السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / استشهاد شاب فلسطيني وإصابة 5 برصاص الإرهاب الإسرائيلي
استشهاد شاب فلسطيني وإصابة 5 برصاص الإرهاب الإسرائيلي

استشهاد شاب فلسطيني وإصابة 5 برصاص الإرهاب الإسرائيلي

الاحتلال يقتحم أحياء بسلوان ويُوقف المركبات

رام الله المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد والوكالات:
أعلنت مصادر طبية ومحلية فجر امس الأحد، عن استشهاد الفتى محمد محمود ابو خليفة (16عاما)، وإصابة 5 شبان خلال مواجهات مع الاحتلال في مخيم جنين. وأشارت المصادر إلى انه تم نقل الشهيد والجرحى إلى مستشفي الشهيد خليل سليمان الحكومي، مشيرة إلى انها لم تتمكن من اخلاء الشهيد الا بعد انسحاب قوات الاحتلال من المخيم صباح امس. وقالت مصادر محلية إن مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم فجرا، واطلقت قوات الاحتلال خلالها الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه منازل المواطنين، ما أدى إلى استشهاد الفتى ابو خليفة بعيار حي اسفل الظهر وخرج من البطن، وإصابة خمسة شبان آخرين. ولفتت المصادر إلى إصابة كل من: الشقيقين اسلام ومتين فايق ضبايا، ووصفت حالة اسلام بالخطيرة، وليث بديع مشارقه بعيار ناري باليد، وأشرف عماد الطوباسي بعيار في القدم، وأدهم مهند مرعي بشظايا في القدم. ونعت حركة «فتح» والقوى الوطنية والإسلامية الشهيد ابو خليفة، كما اعلنت الاضراب التجاري الشامل حدادا على روح الشهيد. وشيع آلاف المواطنين ظهر امس الأحد ، جثمان الشهيد محمد محمود أبو خليفة (19عامًا)، والذي ارتقى خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي فجرًا في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة. واحتشد المشيعون أمام المستشفى الحكومي في مدينة جنين حاملين جثمان الشهيد على الأكتاف وهم يرددون الهتافات التي تنادي بتصعيد المقاومة والتصدي للاحتلال. وتوجه المشاركون إلى مخيم جنين في مسيرة مهيبة حيث نقل الجثمان إلى مسجد مخيم جنين لأداء الصلاة عليه ثم توجه المشاركون إلى مقبرة الشهداء في المخيم. وألقيت عديد كلمات أكدت على ضرورة استمرار المقاومة كسبيل وحيد لتحرير فلسطين، مشيدين ببسالة شباب فلسطين في التصدي للاحتلال وعدم الاستكانة أمامه. كما استنكروا استهتار الاحتلال بالدم الفلسطيني وإطلاقه الرصاص المتفجر تجاه رؤوس الشبان بهدف قتلهم بدر بارد. وأكد الشيخ صبحي حنون أن دماء هؤلاء الشهداء يجب أن تحفزنا هؤلاء الشهداء على بناء مشروع وطني يرتكز على برنامج المقاومة والتصدي للاحتلال. بدوره قال النائب عن حركة فتح جمال حويل إن دماء الشهداء هي البوصلة التي تقودنا نحو التحرير، مشيدا باستبسال شباب مخيم جنين في مقارعة الاحتلال. بينما شدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي على ضرورة إعادة بناء نموذج للوحدة الوطنية في مقارعة الاحتلال مشيدا بما يقدمه الشعب الفلسطيني من تضحيات. من جهة اخرى أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأحد، النار باتجاه أراضي المواطنين في المناطق الشرقية من قطاع غزة. وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال المتمركزة خلف السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة أطلقت النار باتجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة الفخاري على الحدود الشرقية لمحافظة خان يونس. وأكد مراسلنا أنه لم يسجل وقوع إصابات في إطلاق النار في تلك الأماكن. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الأول ، شابين فلسطينيين من بلدة دير ابو مشعل غربي مدينة رام الله، وزعمت انهما نفذا عملية اطلاق نار على سيارة للمستوطنين بالقرب من بلدة نعلين غربي رام الله بعد ظهر الجمعة . وبحسب ما نشرت المواقع العبرية فقد جرى اعتقال الشابين بالتعاون بين المخابرات الإسرائيلية «الشاباك» والجيش الإسرائيلي، بعد مرور يوم واحد على تنفيذ عملية اطلاق النار التي لم يقع فيها إصابات، وقد عثرت قوات الاحتلال بحوزة الشابين على السلاح الذي جرى استخدامه في عملية اطلاق النار، وتم تحويلهما إلى التحقيق لدى المخابرات الإسرائيلية . من جهة اخرى اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء السبت، حي بئر أيوب ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك. وبحسب مركز معلومات وادي حلوة، فإن قوات الاحتلال اقتحمت حي بئر أيوب، وانتشرت في شوارعه، وألقت القنابل الصوتية بشكل عشوائي بعد إلقاء الزجاجات الحارقة على سيارة حراس المستوطنين. وأوضح أن قوات الاحتلال أوقفت المركبات على مفرق واد الربابة بسلوان، ودققت بهويات الركاب، ونكلت بالمواطنين، في حين انتشرت القوات بحي بطن الهوى بالبلدة. يذكر أن بلدة سلوان تتعرض بشكل متواصل لانتهاكات واعتداءات من قبل قوات الاحتلال، تتمثل باقتحام أحيائها ومداهمة المنازل، ونصب الحواجز وتفتيش المارة والتنكيل بهم، بالإضافة إلى عمليات هدم المنازل، وتوزيع عشرات إخطار الهدم لمنازل أخرى، وذلك ضمن سياسة العقوبات الجماعية التي تفرضها على سكان القدس. كما نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأحد، عدة حواجز عسكرية على مداخل بلدات وقرى ومخيمات محافظة الخليل، واقتحمت بعضها. ونصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على مدخل مخيم الفوار الرابط بطريق بئر السبع جنوبا، وأوقفت مركبات المواطنين ودققت في بطاقاتهم الشخصية، وأعاقت حرية الحركة والتنقل، ونشرت قواتها على الطرق الرابطة بين البلدات الجنوبية للمحافظة.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة صوريف غربا، ومخيم العروب شمال الخليل، دون أن نبلغ عن اعتقالات. ■

إلى الأعلى