الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: الجيش يتحدث عن تدمير 60% من قدرة القاعدة القتالية بالأنبار

العراق: الجيش يتحدث عن تدمير 60% من قدرة القاعدة القتالية بالأنبار

بغداد ـ وكالات: أعلن قائد سلاح طيران الجيش العراقي اللواء الركن حامد المالكي مساء أمس أن طيران الجيش استطاع تدمير 60% من القدرة القتالية لتنظيمات القاعدة وداعش في مدينة الأنبار. وقال المالكي، في تصريح لتليفزيون العراقية الحكومي مساء أمس، “حققنا إصابات بليغة وخسائر فادحة بالعدو وأسلحتهم من الثنائيات والأحاديات والمتوسطة التي تحملها العجلات وإحصائياتنا حتى الآن هي تدمير 60% من القدرة القتالية لهم من خلال ضربات طيران الجيش فقط”. وأضاف “بلغت طلعات طيران الجيش لهذا اليوم(أمس) أكثر من 420 طلعة جوية ليلا ونهارا وقد وصلتنا أجهزة ومعدات متطورة للكشف وللاستشعار والتسديد والتصويب بحيث نستطيع كشف العدو أينما كان”. وأوضح أن عمليات طيران الجيش شملت مطاردة العدو في مناطق بـ”الأنبار والفلوجة والخالدية وإبراهيم العلي ومناطق حول الفلوجة وصحراء الأنبار ودمرنا عددا كبيرا من العجلات في مناطق غرب الأنبار”. وتابع : “وقد وصلنا إلى مناطق حمرين واستطعنا قطع طرق الإمدادات ونحن مستمرون بهذه العمليات وحققنا فوزا ساحقا”. على صعيد آخر عاد عناصر شرطة المرور في مدينة الفلوجة العراقية إلى شوارعها أمس، رغم استمرار المسلحين المناهضين للحكومة في السيطرة عليها، في وقت بلغ عدد العائلات النازحة من المدينة أكثر من 13 ألف عائلة. من جهته قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال كلمته الأسبوعية إن “عودة القاعدة إلى مدن الأنبار أو غيرها هو حلم وأضاف “سنستمر بملاحقة القاعدة من قبل القوات المسلحة ورجال العشائر في أي موقع وتشديد الحصار عليهم تمهيدا للقضاء على التنظيم الذي لا يبث غير الشر والإرهاب”. وذكر المالكي أن “القاعدة تريد تجويع أهلنا في الأنبار وهي لا تؤمن بالديمقراطية والحوار وتبادل السلطة سلميا وتريد ايقاف عجلة النمو والاعمار والتقدم في العراق والمنطقة ما يدل على عدوانيتها وسوء تصرفها وأن العراق سينجح في حربه ضد الارهاب وأن الحشد الشعبي والدولي يقف معه في هذه الحرب العادلة”. ودعا رئيس الحكومة العراقية “المغرر بهم من ابناء العشائر المتورطين في القاعدة بالعودة والرجوع إلى الصف الوطني والتحاور والتباحث ودعم الجيش والعشائر في محاربة القاعدة وفتح صفحة جديدة وان الحكومة لن تستخدم القوة ضد الفلوجة ما دامت العشائر تتعهد بطرد القاعدة”.

إلى الأعلى