الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / وجدانيات : ضمير مذكر

وجدانيات : ضمير مذكر

أنا بذاتي عالم خارج عن أطر التحكم، سابح في غمرات من التيه يصعب على العقل القطع بتفسيرها، أو كشف الغطاء عن ماهيتها، لو استغرقتُ في البحث عن هذه الذات الضائعة لما وجدتها، وكيف أجد مارقاً لا يؤمن بالحدود الإنسانية، ولا يقر بالتشريعات الأخلاقية ، بل ولا يذعن ولو بثانية صمتٍ لاسم توجيه إرشادي يخلصه من غيه، وفساده.
ماذا أريد أنا من أنا؟؟
ومالي لا أعترف بتركيبتي الثنائية من عقلي وقلبي ساعة ما أقف على بحر حبي الضائع ، وأسترخي على حصباء ساحله كأنما أحتضن الوجود كله في ضمير مؤنث بيده سكين قاضية على ضمير مذكر يموت أمام عينيه؟؟؟؟
ولم لا تتشكل ماهية الحب إلا وفق سلسلة من عذاب الروح، وتهشم الجسد؟؟
وكم بقي على طريقي الطويل من مسافات لم أقطع منها إلا أقلها وأنا أُنَظِّر للعشاق كيف يحبون، وكيف في سبيل الهوى يموتون؟؟ وهل لتلك المسافات من نهاية يكشف القدر لي بعدها عن مستقر يودعني فيه فأجد ذاتي قد رزقت نعمة القناعة، ورحمة الخلاص من مرض الهلع والطمع؟؟
وهل فهمني قرائي من خلال بكائي المترجم حروفاً، واستغاثاتي المولودة كلاماً، وحَشْر قيامتي المقهورة كناياتٍ لا يعيها إلا من أدرج هذا الواقع في كفن النسيان، وآمن بالعالم الغيبي مرجعاً، ومآلاً؟؟؟
أحبها..نعم..وذاك مني بمنزلة اليمين، وقرار اليقين، والكلمة الأولى والأخيرة صدّق عليها آدم أبو البشر، ثم انتهت إليّ تحيرني، وتسقمني، وتكيلني هموماً لو بكتْ روحي بصوت مسموع منها لما استراح إنسي، ولا جني من شدة عويلي.

عتيق الفلاسي

إلى الأعلى