الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / كل أسبوع : هل حلق اينشتاين إلى القمر؟

كل أسبوع : هل حلق اينشتاين إلى القمر؟

بغض النظر عن الحركات التي كان يؤديها إينشتاين أمام الكاميرات، كإخراج لسانه، بالرغم من أنه لم (يطلع) القمر كما فعل أرمتسرونج الأميركي الذي وضع بصمة حذائه على سطح القمر، ويغرس أول بوادر الإنجاز الأميركي! كما صورته شاشات التلفزيون في ذلك الوقت!
بالرغم من ذلك أصبح إينشتاين من أهم الشخصيات المعروفة على سطح الأرض بعد أن أصبح أهم عالم فيزياء لتقترن العبقرية بإينشتاين ويكنى بأبو النسبية!
يعني هل بالضرورة أن تطلع القمر لتحقق المستحيل؟!
***
أحيانا أشعر أن التحليق إلى القمر يشبه إلى حد كبير الرحلات الاستكشافية ـ التي تبدأ بهدف الاكتشاف ـ والتي سمعنا عنها سابقا، كاكتشاف كولومبوس للعالم الجديد، عالم الهنود الحمر الذي كان كولومبوس سببا في إبادتهم في أراضيهم التي عاشوا فيها آلاف السنين، طمعا في الخيرات والذهب أو كما فعل فاسكو داجاما في الهند… لحسن الحظ أنه لا يوجد مخلوقات على سطح القمر! كما أن الذهاب إلى القمر مكلف جدا.
يعني المشكلة الإنسانية المتمثلة في حب السيطرة لا تحل بمجرد الوصول إلى سطح القمر!
***
أحدهم يقول لشخص أمضى زمنا في التعلم في الكليات.. ما الفائدة في أن تفني وقتك وجهدك بين الأوراق؟! في النهاية لن تصل القمر!
طيب.. الأرض أيضا مليئة بأسرار لم تكتشف حتى الآن، وربما أسرار الأرض أعظم من أسرار القمر الذي لا يحمل بوادر حياة! الأمر يشبه التغني بجمال القمر، مع أن ضوء القمر ليس سوى انعكاس لضوء الشمس وما القمر سوى أرض مليئة بالبقع. فحتى القمر لم يعط تكميلا. وربما لو نظر إنسان إلى الأرض من على القمر لبهره جمالها وروعه ألوانها أكثر.

محمد بن سعيد القري

إلى الأعلى