدكتور عامر بن علي الرواس نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وذلك بقاعة المؤتمرات بالجامعة.
بدأ الحفل بكلمة ألقاها الدكتور بدر بن هلال العلوي عميد شؤون الطلبة، وأشار فيها إلى أن هذا التكريم السنوي من الجامعة يعد تثميناً وتقديرا لجهود الطلبة في التفوق العلمي الذي يعتبر ركيزة ذاتية لدعم وتقدم الشعوب وازدهارها، كما أنه يشجع الطلبة والطالبات على بذل المزيد من الجد والاجتهاد في التحصيل الدراسي.
وتحدث الدكتور بدر العلوي عن الرحلة الطلابية السنوية التي تنظمها الجامعة للنخبة المجيدة من الطلاب والطالبات وذلك باوامر سامية من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم باعتبارها وجه ومظهر آخر للتكريم في الجامعة، مؤكداً أن المشاركة في هذه الرحلة تعد شرفاً كبيراً يفخر به الطالب وذلك لما لها من أهمية ومنزلة متعددة المضامين والأشكال.
تم بعدها عرض فيلم حول الرحلة الطلابية السادسة عشرة للطلبة والطالبات المجيدين إلى أستراليا، والتي شارك فيها 72 طالباً وطالبة، تضمن الفيلم توثيقاً لزيارة الطلاب للمعالم السياحية في كل من بريزبن وسيدني وملبورن وجولد كوست، وتأتي هذه الرحلة من أجل اطلاع الطلبة على مختلف الحضارات والمعالم وتوثيق الصلات بينهم حيث تشكل ثراءً فكرياً وثقافياً كبيراً لهم وتفتح آفاقاً رحبة للتعارف والتواصل بينهم وبين أقرانهم في أكثر الجامعات العالمية عراقة وتقدماً مما يسهم بدوره في إلمام الطالب بالحضارات والكيانات العالمية الأخرى.
جاء بعدها تكريم المجيدين والمجيدات أكاديميا من طلبة وطالبات الجامعة من مختلف الكليات.
بعدها توجه راعي الحفل والحضور لافتتاح المعرض المصاحب الذي تضمن عددًا من الصور التي التقطها الطلاب في مختلف مدن استراليا بالإضافة إلى بعض التحف التذكارية والبطاقات التي تتحدث عن المدن التي زارها الطلبة، ويعد هذا المعرض نتاجاً طلابياً وشاهداً واضحاً على ما قدمته وتقدمه مثل هذه الرحلات للطلاب المشاركين من خبرات ومهارات وقدرات حياتية وعلمية مختلفة.
وقال أحمد بن سعيد السالمي أحد المكرمين من كلية العلوم: يعكس هذا التكريم حصاد عمل مضني من الجد والاجتهاد وتنظيم الوقت وما هذا التفوق إلا ثمرة من ثمار العمل الدؤوب.
وتقول ابتسام بنت محمد الفارسية وهي إحدى المكرمات من كلية التربية: انها تشعر بالفخر عندما ترى ثمار ما زرعته من الجد والاجتهاد وقالت تشرفت بأن تكون إحدى المشاركات في الرحلة الطلابية إلى الصين وهونج كونج والتي تعتبر حلم كل طالب جامعي تقديراً لجهوده المبذولة.
ويقول سلطان بن عبدالله البوسعيدي أحد المكرمين من كلية العلوم: كنت أحد المشاركين في الرحلة الطلابية السادسة عشرة إلى استراليا والتي تعتبر بحد ذاتها إحدى المحطات المهمة في حياتي الجامعية، حيث ساهمت هذه الرحلة في تعريفي على الثقافات الأخرى مع ما يصاحبها من جانب ترفيهي وزيارات سياحية متنوعة.

إلى الأعلى