الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: أميركا تعاود غاراتها وتقتل عنصرين من القاعدة
اليمن: أميركا تعاود غاراتها وتقتل عنصرين من القاعدة

اليمن: أميركا تعاود غاراتها وتقتل عنصرين من القاعدة

عدن ـ وكالات: عاودت الطائرات الأميركية بدون طيار عملياتها فجر أمس الاثنين في اليمن، وذلك بعد نحو 24 ساعة على عملية الإنزال في محافظة البيضاء، حيث هاجمت إحدى الطائرات بدون طيار سيارة يعتقد أنها لعناصر من تنظيم القاعدة في مديرية بيحان غرب محافظة شبوة، حسب ما أكدته مصادر يمنية”.
قتل عنصران في تنظيم القاعدة فجر أمس الاثنين في ضربة جوية نفذتها طائرة اميركية من دون طيار بعد يوم من مقتل عشرات من مسلحي القاعدة ومدنيين وجندي اميركي في هجوم شنته قوات النخبة الاميركية. وقال مسؤول امني يمني فضل عدم الكشف عن هويته “قتل عضوان في القاعدة فجر أمس في غارة جوية نفذتها طائرة اميركية من دون طيار واستهدفت مركبة لعناصر القاعدة في مديرية بيحان بمحافظة شبوة”. واكد المسؤول ان الغارة “استهدفت المركبة أثناء سيرها مما ادى الى مقتل شخصين كانا على متنها”.

وتأتي هذه الضربة بعد يوم من هجوم شنته قوات النخبة الاميركية في محافظة البيضاء في وسط اليمن، في اول هجوم من نوعه ضد تنظيم القاعدة في هذا البلد منذ تسلم دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة. واعلن الجيش الاميركي مقتل احد جنوده و14 من مسلحي “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب”، فرع تنظيم القاعدة في اليمن الذي تعتبره واشنطن اخطر اذرع التنظيم في العالم، في الهجوم في يكلا (وسط)، بينما افادت مصادر محلية بمقتل 41 من مسلحي التنظيم وثمانية اطفال وثماني نساء. وقال احد افراد عائلة الاميركي اليمني انور العولقي الذي قتل في غارة اميركية في العام 2011 ان ابنة الامام المتشدد قتلت في الهجوم. وانور العولقي، احد ابرز قيادات تنظيم القاعدة، قتل في غارة اميركية نهاية سبتمبر 2011 بين منطقتي مأرب والجوف الواقعتين شرق وشمال العاصمة صنعاء. وبعد نحو اسبوعين، قتل عبد الرحمن العولقي، احد ابناء الامام المتشدد، في غارات في قرية عزان بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن.

وقالت مصادر قبلية أمس الاثنين “هناك حالة استنفار كبرى في اوساط مسلحي القاعدة في ثلاث محافظات هي البيضاء شبوة ومأرب بعد عملية البيضاء”. واكدت المصادر ان “عناصر التنظيم ارتدوا احزمة ناسفة ويحملون السلاح معظم الوقت بعد عملية البيضاء”. والهجوم في يكلا هو الاول ضد تنظيم القاعدة منذ تسلم ترامب الرئاسة في 20 يناير. وكان الرئيس السابق باراك اوباما كثف استخدام الضربات بطائرات من دون طيار في اليمن وفي دول اخرى بينها افغانستان ضد اهداف جهادية. ويشهد اليمن منذ نحو عامين نزاعا مسلحا اوقع عشرات الاف القتلى والجرحى بين القوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي وانصار الله وحلفائهم. واستفادت “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب”، فرع تنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم داعش من النزاع بين الحكومة وانصار الله لتعزيز نفوذها خصوصا في جنوب اليمن. على صعيد اخر مقُتل 15 يمنيا في المعارك الجارية في محافظة تعز بعد أن تمكن الجيش الوطني اليمني والمقاومة من إفشال على منطقة المكلكل والمديهين. المواجهات العنيفة في الجبهات الشرقية والغربية لمحافظة تعز ارتفعت وتيرتها مسفرة عن مقتل 15 يمنيا وخسائر كبيرة في العتاد، وذكرت قيادة محور تعز أن قوات الجيش مسنودة بطيران التحالف تواصل تمشيطها لمدينة المخا واستهدافها تجمعات الميليشيات التي ما زالت تختبئ ببعض بناياتها. وفيما تستمر الفرق الهندسية بنزع وتفكيك حقول الألغام، أعلن مصدر عسكري في قوات الشرعية أن ماهر الخولاني قتل مع عدد من جنوده خلال مواجهات مع قوات الجيش الوطني في المخا، كما تمكن الجيش الوطني من كسر هجوم لانصار الله في محيط منطقة المكلكل والمديهين والشرف جنوب شرق تعز وفي شارع الأربعين شمال شرق المدينة تكبد فيه المتمردون خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. هذا وقصفت مقاتلات التحالف تعزيزات عسكرية لانصار الله في جبل النار على طريق المخا وجسر رسيان في البرح غرب تعز. وفي إب قال المركز الإعلامي للمقاومة إن عملية نفذتها قوات الشرعية في مدينة القاعدة أدت إلى مقتل 3 من انصار الله، بينهم القيادي أبو عبيد.

إلى الأعلى