الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - ١٦ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يوسع سيطرته في ريف حمص ويصعد عملياته بدير الزور

الجيش السوري يوسع سيطرته في ريف حمص ويصعد عملياته بدير الزور

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
وسعت وحدات الجيش العربي السوري العاملة بريف حمص الشرقي نطاق سيطرتها في منطقة التيفور بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” جنوب شرق المحطة الرابعة لنقل النفط. وفي إطار المصالحات المحلية تمت أمس تسوية أوضاع 600 شخص بعد أن تعهدوا بعدم القيام بأي عمل يمس أمن الوطن والمواطنين في قرية غباغب بريف درعا الشمالي. وذكرت مراسلة سانا في درعا أن من بين الذين تمت تسوية أوضاعهم 280 مسلحا سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهة المختصة موضحة أن الأسلحة تضمنت 60 بندقية حربية و15 لغما مضادا للدبابات و5 عبوات ناسفة. وتم خلال الأشهر الأخيرة التوصل في محافظة درعا إلى مصالحات محلية في العديد من القرى والبلدات جرى بموجبها تسوية أوضاع مئات الأشخاص وتسليم عشرات المسلحين أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة. وتحرص الحكومة السورية على تعزيز المصالحات المحلية في مختلف المناطق بالتوازي مع عمليات الجيش والقوات المسلحة المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري وإعادة الأمن والاستقرار إلى عموم الأراضي السورية. وذكر مراسل سانا في حمص أن وحدة من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة وبمساندة من الطيران والمدفعية سيطرت على بئر ابو طوالة وبيوت جربوع العزو جنوب شرق المحطة الرابعة ب 10 كم بعد معارك عنيفة مع تنظيم “داعش” سقط خلالها العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب.

ولفت المراسل إلى أن عناصر الجيش قاموا بتفكيك الألغام والعبوات الناسفة في المنطقة وبدأوا بملاحقة فلول الإرهابيين الفارين باتجاه عمق البادية. وأوضح المراسل أن وحدة من الجيش استعادت السيطرة على عدد من التلال الحاكمة شرق المحطة الرابعة بنحو10 كم بعد تكبيد إرهابيي “داعش” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد. وفرضت وحدات الجيش أمس سيطرتها على الكتيبة المهجورة الثالثة شمال تلول علب التياس فى منطقة تدمر وتابعت عملياتها العسكرية ومطاردة إرهابيي التنظيم التكفيري باتجاه مفرق جحار. وتنفذ وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة منذ مطلع الشهر الجاري عمليات عسكرية لاجتثاث تنظيم “داعش” الإرهابي من ريف حمص الشرقي واستعادت السيطرة على آبار النفط ومناجم الفوسفات ومدينة تدمر. كما دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى الرديفة وبتغطية من سلاح الجو طائرتي استطلاع وتجمعات وآليات لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط مدينة دير الزور وريفها.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن وحدة من الجيش والقوات الرديفة نفذت عملية على تجمعات لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة المقابر على الأطراف الجنوبية لمدينة دير الزور سيطرت خلالها على نقاط جديدة بعد القضاء على أعداد من الإرهابيين. إلى ذلك قصفت وحدة من الجيش تجمع آليات مزودة برشاشات ثقيلة لتنظيم داعش الإرهابي في محيط منطقة البانوراما على الأطراف الجنوبية الغربية للمدينة ما أسفر عن تدميره”. ولفت المراسل إلى أن وحدات من الجيش “دمرت طائرتي استطلاع مسيرة عن بعد ومحملة بالقنابل لإرهابيي تنظيم داعش فوق منطقة المقابر ومدفعا عيار 57 مم في محيط جبل الثردة جنوب مدينة دير الزور”. وأفاد المراسل بأن الغارات الجوية للطيران الحربي دمرت عددا من الآليات للتنظيم التكفيري في قريتي الصالحية والبغيلية وحيي المهندسين والعمال وأوقعت العديد من إرهابييه بين قتيل ومصاب. وفي سياق متصل ألقت طائرات الشحن الروسية 26 مظلة تحمل مساعدات غذائية وانسانية للأحياء السكنية المحاصرة في دير الزور حيث قام الهلال الأحمر العربي السوري باستلامها وتوزيعها على الأهالي. ويتعرض الأهالي في مدينة دير الزور للحصار من قبل تنظيم داعش الإرهابي الذي يمنع وصول المواد الغذائية عبر الطرق البرية إلى المدينة في حين يقوم الطيران السوري والروسي بإلقاء المساعدات جوا عبر المظلات ليتم توزيعها على الأهالي بإشراف الجهات المعنية في المحافظة والهلال الأحمر.

إلى الأعلى