الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - ١٦ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / شرايين تضخ تنمية وجمالا

شرايين تضخ تنمية وجمالا

وسط المشاريع التنموية والخدمية المستمرة في السلطنة تأتي الطرق الرئيسية والداخلية لتكون بمثابة شرايين تضخ منجزات التنمية إلى كل بقعة من هذه الأرض الطيبة لينعم بآثارها ويتمتع بجمالياتها كل عماني باتت حركته وتنقلاته أسهل من أي وقت مضى.
فلشبكة الطرق الرئيسية الحديثة التي تنعم بها السلطنة وما تشهده من تطوير ونمو يتجلى في ما يعلن عنه من مشاريع جديدة بشكل متوال دور رئيسي في مسيرة التنمية نظراً لدورها في تحقيق الاتصال بين المحافظات والمدن.
ولاستكمال هذا الدور الهام الذي تلعبه شبكة الطرق الرئيسية لا تتوانى الحكومة عن تنفيذ مشاريع للطرق الداخلية بالمحافظات لما لها من أهمية كبرى في ربط المدن والقرى ببعضها الأمر الذي يصب في تحقيق النمو الاقتصادي وازدهار الحركة التجارية وسهولة الحركة المرورية بين التجمعات العمرانية وبين مناطق الإنتاج ومناطق التوزيع.
فالحكومة تواصل تنفيذ رصف عدد من الطرق الداخلية بعدد من المحافظات بنسب إنجاز وصلت إلى 100% في بعضها، كما قامت بإنهاء تصميم وتنفيذ عدد آخر من الطرق الداخلية بأطوال تصل إلى آلاف الكيلومترات.
وإضافة إلى أهمية الطرق الداخلية في إيصال منجزات التنمية فإن لهذه الطرق أيضا الفضل في تمتع سكان المناطق التي تمر بها ببيئة نظيفة نظرا لأن رصف هذه الطرق يضفي على المنطقة شكلا عمرانيا يتميز بالتنظيم والجمال ما يزيد من الطابع الحضاري للأحياء السكنية بالسلطنة.
ونظرا لخصوصية الطبيعة الجغرافية للسلطنة التي تتميز بتنوع في التضاريس والتربة فإن كل طريق سواء كان داخليا أو رئيسيا يعد بحد ذاته قصة نجاح مفعمة بالجهد والتخطيط خاصة وأن طرق السلطنة معروفة بتصميمها الهندسي المراعي للمواصفات والمقاييس الضامنة لسلامة مستخدمي الطرق وما تضمنه الطرق من عبارات للأودية وأكتاف للحماية وغيرها.
ومع كل مشروع يتم الإعلان عنه في قطاع الطرق تتولد حياة جديدة على جانبي الطريق عبر فرص لمشاريع مصاحبة تستقبل من خلالها المنطقة المستهدفة حياة جديدة وشكلا جماليا تتزين به أحياؤنا.

المحرر

إلى الأعلى