الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / المديرية العامة للمدارس الخاصة تكرم 350 من المعلمين والطلبة والمشرفين المجيدين في الأنشطة المختلفة
المديرية العامة للمدارس الخاصة تكرم 350 من المعلمين والطلبة والمشرفين المجيدين في الأنشطة المختلفة

المديرية العامة للمدارس الخاصة تكرم 350 من المعلمين والطلبة والمشرفين المجيدين في الأنشطة المختلفة

رعى سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي مستشار وزارة التربية والتعليم بمسرح الوزارة بالوطية حفل تكريم الأنشطة الطلابية للمدارس الخاصة،وذلك بحضور المديرة العامة للمديرية العامة للمدارس الخاصة،وعدد من مستشاري الوزارة،ومديري عموم المديريات التعليمية ومديري الدوائر بمديريات ديوان عام الوزارة،ومنتسبي المديرية العامة للمدارس الخاصة،حيث تم خلال الحفل تكريم حوالي(350) مجيداً من الطلاب والمعلمين والمشرفين والمدارس المشاركين في الأنشطة الطلابية.
وتضمن برنامج الحفل على كلمة فاطمة بنت عبدالعباس نوراني المديرة العامة للمديرية العامة للمدارس الخاصة،وقالت فيها:ما أجمل اللقاء في يوم الاحتفاء بمنجزات أبنائنا الطلبة والمحفزين لهم من المعلمين والمشرفين ومن يقفون خلفهم في المديرية العامة للمدارس الخاصة،حيث نجتمع اليوم في بهجة وصفاء،وفرحة صادقة تعانق السماء لنحتفل ونكرم زمرة أصفياء حققوا نصرا وكانوا أوفياء في مختلف المجالات من مسابقة في حفظ كتاب الله تعالى ومنافسات في الرياضة المدرسية والبطولات الرياضية،والتنافس في مواد العلوم والرياضيات والمسرح والتحدث بالفصحى والمهارات الحياتية واللغة الانجليزية والتبادل الثقافي،واليوم نحتفل لنكرم هؤلاء الأبطال الذين حققوا التنافس الشريف فيما بينهم وفاز من ثابر واستعد وقدم الجهد ،وبذل كل قوته لتحقيق هدفه.
وأضافت فاطمة نوراني مشيرة إلى أهمية التكريم بقولها : إن لهذه الاحتفالية رسائل وعبراً،أما الرسالة الأولى فتقول بأن المديرية العامة للمدارس الخاصة مستمرة في رعاية كافة الأنشطة والمواهب والقدرات لدى أبنائنا الطلبة ذكورا وإناثا،سواء في مسابقة حفظ القرآن الكريم أو المسابقات الأخرى،فنحن نتشرف ليس بالاحتفاء بالفائزين فحسب بل بتقديم كل العون وتسهيل أعمال المسابقات ورعايتها والاهتمام بها ونتشرف بحفظة كتاب الله عز وجل من الروضة وحتى الصف الثاني عشر ، لأن القرآن مصدر عزنا وقيمنا الروحية والإيجابية،أما الرسالة الثانية فنؤكد فيها على أهمية النشاط الرياضي وتعميق القيم الرياضية التي تتسم بالتضحية وروح التنافس الشريف واحترام المنافس،أما الرسالة الثالثة فتؤكد بأن الفوز والانتصار والنجاح ثمرة عمل دؤوب ودعم كبير حظيت به هذه الفئة من الأبطال حيث عملت مختلف الجهات الراعية والمشجعة على توفير أسباب النجاح و الامتياز،وهذا ينطبق على كافة المسابقات من التحدث بالفصحى ومسابقات المواد الدراسية،ولولا دعم المديرية العامة للمدارس الخاصة لهؤلاء الأبطال ما كان لهذا النجاح أن يتحقق،كما إن لدور الوزراة الجلي وسعيها الدؤوب في دعم مقومات التفوق والتميز في مختلف المجالات ولجميع الجهات المتعاونه دور كبير في صنع هذا النجاح،أما الرسالة الأخيرة فنقول عندما نصل للتتويج والتكريم ننسى كل التحديات التي واجهتنا لننظر إلى القادم بقلب متأمل لكل خير كما اشتمل برنامج الحفل على تقديم فقرة ترحيبية للبراعم،وعرض مرئي لمسابقة تحفيظ القرآن الكريم بجانب فقرة إنشادية وقصيدة شعرية للشاعر مطر البريكي.
ثم قام راعي الحفل بتكريم المجيدين من الطلبة والمعلمين والمشرفين والمدارس،حيث تم تكريم المجيدين في كل من:أنشطة مسابقة التحدث بالفصحى،ومسابقة تحفيظ القرآن الكريم،والأنشطة الرياضية،والمشاركين في فعاليات التبادل الثقافي،وحفل افتتاح مهرجان المسرح المدرسي الخامس،والأيام الثقافية لمادة الدراسات الإجتماعية،والفائزين في مسابقة العلوم والرياضيات،ومشروع الإمتحان المريح،والفنون التشكيلية،ومشاريع مادة المهارات الحياتية،والكشافة والجوالة،وتكريم المدارس الفاعلة في الإرشاد الإجتماعي،وتكريم مدارس التعليم قبل المدرسي(البراعم).

إلى الأعلى