الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / انطلاق الدورة السابعة والستين لمهرجان كان للفيلم
انطلاق الدورة السابعة والستين لمهرجان كان للفيلم

انطلاق الدورة السابعة والستين لمهرجان كان للفيلم

كان ـ أ ف ب :
افتتحت الدورة السابعة والستون لمهرجان كان للفيلم مساء أمس الأول الأربعاء مع فيلم “غريس دو موناكو”، خلال أمسية شهدت اول صعود للنجوم على درج المهرجان الشهير مع فساتين طويلة وبزات انيقة رغم الانتقادات اللاذعة لفيلم اوليفييه دهان. وعاد شرف افتتاح هذه الدورة الى المخرج المكسيكي الحائز جائزة اوسكار الفونسو كوارون (غرافيتي) والممثلة الفرنسية الايطالية كيارا ماستروياني التي يضيء وجه والدها بسحره ملصق المهرجان. وقبيل ذلك رقص مقدم الأمسية الممثل الفرنسي لامبير ويلسون والممثلة نيكول كيدمان الرومبا بين صفوف مقاعد المسرح وتمنى عيد ميلاد سعيدا للممثل البريطاني تيم روث (53 عاما) الذي يمثل دور الامير رينييه في فيلم “غريس دو موناكو” والى المخرجة الأميركية صوفيا كوبولا (43 عاما) العضو في لجنة التحكيم هذه السنة. وأعربت رئيسة لجنة التحكيم جاين كامبيون عن حبها الكبير للمهرجان الذي من دونه “ما كانت مسيرتي الفنية لتكون”. فالمخرجة النيوزيلندية هي المخرجة الوحيدة الحائزة السعفة الذهبية مرتين الاولى عن الفيلم القصير (“بيل” في العام 1986) و الثانية عن الفيلم الطويل (“ذي بيانو” العام 1993). وفي تكريم لهذا الفيلم صعد المؤلف الموسيقي البريطاني مايكل نيمان الى المسرح ليعزف على البيانو مقطوعة الفيلم الشهيرة.
وقد حيا لامبير ويلسون خلال الحفل ذكرى المخرج الفرنسي الان رينيه الذي توفي اخيرا. وحضر المدعوون الى المهرجان بعد ذلك فيلم “غريس دو موناكو” من بطولة نيكول كيدمان التي تألقت مساء الأربعاء بفستان من دون أكمام ازرق مرصع بأحجار. وقد استقبل النقاد الفيلم ببرودة كبيرة لدى عرضه أمامهم قبل الظهر رغم تأكيد مخرجه اوليفييه دهان انه “ليس فيلما عن سيرة حياة بل فيلم مستوحى من وقائع”. ويركز الفيلم على مرحلة أساسية في حياة الأميرة عندما كان الفرد هيتشكوك يطلب منها العودة الى هوليوود لتصوير الأفلام على خلفية نزاع ضريبي بين الجنرال ديغول والامير رينييه. ويعترض ورثة الأميرة غريس الفيلم منتقدين تحوير التاريخ فيما حل اخيرا نزاع كان قائما مع الموزع الأميركي له الذي اراد مونتاجا مختلفا للولايات المتحدة. وبعيدا عن بريق المهرجان، كان الأمير البير الثاني وزوجته شارلين يزوران منطقة كانتال في وسط فرنسا. وبين النجوم الحاضرين مقدمة الحفل العام الماضي الممثلة الفرنسية اودريه تاتو والمخرجة والممثلة الفرنسية نيكول غارسيا وهي رئيسة لجنة تحكيم الكاميرا الذهبية وهي فئة تكافئ افضل اول فيلم. وحتى 25 مايو سيأتي الى مهرجان كان نجوم من امثال روبرت باتيسن وجوليان مور وكريستن ستيوارت وهيلاري سوانك وريان غوسلينغ وتومي لي جونز وكاترين دونوف وغيوم كانيه وماريون كوتييار. وتنطلق المنافسة للفوز بالسعفة الذهبية التي تمنح في 24 مايو ، الخميس مع عرض اول فيلمين “مستر ترنر” للبريطاني مايك لي و “تمبكتو” للموريتاني عبد الرحمن سيساكو.
وينافس للفوز أيضا مخرجون آخرون من الفائزين السابقين بالسعفة وغير ذلك مثل البلجيكيان جان بيار ولوك داردين اللذان قد يكتبا التاريخ في مهرجان كان مع فوزهما بسعفة ذهبية ثالثة عن فيلمهما الجديد “يومان وليلة”. عميد سن المخرجين في المسابقة هو جان لوك غودار (83 عاما) الذي يشارك مع فيلم “اديو او لانغاج” اما اصغرهم فهو المخرج الكندي العبقري الشاب كزافييه دولان (25 عاما). ويشارك في المسابقة الرسمية ايضا الفيلم الجديد للفرنسي ميشال هازانافيسيوس “ذي سيرتش” بعد النجاح الواسع لفيلمه “ذي ارتيست”. ويلفت فيلم اخر اهتمام المشاركين في المهرجان وهو “ويلكام تو نييويورك” المستوحى من قضية دومينيك ستروس-كان في نيويورك من اخراج الاميركي ابيل فيرارا وبطولة جيرار دوبارديو. موزع الفيلم “وايلد بانش” الذي تحدث عن تعرضه “لضغوط”، اكد عرض الفيلم غد مساء السبت في قصر المهرجانات.

إلى الأعلى