الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / أصداء التتويج بكأس العالم العسكرية الثانية تتواصل
أصداء التتويج بكأس العالم العسكرية الثانية تتواصل

أصداء التتويج بكأس العالم العسكرية الثانية تتواصل

إبراهيم المعمري : أشكر كافة وسائل الإعلام على ما قدمته في البطولة
محمود الريامي : الفوز روى الجمهور المتعطش لمثل هذه الإنجازات وهو فوز لعمان
عبدالله الحضرمي : رجال عمان وعدوا وأوفوا والتتويج باكورة الإنجازات الرياضية العسكرية
أحمد العجمي : نشكر كل الجهات التي ساهمت بتوفير ملاعب البطولة
الشيبة ينتظر التقرير النهائي … والملابس العمانية تجذب الوفود المشاركة

متابعة ـ صالح البارحي :
مازالت الجماهير العمانية تعيش فرحة التتويج الأول لمنتخبنا العسكري لكرة القدم بلقب عالمي عبر بوابة (16) فريقا تنافست على هذا اللقب بشكل غير مسبوق … ومازال لاعبونا يستمتعون بذكريات الثامن والعشرين من يناير الحالي … فهي ذكريات ستبقى خالدة في الأذهان وسيخلدها التاريخ … وستسجل في سجلاتهم الكروية طال الزمان أم قصر … ومن هنا فإن هذا اللقب المتفرد لا بد أن يكون بوابة للبحث عن ألقاب أخرى للكرة العمانية عبر كافة منتخباتها وأنديتها … فما أثبتته البطولة بأن لدينا من الكفاءات ما يسعفنا على تجاوز كل العقبات شريطة العمل المتقن والمنظم … وباعتقادي فإن بطولة كأس العالم العسكرية الثانية التي اختتمت مساء السبت الماضي أعادت للأذهان الالتفافة الكبيرة حول ما من شأنه تحقيق الأهداف المرسومة من الاستضافة … فما قدمه المنظمون وعبر كافة لجانهم والجهاز الفني والاداري للمنتخب واللاعبون والجماهير وكافة وسائل الإعلام المحلية بمختلف أطيافها كان عنوانا بارزا للنجاح .. وهو ما تحقق في نهاية المطاف ولله الحمد .

إنجاز لعمان
قال المقدم الركن ابراهيم بن سعيد المعمري رئيس اللجنة الإعلامية للبطولة : لما استلمت مهمة رئاسة اللجنة الإعلامية أردت أن يكون هذا الحدث وطنيا وليس عسكريا بحت وإنما وطني ، نأمل من خلاله أن نحقق إنجازا لعمان وأن يضع السلطنة على خارطة الرياضة العالمية من ناحية التنظيم والاهتمام بضيوف السلطنة ونعكس المستوى المتقدم للبلد وما وصلت إليه من تطوير وازدهار في النهضة المباركة ، وما عرف عن العمانيين من الدقة في التنظيم والتخطيط ، وبالتالي ارتأينا أن ندرس كافة الجوانب المتعلقة بمهامنا ونحقق اتصالا مباشرا مع الجهات المعنية بالناحية الاعلامية ، وبالتالي تواصلنا بشكل رئيسي مع الهيئة العامة للاذاعة والتليفزيون من أجل دراسة نقل كل مباريات البطولة دون استثناء ، وتمت الموافقة على ذلك فنقلت كل المباريات عبر القناة الرياضية وعمان مباشر ، وكذلك بالنسبة لممثلي الصحف المحلية من خلال المخاطبة مباشرة للمسؤولين وكانت الاستجابة كالمعتاد رائعة جدا من المسؤولين وكانت لديهم مبادرات طيبة ، وللأمانة فإن ممثلي الصحف متواجدون معنا منذ البدايات الأولى للتحضير وحضروا كل الفعاليات الخاصة بالبطولة ، وشكلنا مجموعة خاصة باللجنة وكنا على تواصل مستمر أولا بأول بكل المستجدات ، وكذلك أشكر الإعلام الإلكتروني كان له حضور فاعل ، وتفاعل الجماهير مع كل هذه الوسائل بالصورة المثالية الداعمة .
واضاف رئيس اللجنة الاعلامية لكأس العالم العسكرية الثانية : راضون كل الرضا عن كل ما قدم خلال البطولة من جهد إعلامي من جميع وسائل الاعلام ، وبهذه المناسبة يسرني أن أعبر عن شكري وتقديري نيابة عن رئيس اللجنة الرئيسية وجميع الأخوة اعضاء اللجنة لكافة وسائل الإعلام على هذا الجهد طيلة أيام البطولة ، ومنذ بداية انطلاق البطولة كان القائمون على المنتخب العسكري من إداريين وفنيين ولاعبين على مستوى عال من المسؤولية تجاه التعاطي مع هذا الحدث الكروي العالمي ، وانعكس ذلك على النتائج التي تحققت من خلال المباريات ، وكذلك المستوى الفني والذوق الرفيع للكرة العمانية والاخلاق التي يتمتع بها لاعبو المنتخب في المستطيل الأخضر ، وبالتالي تحقق الإنجاز بفضل الله سبحانه وتعالى وتضافر جميع الجهود من مختلف الجهات ، ولا ننسى الجماهير العريضة التي أخذت تتابع المنتخب منذ البداية وتزداد الجمهور شيئا ف شيئا مع تحقيق النتائج الايجابية مع المنتخب وتوج ذلك باللقب ، وهذا ما أعطى فرحة جديدة للشعب العماني الذي ينتظر مثل هذه النتائج منذ سنوات عديدة ، وأملنا كبير في هذا المنتخب بالاستحقاقات القادمة ، ومن وجهة نظري الشخصية أن مباراة مصر هي المفصلية التي فتحت الباب على مصراعيه للقب .


باكورة الإنجازات الرياضية
قال المقدم( طبيب) عبدالله بن علي الحضرمي رئيس اللجنة الطبية لبطولة كأس العالم العسكرية الثانية : الحمدلله على هذا الإنجاز العالمي الكبير ، رجال عمان وعدوا وأوفوا بالعزم والإرادة والتصميم ، هذا التتويج يعد باكورة الإنجازات الرياضية العسكرية في خضم منافسة قوية للفرق المتأهلة للأدوار النهائية ، والذي يعادل الإنجاز روعة هو نجاح الرياضة العسكرية برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة في حسن التنظيم لهذه التظاهرة العالمية والتي أجمع على ذلك كل من تابعها وعايش أحداثها لحظة بلحظة وخاصة المجلس الدولي للرياضة العسكرية ( السيزم) وذلك ماكان ليتأتى بدون التخطيط والتحضير الجيد لفترة طويلة سبقت إقامة البطولة والإمكانات التى سخرت لذلك ، وأحد ركائز هذا النجاح هو تشكيل اللجان المختلفة والتي كان لها دور كبير في ازالة الصعوبات وتوفير مختلف أشكال الدعم قبل وأثناء إقامة المنافسات .
واضاف الحضرمي : اللجنة الطبية احدى هذه اللجان والتي سعت الخدمات الطبية للقوات المسلحة في توفير الكوادر والفرق الطبية المدربة والمؤهلة لتقديم التغطية الطبية لهذا الحدث العالمي من خلال نشر الفرق الطبية داخل المجمعات الرياضية أثناء المباريات بالإضافة الى توفير الرعاية الطبية في أماكن إقامة الوفود وهذا تم من خلال استعدادات وتحضيرات و تنسيقات سبقت الحدث ناهيك عن ورش العمل الطبية للظهور بالمستوى المشرف وتقديم خدمات صحية متميزة لضيوف السلطنة ، كما ان هناك تعاونا مع اللجنة العمانية لمكافحة المنشطات للإشراف الفني على أخذ بعض العينات العشوائية تحقيقا لشروط المجلس الدولي للرياضة العسكرية ( السيزم) ، وفي هذا المقام لا يسعني الا ان أتقدم بالشكر الجزيل للقائمين على هذه اللجنة بما وجدناه من تعاون تام واحترافية في الأداء كما أتوجه بالشكر الجزيل لوزارة الصحة ومستشفى جامعة السلطان قابوس والخدمات الطبية لشرطة عمان السلطانية على تعاونهم المثمر والبناء واستعدادهم لتقديم الدعم للخدمات الطبية للقوات المسلحة .

مبادرات جيدة
من المبادرات الطيبة التي حظى بها لاعبو منتخبنا العسكري وجهازاه الفني والاداري تواجدهم في مأدبة عشاء ليوم أمس بدعوة من مطعم مشاوي ريحة البلاد ، كما تقدم مصنع الحوسني للحلوى العمانية بطلب لتقديم هدايا عينية للجهازين الفني والاداري واللاعبين سيتم تحديد موعدها خلال الايام القادمة ، وقبلها مبادرة بنك مسقط التي أعلنها أمس لتكريم كافة افراد المنتخب العسكري كذلك .

دقة وثقة
ما شد انتباهي أثناء تسديد لاعبينا لركلات الترجيح سواء في لقاء مصر بالمربع الذهبي أو قطر في اللقاء النهائي هو دقة التنفيذ واختيار المكان المناسب للتسديد ، وهذا الأمر يدل على التدريب المتقن على كيفية تسديد ركلات الترجيح في كل الأوقات العصيبة ، وما تسجيل (8) ركلات ترجيحية في اللقاءين من أصل (8) إلا دليل قاطع على هذه الميزة التي تمتع بها لاعبونا في البطولة ، على الرغم من أن هناك ثلاثة لاعبين قلما نشاهدهم في مثل هذه المواقف وتنفيذ ركلات الترجيح وهم سعود الفارسي وجميل اليحمدي وسعد سهيل إلا أن الأخير نستثنيه في شأن الخبرة الميدانية التي يتمتع بها مقارنة برفيقيه (سعود وجميل) ، وهذا في حد ذاته مكسب كبير لقادم الوقت متى ما وقعنا في نفس هذه المواقف .
الأمر الثاني هو الثقة بالنفس لهؤلاء اللاعبين ، حيث أننا نشاهد اللاعب الذي يتقدم لتنفيذ ركلة الجزاء لا يبتعد كثيرا عن موقع الكرة بل يقف قريبا منها بخطوات فقط وهو أمر يدل بما لا يدع مجالا للشك على الثقة الكبيرة بالنفس ، وما يؤكد ذلك هو عدم قدرة أي حارس مرمى في منتخبي مصر وقطر من الوصول لأي كرة من الكرات حتى لو لمس الكرة بأطراف أصابعه على سبيل المثال ، ناهيك عن عدم الحاجة إلى تسديد الركلة الخامسة باللقاءين بعد أن يحسم لاعبو منتخبنا كل الأمور عند التسديدة الرابعة .
ولا يجب أن نغفل إيجابية الاخطبوط فايز الرشيدي في التعامل مع الركلات الترجيحية بشكل مثالي ، وهو ما أعطى زملاءه الثقة بالنفس عند التسديد ، وساهم بشكل كبير في معانقة منتخبنا العسكري للقب الأول بتاريخه عن جدارة واستحقاق .

شكر وتقدير
من جانبه قال الضابط مدني أحمد بن علي العجمي رئيس لجنة الملاعب بالبطولة : عندما تم تكليفي برئاسة اللجنة ضمن فريق العمل باللجنة المنظمة ، وهذا الأمر تم ببداية 2016م في الاجتماع الأول للجنة وانطلاق تحديد المهام ولجان العمل ، على هذا الأساس وبما يخص مسؤوليتي تم تشكيل لجنة تقوم بالتحضيرات لجميع الملاعب التي ستخدم البطولة من وجهة نظرنا في جانب التمارين اليومية للفرق المشاركة وملاعب البطولة ، تمت الاستعانة في اللجنة ببعض الأشخاص المعنيين بمعرفة الجهات المختصة بهذه الملاعب مثل وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في زيارة مدير عام الأنشطة الرياضية ، والجهات الأمنية والعسكرية وبعض الاندية المتواجدة في محافظة مسقط التي يمكن الاستفادة منها في خدمة البطولة من حيث الملاعب ، واتحاد الشرطة فيما يخص إستاد الشرطة الرياضي ، وفي النهاية تم تشكيل لجنة تضم المعنيين بالجهات الأخرى المعنية بالشأن الرياضي مثل وزارة الدفاع (الخدمات الهندسية) ووزارة الشؤون الرياضية وشؤون البلاط السلطاني وشرطة عمان السلطانية وجامعة السلطان قابوس والحرس السلطاني العماني والأندية الرياضية في محافظة مسقط ، وبعدها تمت المخاطبة الرسمية والحصول على الموافقات النهائية من تلك الجهات .
واضاف العجمي : بعد ذلك قمنا بمسح جميع الملاعب والوقوف على الامكانيات المتوفرة بها من حيث الجاهزية وتغطية الاحتياجات اللازمة فيما يخص التمارين وتحديد الملاعب التي تخدم العمل ، والتأكيد على جاهزية الملاعب الرئيسية ، ومنذ وصول المنتخبات المشاركة بالبطولة بدأنا في توزيع جدول التمرين بصفة يومية صباحيا ومسائيا وإقراره من اللجنة الفنية بالاجتماع الفني ، وقمنا بتنفيذ هذا البرنامج وحفظ حقوق كل الفرق من حيث التدريب والتواصل المباشر مع مرافقي الفرق ووجود بعض الاستثناءات لوجود حصص اضافية تقدمت بها الفرق أثناء سير البطولة ، وسارت الأمور حسبما خطط له دون أي إشكاليات تذكر .
وختم العجمي حديثه قائلا : إن ما تحقق لعمان من خلال هذه البطولة من حيث الاستضافة وقيمة العمل وحجم ما انجز لخدمة ضيوف السلطنة لهو امتداد على ما تم بناؤه من أهداف رسمها قائد هذه الارض الطيبة مولاي جلالة السلطان حفظه الله ورعاه وقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية ومسؤولو الرياضة بالسلطنة لنفخر بأن نخدم عمان وقائدها ونحقق الانجازات التي يفتخر بها كل عماني ومنتسبي وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة أن نوجد البسمة والسعادة وروح الوطن في بطولة هي مفخرة لنا جميعا أن تقام وتنظم وننتصر بها كأول إنجاز بالتاريخ وعمل يمتد حافزا للأجيال القادمة للنهوض بالجانب الرياضي على المستوى الداخلي والخارجي لأبناء عمان .
وفي الختام أشكر زملائي جميعا في اللجنة المنظمة على هذا العمل الكبير ، وكذلك رفقاء الدرب في لجنة الملاعب والجهات التي قدمت لنا الملاعب من أجل انجاح عملنا ، ولولا هذا التكاتف والتعاون لما نجحنا بهذا الشكل الكبير .

جمهور متعطش
قال الضابط مدني محمود بن ناصر بن علي الريامي مدير عام الادارة والموارد البشرية بمكتب معالي الأمين العام بوزارة الدفاع رئيس لجنة التسويق والمشتريات : بداية الحمد لله على هذا الانجاز العالمي المشرف الذي سطره رجال عمان ليضع اسم سلطنة عمان في سجل الأبطال المتوجين بهذه البطولة ، وبالتأكيد أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا مساندة الجماهير التي كانت بحق اللاعب رقم واحد في الملعب والفارس الذي كسب الرهان واعطى صورة رائعة لهذه البطولة ، ولقد حرصت لجنة التسويق على مد جسور الشراكة مع القطاع الخاص من خلال تسويق البطولة تجاريا و التي بلا شك قادت الى الإنجاز الكبير.

واضاف الريامي : لقد قامت لجنة التسويق باتخاذ التدابير والخطوات العملية مثل حفل ” تدشين مزايا الرعاة ” في حفل بهيج و أنيق و هذه الخطوة كانت المحفز لدخول القطاع الخاص كراع مهم للبطولة. عقبها بعد ذلك المؤتمر الصحفي ليميط اللثام عن مفردات الرعاية و الدور الإعلامي للبطولة خلال الفترة الزمنية المحددة لها ، وأثمرت هذه الشراكة عن ارتباط الوزارة مع اكثر من 9 شركات محلية و دولية للرعاية و اضافة الى ذلك شركة متخصصة لتسويق نقل المباريات الخاصة بالبطولة عبر مختلف القنوات الفضائية.
صاحب هذا الجهد التسويقي توظيف وسائل التواصل الاجتماعي و الموقع الالكتروني الخاص بالبطولة علاوة على الاعلان في الطرق الرئيسية و محطات الوقود و صالات خدمة الزبائن و المجمعات التجارية ، هذه الخطوات الحثيثة والمتواصلة عرفت مختلف فئات وشرائح المجتمع بهذه البطولة ولتظهر قدرة السلطنة على تنظيم الفعاليات العالمية من جهة و لتعطي كذلك الانطباع الرائع عن السلطنة لجميع ضيوفها في هذا المونديال العسكري العالمي من جهة أخرى حيث وكما هو معروف أن الانطباع الأول دائما ما يبقى في الأذهان.

وختاما قال رئيس لجنة التسويق والمشتريات : إن فوز المنتخب العسكري العُماني هو فوز عمان والفوز روى الجمهور المتعطش لمثل هذه الإنجازات وكان جليا الفرحة العارمة في مجمع بوشر التي ارتسمت على وجوه اكثر من 35 ألف مؤازر وعمان من شمالها إلى جنوبها .

الملابس العمانية تجذب الزوار
تصدرت الملابس العمانية المكونة من الدشداشة العمانية والمصر أبرز الهدايا التي جذبت ضيوف البطولة ، حيث حرص أغلب الضيوف على اقتنائها أولا وكذلك العودة بعدد كبير منها إلى بلادهم بمثابة هدايا لذويهم كتذكار من العادات والتقاليد العمانية ، ويظهر في الصورة الأولى العقيد عبدالرحيم بيلو من نيجيريا وهو المسؤول عن ملف كأس العالم العسكرية مرتديا الملابس العمانية ، وفي الصورة الثانية أحد اللاعبين الألمان يرتدي الدشداشة العمانية والعمامة كذلك في سوق مطرح رفقة زملائه اللاعبين .

الشيبة : أشكر المسؤولين بالرياضة العسكرية على اهتمامهم الكبير
أثنى نجم منتخبنا الوطني والعسكري ونادي السويق محمد الشيبة على الاهتمام الكبير الذي يحظى به من المسؤولون عن المنتخب العسكري تجاه إصابته التي تعرض لها في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الاضافي الثاني في اللقاء الذي جمع منتخبنا العسكري مع شقيقه المصري في المربع الذهبي ، حيث أكد على أن الجميع يعمل على الانتهاء من الحصول على التقارير النهائية لإصابته والتي من خلالها سيتم تحديد برنامج العلاج الخاص بالاصابة تمهيدا لعودته للملاعب ، وهو أمر يدلل على مدى حرص المسؤولين للقيام بكافة الواجبات تجاه نجوم الأحمر العسكري بعد أن بذلوا جهدا كبيرا قبل معانقة اللقب العالمي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتنا الكروية عسكريا .
وقال الشيبة في اتصال هاتفي أجراه الوطن الرياضي : في البداية الحمد لله على هذا الانجاز الذي تحقق للكرة العمانية ، وهو لم يأت من فراغ بل جاء نتيجة تكاتف الجهود من كافة المعنيين بالأمر ، وبالنسبة لإصابتي فإنني انتظر التقرير النهائي من الدكتور بعد يومين إن شاء الله تعالى ، ومن خلاله سيقرر لو الإصابة بحاجة إلى عملية منظار وتنظيف ام لا ، ومبدئيا عندي تمزق في الاربطة والغضروف والأربطة ، وتحتاج إلى 6 إلى 7 أسابيع ، ومن خلال التقرير سأعد برنامج العلاج والفترة المطلوبة ، وسأجتهد في هذه الفترة إن شاء الله تعالى حتى أعود لصفوف المنتخب والنادي .

إلى الأعلى